مارس 21, 2021

اشكُر ولا تتذمَّر

“فَتَذَمَّرَ الشَّعْبُ عَلَى مُوسَى قَائِلِينَ: «مَاذَا نَشْرَبُ؟»” (خروج 15: 24) اقرأ خروج ١٥: ٢٢- ٢٧. هل سبق لك أن لاحظت أن الأشخاص الأكثر تذمُرًا وشكوى هم الذين لديهم الكثير من النِعَمْ؟ نحن نتمتع بقدر كبير من الحرية والرفاهية في أمريكا، ومع ذلك، لا يسع الكثيرون إلا أن يكونوا جاحدين وغير شاكرين. في الوقت نفسه، غالبًا ما يكون أولئك الذين ليس لديهم سوى القليل جدًا هم الأكثر سعادة، فما سبب ذلك؟ ربما يكون السبب هو أنه كلما زاد ما يملكه الإنسان، زادت رغبته في الحصول على المزيد، وزاد شعوره بعدم الرضا. لقد حصل بنو اسرائيل على الكثير من الأشياء في البرية؛ فقد سمع الله بنفسه صراخهم وأنقذهم من العبودية، وجلب عشر ضربات معجزية على شعب مصر، وشَقَّ البحر الأحمر لكي يعبروا إلى اليابسة، وكان حضور الله معهم في عمود من السحاب نهارًا وعمود من النار ليلًا، وبالرغم من كل هذه الهبات، كان الشعب يتذمَّر ويئِن ويشكو لموسى وهرون. بدون روح الله الذي يجددنا يومًا بعد يوم، نحن لا نختلف كثيرًا عن […]
مارس 20, 2021

معك ويُدبِّر أمورك

“وَكَانَ فِي هَزِيعِ الصُّبْحِ أَنَّ الرَّبَّ أَشْرَفَ عَلَى عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ فِي عَمُودِ النَّارِ وَالسَّحَابِ، وَأَزْعَجَ عَسْكَرَ الْمِصْرِيِّينَ” (خروج 14: 24) اقرأ خروج ١٤: ٢٣- ٣١. عندما أراد المصريون تدمير شعب الله، كان عمودا السحاب والنار هما الواقفان بين مركبات فرعون وبني إسرائيل. كانت السحابة – الروح القدس – تحمي شعب الله، وكانت علامة على حضور الله مع بني إسرائيل وتدبيره لإحتياجاتهم في رحلتهم. وهكذا أيضًا الروح القدس، هو علامة حضور الله في رحلة حياتنا. كان الروح القدس في العهد القديم يملأ رجال الله بشكل مؤقت، مثلما حدث مع شمشون وداود، أما اليوم، فبسبب ما فعله يسوع على الصليب، أُعطي لنا الروح القدس بشكلٍ دائمٍ وسيبقى معنا، يرشدنا بأمانة، ويُمَكّننا من العيش كأبناء لله وليس كعبيدٍ، مُعلِنًا أننا خليقة جديدة في المسيح. عمود السحاب أيضًا كان علامة على تدبير الله. كان بنو اسرائيل سيموتون في البرية لولا قيادة عمود السحاب لهم؛ فقد كانوا يتحركون عندما كان يتحرك، ويتوقفون عندما يتوقف. كان عمود السحاب يرشدهم إلى مواضع الإمداد ويُعِدُّهم لأرض الموعد. واليوم، […]
مارس 19, 2021

