يونيو 24, 2021

الباحث

يوسف سعيد
يونيو 24, 2021

Sur le chemin du Seigneur

Michael Youssef
يونيو 24, 2021

طرقك عرفني

ضيوف مختلفة
يونيو 24, 2021

المشهد

سامح حنا
يونيو 24, 2021

ترنيمة جديدة

هاني روماني
يونيو 24, 2021

جملة اعتراضية

يونيو 24, 2021

سحابة شهود

مخلص حنا
يونيو 24, 2021

يهديهم في الطريق

مايكل يوسف
يونيو 24, 2021

مش فتاوي

يونيو 24, 2021

قوة للحياة

ديل سي. برونر
يونيو 24, 2021

الرحالة

يونيو 24, 2021
praying the word

الصلاة بالكلمة

“يَا رَبُّ، اسْمَعْ صَلاَتِي، وَأَصْغِ إِلَى تَضَرُّعَاتِي. بِأَمَانَتِكَ اسْتَجِبْ لِي، بِعَدْلِكَ” (مزمور 143: 1) عندما ندرس سفر يونان، غالبًا ما نركز على الرحلة المعجزية التي اختبرها يونان داخل سمكة عملاقة: “وَأَمَّا الرَّبُّ فَأَعَدَّ حُوتًا عَظِيمًا لِيَبْتَلِعَ يُونَانَ. فَكَانَ يُونَانُ فِي جَوْفِ الْحُوتِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ وَثَلاَثَ لَيَالٍ” (يونان 1: 17)، لكن القصة الأعظم هي التغيير الذي نراه يحدث بداخل يونان في صلاته النموذجية التي صلَّاها في تلك الرحلة تحت الماء. ليس هناك ما يقربنا من الرب أكثر من أن نكون في بطن سمكة. عندما نجتاز في آلامٍ شديدة، فإن أفضل شيء يمكننا القيام به هو أن نسكب قلوبنا أمام الله. اقرأ يونان ٢. لماذا تُعَد صلاة يونان مثالًا لنا؟ لأن يونان صلَّى بكلمات الكتاب المقدس؛ فالعديد من الكلمات التي استخدمها تأتي من سفر المزامير. يقول يونان 2: 9 “أَمَّا أَنَا فَبِصَوْتِ الْحَمْدِ أَذْبَحُ لَكَ، وَأُوفِي بِمَا نَذَرْتُهُ. لِلرَّبِّ الْخَلاَصُ”. قارن هذا بمزمور 96: 1-2 ” رَنِّمُوا لِلرَّبِّ تَرْنِيمَةً جَدِيدَةً. رَنِّمِي لِلرَّبِّ يَا كُلَّ الأَرْضِ. رَنِّمُوا لِلرَّبِّ، بَارِكُوا اسْمَهُ، بَشِّرُوا مِنْ يَوْمٍ […]