سبتمبر 16, 2021

ترنيمة جديدة

هاني روماني
سبتمبر 16, 2021

جملة اعتراضية

الألم في حياتنا وأسئلة أخري نتعرض لها. يتخلل البرنامج اختبارات لاشحاص مختلفة
سبتمبر 16, 2021

سحابة شهود

مخلص حنا
سبتمبر 16, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
سبتمبر 16, 2021

مش فتاوي

إجابات عن تساؤلات الشباب حول الدين
سبتمبر 16, 2021

قوة للحياة

ديل سي. برونر
سبتمبر 16, 2021

الرحالة

برنامج يحكي تفاصيل من حياة بولس الرسول
سبتمبر 16, 2021

الهبات والمواهب والثمر- ما الفرق بينهم؟

“وَلكِنْ جِدُّوا لِلْمَوَاهِبِ الْحُسْنَى. وَأَيْضًا أُرِيكُمْ طَرِيقًا أَفْضَلَ.. وَإِنْ كَانَتْ لِي نُبُوَّةٌ، وَأَعْلَمُ جَمِيعَ الأَسْرَارِ وَكُلَّ عِلْمٍ، وَإِنْ كَانَ لِي كُلُّ الإِيمَانِ حَتَّى أَنْقُلَ الْجِبَالَ، وَلكِنْ لَيْسَ لِي مَحَبَّةٌ، فَلَسْتُ شَيْئًا” (1كورنثوس 12: 31، 13: 2). إن الهِبات الروحية ليست هي المواهب الطبيعية. كل إنسان – مؤمن كان أو غير مؤمن – مخلوق على صورة الله، ولهذا فإننا نُولَدُ بمواهب طبيعية، لكن هِبَات الروح القدس، مثل النبوة، والخدمة، والتعليم، والتشجيع، والعطاء، والرحمة، والحكمة، والإيمان، والشفاء، وغيرها من المواهب المذكورة في رومية 12: 6-8 و1 كورنثوس 12: 4-11، 28، تختلف عن المواهب الطبيعية التي ولدنا بها. المواهب الطبيعية هي للإلهام والترفيه، لكن الهبات الروحية تبني جسد المسيح. يحدث شيء فائق للطبيعة عندما تمارس هِبة روحية، ولكنه لا يحدث عند ممارسة المواهب الطبيعية. ولكن في بعض الأحيان، عندما يولد شخص ما الولادة الجديدة، ينفخ الروح القدس فيه موهبة طبيعية ويُحولها إلى هِبة روحية. من الواضح أن الهِبات الروحية فعَّالة في بناء ملكوت الله، لكنها قد تَفْقِدُ فعَّاليتها إذا أهملنا النمو في ثمر […]
سبتمبر 16, 2021

نقطة تحول

ديفيد جريمايا
سبتمبر 16, 2021

ترانيم

سبتمبر 16, 2021

زوايا

باسم شكري
سبتمبر 16, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف