يوليو 17, 2021

الباحث

يوسف سعيد
يوليو 17, 2021

الرحالة

يوليو 17, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
يوليو 17, 2021

هو مين؟

بولس بشرى
يوليو 17, 2021

مكتوب

ضيوف مختلفة
يوليو 17, 2021

نعمة لكم

جون ماكأرثر
يوليو 17, 2021

لمسة تغيير

چيمس ميريت
يوليو 17, 2021

الأبطال يمجِّدون الله بانتصار

عَلَى ٱللهِ خَلَاصِي وَمَجْدِي، صَخْرَةُ قُوَّتِي مُحْتَمَايَ فِي ٱللهِ (مزمور 62: 7) يدعونا يسوع في العهد الجديد إلى الاختيار بين اثنين: إمَّا أن نخدم الله أو أن نخدم سواه. وهكذا، يمكنك أن تعيش حياتك إمَّا للرب أو لِذاتك. لكن، إن أردت أن تمجِّد الله وأن ترفعه عاليًا فوق الكلّ، يجب أن يكون محور كيانك. يقوم كثيرون بأعمال صالحة. ويمكن لغير المؤمنين أن يتفوَّقوا على المؤمنين في صنع الخير. لكن يكفي أن تنظر إلى قلوبهم لكي تكتشف دوافعهم الحقيقيَّة، فيتبيَّن لك ما إذا كانوا يقومون بهذه الأعمال لكي يمدحهم الناس أم بدافع خدمة الآخرين بالفعل. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن بعض المؤمنين يفعلون الخير بسبب شعورهم بالذنب أو الواجب، وليس بدافع محبَّتهم لله التي هي الدافع الأسمى على الإطلاق لعمل الخير. يعني تمجيد الله وإكرامه أن نخدمه لأنَّنا نتوق من كلّ قلوبنا إلى إعلاء اسمه وليس اسمنا. إذا قمنا بعمل خير لكي يمدحنا الناس، فهل يكون الله فعلًا هو جوهر دوافعنا؟ إذا لم يرَ الناس أعمالنا الصالحة، فهل سنستمرّ في فعلها؟ […]
يوليو 17, 2021

رحلة مع الكتاب العظيم

يوليو 17, 2021

كلك جميلة

ضيوف مختلفة
يوليو 17, 2021

ترانيم

يوليو 17, 2021

الأعمدة الخمسة

شريف عاطف