لم تعُد بمفردك

“فَدَخَلَ بَيْنَ عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ وَعَسْكَرِ إِسْرَائِيلَ، وَصَارَ السَّحَابُ وَالظَّلاَمُ وَأَضَاءَ اللَّيْلَ. فَلَمْ يَقْتَرِبْ هذَا إِلَى ذَاكَ كُلَّ اللَّيْلِ” (خروج 14: 20) اقرأ خروج ١٤: ١٩- ٢٢. يبدو أن الجميع في هذه الأيام يبحث عن شخص ما لإتباعه. كل ما عليك فعله هو تشغيل التليفزيون، وسترى القنوات كلها تمتليء بمقدمي برامج الخبراء الذين يُخبرون المُشاهد بما يجب عليه فعله، لكن هناك مُرشد واحد فقط لمن أصبحوا خليقة جديدة في المسيح، وهو روح الله القدوس، الذي يخاطبنا من خلال الكتاب الذي قام بتأليفه، أما المُرشدين الآخرين فسيقودونك إلى الضلال. عندما قاد موسى بني اسرائيل عبر البحر الأحمر إلى أرض يابسة ثم خروجًا إلى البرية، يقول الكتاب المقدس أنه كان هناك عمود سحاب نهارًا وعمود نار ليلًا لإرشادهم في الطريق. كان ذلك العمود رمزًا للروح القدس. ما الذي يفعله الروح القدس؟ يقول العهد الجديد إنه المُعزِّي، لكنه أكثر من مجرد شخص يقدم لك منديلًا ورقيًا ويُربِّت على كَتِفَك، فالكلمة اليونانية التي تُرجِمت “المُعزِّي” تُستَخدم أيضًا لوصف “المُحارب”. لم يتركنا يسوع لنخوض معارك الحياة […]
مارس 18, 2021

قيمة الحكمة الالهية

“كَيْ يُعْطِيَكُمْ إِلهُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، أَبُو الْمَجْدِ، رُوحَ الْحِكْمَةِ وَالإِعْلاَنِ فِي مَعْرِفَتِهِ” (أفسس 1: 17) عندما تكون لدينا حكمة إلهية، نرى الأشياء من منظور أبدي – وليس من منظور العالم المؤقت، وعندما نرى الأشياء من منظور أبدي، نقبل التحدِّيات والمنعطفات غير المتوقعة في الحياة، ونصبح قادرين على مواجهة العقبات، وتحويلها من عوائق إلى نقاط انطلاق. نقرأ في سفر الجامعة: “اَلْحِكْمَةُ صَالِحَةٌ مِثْلُ الْمِيرَاثِ، بَلْ أَفْضَلُ لِنَاظِرِي الشَّمْسِ. لأَنَّ الَّذِي فِي ظِلِّ (ملجأ) الْحِكْمَةِ هُوَ فِي ظِلِّ الْفِضَّةِ (المال)، وَفَضْلُ الْمَعْرِفَةِ هُوَ: إِنَّ الْحِكْمَةَ تُحْيِي (تحفظ) أَصْحَابَهَا.” (جامعة 7: 11-12). يقول سليمان أننا عندما نواجه مواقف صعبة في الحياة، تكون الحكمة أغلى بكثير من الميراث الكبير جدًا، فقيمة الحكمة الإلهية تظل كما هي ولا تُفْقَد أبدًا، والشخص الذي يتمتع بهذه الحكمة سوف يكون قادرًا على استخدام الثروة بحكمة، وسيستطيع أن يُبارك الآخرين، أما الشخص الأحمق فيمكنه أن يُضَيّع ثروة بالمليارات في أيام قليلة. تمنحنا الحكمة الإلهية منظورًا ورؤيةً وهدفًا للحياة. إذا كانت لدينا حكمة إلهية، فسيكون لدينا توازن في الحياة، […]
مارس 17, 2021

حكمة الله مُتاحة لنا

“طُرُقَكَ يَا رَبُّ عَرِّفْنِي. سُبُلَكَ عَلِّمْنِي. دَرِّبْنِي فِي حَقِّكَ وَعَلِّمْنِي، لأَنَّكَ أَنْتَ إِلهُ خَلاَصِي. إِيَّاكَ انْتَظَرْتُ الْيَوْمَ كُلَّهُ” (مزمور 25: 4-5) إذا أردنا أن نتلذذ حقًا بالرب، يجب أن نعرف قَدْر كلمته ونتعامل معها كدليل ومُرشِد لنا في البرية. كلمة الله هي كنز ذو قيمة كبيرة أجزله لنا أبونا السماوي الكريم، لكن لا يزال العديد من المؤمنين يعيشون اليوم كما لو كانوا محاصرين بالفقر. لا يمكن لشخص لديه ثروة كبيرة في البنك أن يعيش في الشوارع ويتسول للحصول على الصدقات، وبالمثل، لا ينبغي لأولاد الله أن يصارعوا كل يوم في حياتهم في يأسٍ، بينما لديهم الفرصة للحصول على الحكمة والإرشاد من الله القدير. يجب علينا، كأولاد لله، أن نتعلم كيف نُطبِّق الكتاب المقدس في كل مجال من مجالات الحياة وكل الظروف التي نواجهها من أجل خيرنا ولمجد الله. إذا لم نسمح لكلمة الله أن توجه قراراتنا وعلاقاتنا، سوف نطفئ عمل الروح القدس لتقديسنا وتعميق علاقتنا مع أبينا السماوي. لقد أعطانا الله كلمته لنستخدمها، وليس لنحبها فقط. إذا كنا سنعيش من […]
مارس 16, 2021

