يوليو 16, 2021

نعمة لكم

جون ماكأرثر
يوليو 16, 2021

كلام ستات

ضيوف مختلفين
يوليو 16, 2021

الأبطال يعطون الأولوية لله

“وَالآنَ أَيُّهَا الرَّبُّ، لِيَثْبُتْ إِلَى الأَبَدِ الْكَلاَمُ الَّذِي تَكَلَّمْتَ بِهِ عَنْ عَبْدِكَ وَعَنْ بَيْتِهِ وَافْعَلْ كَمَا نَطَقْتَ. وَلْيَثْبُتْ وَيَتَعَظَّمِ اسْمُكَ إِلَى الأَبَدِ” (1أخبار الأيام 17: 23-24) منذ اللحظة الأولى التي دخلنا فيها الكنيسة ونحن نتعلَّم أن نعطى الأولوية في حياتنا لله، لكن هل نفعل ذلك حقًا؟ هل يمتلك الله المكانة الأولى في قلوبنا طوال الوقت، أم فقط عندما يكون ذلك مناسبًا لنا؟ من السهل أن نُعلِن أننا أعطينا الأولوية للرب؛ لكن الاختبار الحقيقي يأتي عندما تُلقِي بنا الحياة في منحنى غير متوقَّع، فنكتشف إذا كان ما نقوله بأفواهنا يتفق حقًا مع ما في قلوبنا. تطمح المحبة الحقيقية والتواضع في اعطاء الله الأولوية في حياتنا مهما كانت التكلفة. قد تكون التكلفة أحلامنا، أو وظائفنا، أو مكانتنا في المجتمع، لكن تكلفة عدم اعطاء الأولوية لله هي تكلفة ضخمة حقًا. كان قلب داود معتادًا على محبة الله؛ لذا عندما طلب أن يبني الهيكل وتلقَّى ردًا مُخيِّبًا لآماله، لم تسقط محبته، بل تشجَّع ليدخل عمقًا جديدًا في عبادته لله ومحبته له. اقرأ ١أخبار الأيام […]
يوليو 16, 2021

نو ري مي

برنامج أطفال
يوليو 16, 2021

المقابلة

سامح موريس
يوليو 16, 2021

صُناع التاريخ

ضيوف مختلفة
يوليو 16, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
يوليو 16, 2021

فاحصين الكتب

عصام خليل
يوليو 16, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
يوليو 16, 2021

حياة جديدة

الأخ يوسف
يوليو 16, 2021

اتبعني أنت

سمير فهمي
يوليو 16, 2021

المجموعة المذهلة

مجموعة من الواعظات