يونيو 22, 2021

كلك جميلة

ضيوف مختلفة
يونيو 22, 2021

نقطة تحول

ديفيد جريمايا
يونيو 22, 2021

جددوا فكركم

أر. سي. سبرول
يونيو 22, 2021

قوة للحياة

ديل سي. برونر
يونيو 22, 2021

ترانيم

يونيو 22, 2021

بسبحك

يونيو 22, 2021

واقع تاني

سمير فهمي
يونيو 22, 2021

Sur le chemin du Seigneur

Michael Youssef
يونيو 15, 2021

استسلم لرؤية الله

“وَأَمَّا أَنْتُمْ فَجِنْسٌ مُخْتَارٌ، وَكَهَنُوتٌ مُلُوكِيٌّ، أُمَّةٌ مُقَدَّسَةٌ، شَعْبُ اقْتِنَاءٍ، لِكَيْ تُخْبِرُوا بِفَضَائِلِ الَّذِي دَعَاكُمْ مِنَ الظُّلْمَةِ إِلَى نُورِهِ الْعَجِيبِ” (1بطرس 2: 9) لم تكن دعوة الله ليونان للشهادة لأهل نينوى مهمة سهلة؛ فهم لم يكونوا وثنيين مسالمين ومتساهلين. كانت هذه المدينة الكبيرة هي عاصمة الإمبراطورية الآشورية القديمة، ويُعرف شعبها بعنفه وقسوته. سرعان ما نسي يونان سيادة الله وعنايته واستسلم لذعره ومخاوفه، فهرب بعيدًا عن الله قدر استطاعته في الاتجاه المعاكس لدعوته. كانت نينوى في العراق الحالي، وكانت ترشيش في إسبانيا الحالية. لكن مشكلة يونان لم تكن جغرافية، بل روحية. كانت ترشيش هي المكان الذي اختاره يونان، وليست اختيار الله. تمثل ترشيش بالنسبة لنا المكان الذي نعتقد أنه يمكننا أن نخدم فيه الله وأنه حيثُ نريد أن نكون. إنه المكان الذي نقول فيه “يارب، كل الأماكن تشبه بعضها البعض، وهذا المكان به الكثير من العمل، وأنا أريد أن أخدم به”، كما لو أننا نعرف أفضل من الكُلِّي المعرفة والكُلِّي الحِكمة. ترشيش هو ذلك المكان في حياتك الذي تجد فيه ما […]
يونيو 14, 2021

الهروب إلى ترشيش

“أَيْنَ أَذْهَبُ مِنْ رُوحِكَ؟ وَمِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ؟ إِنْ صَعِدْتُ إِلَى السَّمَاوَاتِ فَأَنْتَ هُنَاكَ، وَإِنْ فَرَشْتُ فِي الْهَاوِيَةِ فَهَا أَنْتَ” (مزمور 139: 7-8) . هل سبق لك أن رغبت في أمر ما بشدة حتى أنك قضيت ساعات وساعات في الصلاة من أجله، على الرغم من أنك كنت تعرف في قلبك أنه لم يكن بحسب مشيئة الله؟ ماذا حدث عندما لم يتحقق هذا الأمر؟ هل قبلت ذلك كجزء من خطة الله لك، أم أنك أدرت ظهرك لله في حالة من الغضب والإحباط؟ لن يجعلنا الهروب من الله نصل إلى أي مكان، ومهما حاولنا الهرب منه، فهو حاضر معنا. إن مشيئة الله لحياتنا أفضل بكثير من أي خطة يمكننا تصوُّرها، لكن يونان اختار اتباع خطة أخرى. “فَقَامَ يُونَانُ لِيَهْرُبَ إِلَى تَرْشِيشَ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ، فَنَزَلَ إِلَى يَافَا وَوَجَدَ سَفِينَةً ذَاهِبَةً إِلَى تَرْشِيشَ، فَدَفَعَ أُجْرَتَهَا وَنَزَلَ فِيهَا، لِيَذْهَبَ مَعَهُمْ إِلَى تَرْشِيشَ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ” (يونان 1: 3). بدلًا من أن يمتلئ يونان بالامتنان لله لأنه دعاه للقيام بأشياء عظيمة، صعد إلى سفينة كانت […]
يونيو 13, 2021

دعوة صعبة

“إِنَّمَا اتَّقُوا الرَّبَّ وَاعْبُدُوهُ بِالأَمَانَةِ مِنْ كُلِّ قُلُوبِكُمْ، بَلِ انْظُرُوا فِعْلَهُ الَّذِي عَظَّمَهُ مَعَكُمْ” (1صموئيل 12: 24) لم يَعِدْنا الله أبدًا بحياة سهلة، وقد يدعونا أحيانًا أثناء خدمتنا له للقيام بمهام صعبة أو حتى مُخيفة. نقرأ في العهد القديم رحلة يونان النبي الذي واجه هو أيضًا دعوة صعبة من الله. يمكن تلخيص موقف يونان المبدئي من دعوته للشهادة لأهل نينوى في هذه الكلمات: “بالتأكيد لست أنا، وبالتأكيد ليس هم!” لقد اختبرنا جميعًا هذا الشعور في مرحلة ما من حياتنا – سواء في موقف عام من عدم الرغبة في الشهادة أو في موقف محدد وجدناه مُحرِجًا أو معقَّدًا. مثل كثيرين منا، لم يكن يونان مستعدًا للخروج من منطقة راحته؛ فقد كان سعيدًا بخدمة الله عندما كانت المهام سهلة وممتعة، لكنه قاوم دعوة الله عندما كان ذلك يعني ارتفاعًا أكبر في الخدمة. صلاة: ساعدني يارب لكي أكون مُنفتِحًا ومُطيعًا لكل ما تريد أن تقوله لي، حتى وإن كان سيُخرجني من منطقة راحتي. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.
يونيو 12, 2021

استدعاء الله

“وَقَالَ لِلْجَمِيعِ: إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي، فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ كُلَّ يَوْمٍ، وَيَتْبَعْنِي” (لوقا 9: 23). هل سبق أن أوكل الله إليك مهمة ما خلقت لديك إحساسًا بالذعر أو الرهبة؟ ربما دعاك لقيادة مجموعة صغيرة في بيتك، أو ربما كان هناك شخص معين في حياتك يحتاج إلى سماع الإنجيل، وبدلاً من أن تفرح بهذه المسئولية حاولت أن تهرب منها. غالبًا ما ندَّعي أننا نريد أن يستخدمنا الله، لكننا في الواقع نعني هذا بشروطنا فقط. تُعلِن كلماتنا بصوتٍ عالٍ “هأنذا يا رب، استخدمني كيفما تشاء”، لكن قلوبنا تهمس قائلةً “يا رب، أريد أن أخدمك، فقط إذا كان هذا يعني العمل في ذلك المشروع أو تلك الخدمة، فأنا بالتأكيد لا أريد أن أشهد لهذا الشخص بالتحديد أو لتلك المجموعة بصفة خاصة”. أفضل مثال لهذا التوجُّه نجده في الكتاب المقدس في قصة يونان؛ فنرى رجلاً خدم الله بأمانة في الماضي لكنه قاوم دعوة الله عندما أصبحت أقل راحة: “وَصَارَ قَوْلُ الرَّبِّ إِلَى يُونَانَ بْنِ أَمِتَّايَ قَائِلًا: قُمِ اذْهَبْ إِلَى نِينَوَى الْمَدِينَةِ […]