روح الحكمة

“وَإِنَّمَا إِنْ كَانَ أَحَدُكُمْ تُعْوِزُهُ حِكْمَةٌ، فَلْيَطْلُبْ مِنَ اللهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ، فَسَيُعْطَى لَهُ” (يعقوب 1: 5) يقول سليمان أن الحكمة ستمنحنا القوة للعيش في هذه الحياة. “اَلْحِكْمَةُ تُقَوِّي الْحَكِيمَ أَكْثَرَ مِنْ عَشَرَةِ مُسَلِّطِينَ، الَّذِينَ هُمْ فِي الْمَدِينَةِ” (جامعة 7: 19). أثناء سيرنا في هذا العالم، سوف نواجه الإغراء والتلاعب والإغواء والخداع من الشيطان، ويمكننا أن نتوقع مواجهة كل هذه الأشياء في الحياة، لكن الحكمة الإلهية ستمنحنا القدرة على تمييز فِخَاخ الشيطان، والقوة للتغلُّب عليها، ولتجنُّب الوقوع في شَرَكْ هذا العالم، وهذا هو ما سيمنحنا القوة لنسير في بر الله فقط. أقرَّ سليمان بأن الحكمة ذات قيمة كبيرة وأنها أمر يستحق السعي إليه: “كُلُّ هذَا امْتَحَنْتُهُ بِالْحِكْمَةِ. قُلْتُ: «أَكُونُ حَكِيمًا». أَمَّا هِيَ فَبَعِيدَةٌ عَنِّي. بَعِيدٌ مَا كَانَ بَعِيدًا، وَالْعَمِيقُ الْعَمِيقُ مَنْ يَجِدُهُ؟” (جامعة 7: 23-24). لكن كيف نحصل على الحكمة الالهية؟ نستطيع أن نحصل عليها عندما يسكن روح الله القدوس بداخلنا. (للروح القدس العديد من الأسماء، وروح الحكمة هو أَوَّلها). يجب أن نمتلئ بروح الله كل يوم، […]
مارس 15, 2021

الحكمة الحقيقية

“لاَ تَكُنْ حَكِيمًا فِي عَيْنَيْ نَفْسِكَ. اتَّقِ الرَّبَّ وَابْعُدْ عَنِ الشَّرِّ” (أمثال 3: 7) غالبًا ما يحاول أولئك الذين لديهم حكمة العالم ادّعاء أن حكمتهم هي من الله، فحكمة العالم تختبيء خلف ستار الدين او الروحانية، لكن الفرق شاسع بين حكمة هذه الأديان الزائفة وبين الروحانية الحقيقية المتأصلة في العلاقة مع يسوع المسيح. إن حكمة الله نقية الدافع، ولطيفة ورحيمة، وليست متعجرفة أو مغرورة أو قاسية أو غير غافرة، كما أنها لا تخلق نزاع أو انشقاق، بل تُنتِج ثمارًا جيدةً وتباركنا. تتفق حكمة الله دائمًا مع كلمته. يجب على المؤمنين أن يطلبوا حكمة الله في كل شيء: في البحث عن شريك الحياة، أو تربية الأطفال، أو تسوية النزاعات في الحياة، أو بدء أي مشروع جديد، وهذه الحكمة هي القدرة على تطبيق كلمة الله بشكل دقيق وصحيح، ليس فقط في حياة المؤمن، بل في حياة الآخرين. أولئك الذين لديهم هذه الهبة، باستطاعتهم تقدير المواقف بشكلٍ جيدٍ ولديهم بصيرة روحية تساعدهم على التصرف بشكل سليم. الحكمة الحقيقية تمجد الله. يُدرك المؤمنون وغير […]
مارس 13, 2021

