يوليو 18, 2021

قوة للحياة

ديل سي. برونر
يوليو 18, 2021

المشهد

سامح حنا
يوليو 18, 2021

قلوب الأبطال مفعمة بالمحبَّة

“وَصِيَّةً جَدِيدَةً أَنَا أُعْطِيكُمْ: أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضًا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. بِهَذَا يَعْرِفُ ٱلْجَمِيعُ أَنَّكُمْ تَلَامِيذِي: إِنْ كَانَ لَكُمْ حُبٌّ بَعْضًا لِبَعْضٍ” (يوحنا 13: 34-35). المحبَّة مُعدية، فمَن يحبُّون بدون أنانيَّة يعملون أعمالًا عظيمة قادرة أن تُحدث أمواجًا عملاقة في العالم، بينما لا يُصدِر مَن يتشبَّثون برغباتهم الأنانية سوى تموُّجات بسيطة. في الواقع، يعتبر أصحاب القلوب المفعمة بالمحبَّة أنَّ الأشخاص المحيطين بهم هم الأهم على الإطلاق. فالقلب الذي انغرسَت فيه محبة الله بعمق لا يعرف الأنانيَّة. عندما ننظر إلى قلب الله المفعم بالمحبَّة نتغيَّر إلى الأبد، وفي غمضة عين، تتلاشى الأهواء الأنانيَّة التي كانت تسيطر على قلوبنا ليحلّ مكانها تَوق إلى الفيض بمحبَّتنا على الآخرين. وعندما يبدأ الله بتغيير قلوبنا بفضل نعمته ولطفه، نصبح آنية مستعدَّة للمبادلة بهذا النوع من المحبَّة، عندئذٍ، يحدث تغيير في داخلنا، فندرك التأثير المزدوج لمحبَّة الله ومحبَّة الآخرين. فلا تقتصر محبَّتنا على الأصدقاء وأفراد العائلة، بل تشمل كلّ مَن نلتقيهم. تذوب القلوب المتحجرة شيئًا فشيئًا بفعل وهج محبَّة الله المنبثقة […]
يوليو 18, 2021

نقطة تحول

ديفيد جريمايا
يوليو 18, 2021

ترانيم

يوليو 18, 2021

هو مين؟

بولس بشرى
يوليو 18, 2021

مكتوب

ضيوف مختلفة
يوليو 18, 2021

طرقك عرفني

ضيوف مختلفة
يوليو 18, 2021

ترانيم

يوليو 18, 2021

مش أي كلام

ضيوف مختلفة
يوليو 18, 2021

صُناع التاريخ

ضيوف مختلفة
يوليو 18, 2021

حبيبات الله