يوليو 5, 2021

مش فتاوي

يوليو 5, 2021

قوة للحياة

ديل سي. برونر
يوليو 5, 2021

لك من الحياة الافضل

نخبة من المرنيمن من فريق الحياة الأفضل
يوليو 5, 2021

تشدَّد وتشجَّع

“لِتَتَشَدَّدْ وَلْتَتَشَجَّعْ قُلُوبُكُمْ، يَا جَمِيعَ الْمُنْتَظِرِينَ الرَّبَّ” (مزمور 31: 24) على الرغم من أننا واثقون من أن الله قادر أن يُخلِّصنا من أي موقف أو ظرف في الحياة، فإننا غالبًا ما نفقد الرجاء عندما نحاول إيجاد حلول لمشاكلنا. تبقى الحقيقة أنه على الرغم من جهودنا المُضنية لعيش حياة متناغمة، فإننا بحاجة إلى الله. عندما نمر بظروف صعبة، ولا يبقى هناك رجاء في حياتنا، نكتئب ونتساءل كيف سنجتاز هذه المِحَن، وعلى الرغم من معرفتنا الكاملة بما يستطيع الله أن يفعله، فإننا نختار أن نغرق في اليأس والشفقة على الذات، وهنا نشبه العديد من شخصيات الكتاب المقدس. داود، الذي اختبر الوقوع في اليأس في أكثر من مناسبة وهو يأمر روحه بتسبيح الله، ورغم أنه لم يكن متشدِّدًا أو متشجِّعًا، كتب “لِمَاذَا أَنْتِ مُنْحَنِيَةٌ يَا نَفْسِي؟ وَلِمَاذَا تَئِنِّينَ فِيَّ؟ ارْتَجِي اللهَ، لأَنِّي بَعْدُ أَحْمَدُهُ، لأَجْلِ خَلاَصِ وَجْهِهِ” (مزمور 42: 5). عاش دواد حياته كما لو كان كلٍ من التسبيح والرجاء مترادفين، فبالنسبة له، لم يكن الرجاء ممكنًا دون تسبيح الله، فكتب: “أَمَّا أَنَا […]
يوليو 5, 2021

نقطة تحول

ديفيد جريمايا
يوليو 5, 2021

فكر معايا

ماهر مقار
يوليو 5, 2021

اسمعوا من المسيحيين متسمعوش عنهم

ديفيد ويصا
يوليو 5, 2021

لايف لاين

فارس ابو فرحه
يوليو 5, 2021

الإله الذي لا أعرفه

مجموعة من الشباب
يوليو 5, 2021

كلام ستات

ضيوف مختلفين
يوليو 5, 2021

البرهان

آمال جندي
يوليو 5, 2021

اتبعني أنت

سمير فهمي