المعرفة مقابل الحكمة

“رَأْسُ الْحِكْمَةِ مَخَافَةُ الرَّبِّ. فِطْنَةٌ جَيِّدَةٌ لِكُلِّ عَامِلِيهَا. تَسْبِيحُهُ قَائِمٌ إِلَى الأَبَدِ” (مزمور 111: 10) عندما جاء الشيطان ليجرب المسيح في البرية، كان سيدنا مستعدًا؛ فمع كل مكتوب حَرَّفَه الشيطان ووضعه أمام يسوع، كان رد يسوع عليه بحكمة من كلمة الله. قال الشيطان ليسوع، مُقتبسًا من مزمور 91: “إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ فَاطْرَحْ نَفْسَكَ إِلَى أَسْفَلُ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: أَنَّهُ يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ، فَعَلَى أيَادِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ لِكَيْ لاَ تَصْدِمَ بِحَجَرٍ رِجْلَكَ”، فأجابه يسوع: “مَكْتُوبٌ أَيْضًا: لاَ تُجَرِّب الرَّبَّ إِلهَكَ” (اقرأ متى 4: 1-11). كان لدى الشيطان معرفة كافية بالأسفار المقدسة لتحريفها، لكن يسوع كان يعرف معناها الحقيقي وكيفية تطبيقها فلم ينخدع. الكثير من الناس اليوم لديهم قدر كبير من المعرفة، لكن حياتهم مليئة بالإحباط، وسبب ذلك أن المعرفة تُمكِّننا مِن فهم الحق، أما الحِكمة فهي التي تساعدنا على تطبيقه في حياتنا. المعرفة تُخبرنا ماذا نفعل، لكن الحكمة تخبرنا متى وأين ولماذا وكيف نفعل الشيء. كلما زادت معرفتنا لكلمة الله، زادت سرعة طلبنا له في أوقات الحاجة. إن قراءة آية من هنا […]
مارس 12, 2021

اِفعل مشيئة الله

“وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ” (رومية 12: 2) إحدى الخصائص المميزة لثقافة ما بعد الحداثة وما بعد الإيمان هي التردد. يرفض الكثير من الناس اليوم قبول فكرة أن الحياة هي عبارة قرارات تتعلق بخيارات. يريد جيل اليوم إبقاء جميع الخيارات متاحة، فهم يعتبرون التسامح الشامل فضيلة، وغالبًا ما يرفضون فكرة أن بعض الأفعال والمواقف والمعتقدات يجب استبعادها. تأتي كلمة “قرار” decisionفي اللغة النجليزية من الكلمة اللاتينية decidereوالتي تعني “قَطْع”. بمجرد أن تتخذ قرارك بالسير في اتجاهٍ ما، فأنت بذلك تقطع كل الخيارات والإحتمالات الأخرى. إذا قررت الزواج من شخص، فأنت تقطع خيار الزواج من أي شخص آخر، وإذا قررت الذهاب إلى مطعم صيني لتناول العشاء، فأنت بذلك تقطع خيار تناول البيتزا. يجب أن نتعلم أن اتخاذنا لقرار ما يعني قطع كل الخيارات الأخرى. كثيرون يقولون أنهم “اتخذوا قرارهم باتباع المسيح” ولكنهم لا يعيشون بشكل مختلف عن غير المؤمنين. تتمثل إحدى الخطوات الرئيسية نحو النضج الروحي في تطوير […]
مارس 11, 2021

سراجٌ وسيفٌ

“خَبَأْتُ كَلاَمَكَ فِي قَلْبِي لِكَيْلاَ أُخْطِئَ إِلَيْكَ” (مزمور 119: 11) عندما نستخدم كلمة الله كسراج لأقدامنا وكسيف ضد الخطية، تزداد قدرتنا على التلذذ بحضور الله. قال البروتستانتي جون أوين ذات مرة: “اقتِل الخطية وإلا فإن الخطية ستقتلك”، وهذا حقيقي، لأننا إذا لم نكن في صراعٍ مع الخطية، سنكون في ركود روحي. إذن، كيف نقتل الخطية؟ الجواب ليس فقط في كلمة الله؛ بل هو كلمة الله. وصف بولس سلاح الله في رسالة أفسس بما فيه هذا السلاح الهجومي قائلًا: “سيف الروح الذي هو كلمة الله” (أفسس 6: 17). عندما تجعل كلمة الله في فمك وفي قلبك، يكون لديك سلاح جاهز لمهاجمة الخطية وتنجح في سعيك إلى البِر. لكن كلمة الله ليست مجرد سلاح نستخدمه ضد طبيعتنا الخاطئة وتجارب الشيطان والعالم، بل هي أيضًا راحتنا، ونورنا في الظلام. قد نعثر أو نفشل، لكن الإنجيل يُعلن أننا منتصرون. تُثَبِّت كلمة الله سلامنا مع الله بالإيمان بالمسيح الذي هو برُّنا (اقرأ 1كورنثوس 1: 30). لسنا بعد تحت الناموس، بل تحت النعمة – لم نعد […]
مارس 10, 2021

