يوليو 8, 2021

الباحث

يوسف سعيد
يوليو 8, 2021

Sur le chemin du Seigneur

Michael Youssef
يوليو 8, 2021

طرقك عرفني

ضيوف مختلفة
يوليو 8, 2021

صُناع التاريخ

ضيوف مختلفة
يوليو 8, 2021

ترنيمة جديدة

هاني روماني
يوليو 8, 2021

جملة اعتراضية

يوليو 8, 2021

سحابة شهود

مخلص حنا
يوليو 8, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
يوليو 8, 2021

مش فتاوي

يوليو 8, 2021

قوة للحياة

ديل سي. برونر
يوليو 8, 2021

الرحالة

يوليو 8, 2021

لا تتخلَّ عن كلمة الله

“تَمَسَّكْ بِصُورَةِ الْكَلاَمِ الصَّحِيحِ الَّذِي سَمِعْتَهُ مِنِّي، فِي الإِيمَانِ وَالْمَحَبَّةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ” (2تيموثاوس 1: 13) اقرأ 2تيموثاوس ١: ٨- ١٨ . يفتخر مجتمعنا بأنماط في الحياة يراها الكتاب المقدس خطية، والتي يقول الله عنها إنها ستؤدي إلى الموت. تذيع بلادنا خياراتها الخاطئة على شاشة التليفزيون وتنظم مسيرات احتفالاً بتمردها، وأصبح بعض الذين يسمون أنفسهم مؤمنين يخجلون من معايير الأخلاق الكتابية، وكل يوم يتم اغراؤنا لاختلاق الأعذار وتفسير أجزاء الكتاب المقدس التي تتعارض مع تيارات ثقافتنا لتخفيف حق كلمة الله وجعله أكثر قبولًا. أؤمن من كل قلبي أنه إذا كان الرسول بولس اليوم على قيد الحياة وكان يعظ، فإنه سيقول: “أرجوك.. لا تخجل من الحق الكتابي”، وكان ليقول “أرجوك.. لا تخجل من معايير الأخلاق الكتابية”. عندما كتب بولس الرسالة إلى تيموثاوس، كان مقيدًا بسلاسل من أجل الإنجيل – ولم يخجله ذلك. لكن بولس كان مُدركًا للإغراء، لذلك حثَّ تيموثاوس على عدم التخلِّي عن كلمة الله وألا يخجل من الحق أبدًا. إن السباحة ضد تيارات الثقافة أمر صعب، لكن ما […]