لا تُطفيء الروح

“وَأُذُنَاكَ تَسْمَعَانِ كَلِمَةً خَلْفَكَ قَائِلَةً: «هذِهِ هِيَ الطَّرِيقُ. اسْلُكُوا فِيهَا». حِينَمَا تَمِيلُونَ إِلَى الْيَمِينِ وَحِينَمَا تَمِيلُونَ إِلَى الْيَسَارِ” (إشعياء 30: 21) في فصل الصيف، يكون من الصعب أن نقاوم جاذبية إعلان المشروبات الغازية على شاشة التليفزيون، وبغض النظر عن العلامة التجارية، يَعِدْنا صانع المشروبات بأن شرب كوب مُثلَّج من الصودا الخاصة به سوف يروي ظمأنا في الحَرّ. جميعنا يعلم أن تناول مشروب بارد في يوم حار لن يُنهي ظمأنا إلى الأبد ولكنه في الواقع سيقمعه لفترة قصيرة. قد يُحيّرنا الاستخدام الشائع في اللغة الإنجليزية لكلمة “يُطفئ” quench عندما نقرأ في الكتاب المقدس آيةً تُحذِرنا من إطفاء روح الله. الكلمة اليونانية التي تُرجمت “إطفاء” تعني “إخماد”، وهي كلمة لها معنى أقوى من “القمع المؤقت”، فهي تعني “إخماد” أو “إنهاء”. تقول إحدى الترجمات الإنجليزية الحديثة “لا تُطفئوا نار الروح” (1تسالونيكي 5: 19)، وهي نفس الكلمة التي تُستخدم لوصف إطفاء شعلة الشمعة. لا يعني هذا أننا نستطيع أن نستبعد الروح القدس من حياتنا بشكل دائم، فشخص الروح القدس غير قابل للفناء وقوته غير […]
مارس 9, 2021

بِالرُّوح

“وَإِنَّمَا أَقُولُ: اسْلُكُوا بِالرُّوحِ فَلاَ تُكَمِّلُوا شَهْوَةَ الْجَسَدِ” (غلاطية 5: 16) عندما نتكل على قوة الروح القدس لتُغيّر حياتنا، سوف نجد فرحًا متزايدًا في محضر الله. منذ سنوات عديدة، كنت أصارع مع وزني؛ وكنت أتبع أنظمة غذائية قاسية، وكنت أرى نتائج مذهلة، لكن تلك النتائج لم تكن لتدُم طويلًا، لأن ما كنت أحتاجه حقًا هو تغيير نمط الحياة وقوة الروح القدس لإحداث هذا التغيير في داخلي. عندما نحاول أن نقاوم الشيطان بقوتنا الخاصة، قد ننجح في ذلك لفترة من الوقت، وربما نتقدَّم خطوة إلى الأمام، لكن سرعان ما نجد أنفسنا نتراجع خطوتين إلى الوراء. ينطبق هذا أيضًا على محاولاتنا للتغلُّب على الإغراءات بجهودنا الخاصة وتصميمنا، فنحن بحاجة إلى قوة لا نمتلكها، وهي قوة الروح القدس. قد تقول “لقد خَلُصْت وسأذهب إلى السماء، فما أهمية ذلك الآن؟” لكن الحياة المسيحية يا صديقي هي أكثر بكثير من مجرد الوصول إلى السماء، فاختبار العلاقة الحميمة الحقيقية مع الله وفرح حضوره هو جزء مما سنتمتع به في السماء. هل تبحث عن المزيد من الفرح […]