مارس 30, 2020

عظات مختلفة

مارس 30, 2020

البرهان

مارس 30, 2020

قائمة الأمنيات الأخيرة

مارس 30, 2020

ساعدني

مارس 30, 2020

العبادة الصادقة

“أَحْمَدُكَ يَا رَبُّ إِلهِي مِنْ كُلِّ قَلْبِي، وَأُمَجِّدُ اسْمَكَ إِلَى الدَّهْرِ. لأَنَّ رَحْمَتَكَ عَظِيمَةٌ نَحْوِي، وَقَدْ نَجَّيْتَ نَفْسِي مِنَ الْهَاوِيَةِ السُّفْلَى” (مزمور 86: 12-13). الله لا يريد عبادتنا الفاترة. قال يشوع للشعب “وَإِنْ سَاءَ فِي أَعْيُنِكُمْ أَنْ تَعْبُدُوا الرَّبَّ، فَاخْتَارُوا لأَنْفُسِكُمُ الْيَوْمَ مَنْ تَعْبُدُونَ: إِنْ كَانَ الآلِهَةَ الَّذِينَ عَبَدَهُمْ آبَاؤُكُمُ الَّذِينَ فِي عَبْرِ النَّهْرِ، وَإِنْ كَانَ آلِهَةَ الأَمُورِيِّينَ الَّذِينَ أَنْتُمْ سَاكِنُونَ فِي أَرْضِهِمْ. وَأَمَّا أَنَا وَبَيْتِي فَنَعْبُدُ الرَّبَّ” (يشوع 24: 15). لا ينبغي لنا أن نعبد الله بفتور أو أن نعبده بدافع الشعور بالواجب. لا يريدنا الله أن نعبده بشكل روتيني بلا حماسة، بينما تنشغل قلوبنا بأمور العالم، بل يريدنا الله أن نعبده هو وحده، بغض النظر عما يفعله الآخرون، أو عن رأيهم فينا. هل عانيت قبلًا من “فقدان الذاكرة الروحية”؟ هل نسيت مراحم الله الماضية كما لو أنك لم تنلها أبدًا؟ هل سمحت لمشاكلك الحالية أن تمحو كل ذكرى لتدخلات الله السابقة وأمانته؟ هل أهملت تسبيحه من أجل بركاته ونعمه الماضية؟ لا تسمح لنسيانك بأن يصرف انتباهك عما يعمله […]
مارس 29, 2020

تعليم الجيل القادم

“إِنَّمَا احْتَرِزْ وَاحفَظْ نَفْسَكَ جِدًّا لِئَلاَّ تَنْسَى الأُمُورَ الَّتِي أَبْصَرَتْ عَيْنَاكَ، وَلِئَلاَّ تَزُولَ مِنْ قَلْبِكَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. وَعَلِّمْهَا أَوْلاَدَكَ وَأَوْلاَدَ أَوْلاَدِكَ” (تثنية 4: 9). يجب أن نُعلِّم أطفالنا فن الحرب الروحية لأن الشيطان يُقاتل من أجل أرواحهم. يجب أن نسمح لهم بمشاهدتنا ونحن نحارب الحرب الروحية. لا تكتفِ بأن تقدم لهم تعليمًا جيدًا مع قدر كبير من المال، بل قم بتزويدهم بسلطان كلمة الله وجهزهم للمعركة. لا تكتفِ بنجاحهم في العمل وفي العالم؛ علِّمهم كيفية محاربة عدو الله. اصرخ إلى الله نيابةً عنهم. كن قدوة لهم حتى يشاهدونك ويتعلموا كيف يثبتون في المعركة. اقرأ يشوع 23. عندما شاخ يشوع وعلم أن نهاية أيامه على الأرض قد اقتربت، دعا جميع القادة معًا – الجيل التالي – لحثهم على الثقة بالرب وقال: “إن أطعتم الرب إلهكم، سوف يحارب عنكم.” كل جيل يجب أن يتعلم من الجيل السابق؛ وكل جيل يجب أن يختبر الرب بنفسه. إذا لم نُعلِّم الجيل القادم فن الحرب الروحية، سيصابون بفقدان الذاكرة الروحية، فينسون الأعمال العجيبة التي عملها […]
مارس 28, 2020

واجه العمالقة

“أَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ الَّذِي يُقَوِّينِي” (فيلبي 4: 13). الشخص الأمين في الأراضي الصغيرة سوف يكون أمينًا في الأراضي الأكبر. ولهذا نرى كالب يُكرَّم مِن قِبل الله في يشوع 14. قبل خمسة وأربعين عامًا، عندما كان الإسرائيليون لا يزالون في البرية، أرسل موسى اثني عشر رجلًا ليتجسسوا أرض الموعد – رجلًا واحدًا لكل سِبط (إقرأ عدد 13). عندما وجد الرجال عمالقة في الأرض، إثنان فقط منهم لم يشعرا بالخوف، أما الجواسيس العشرة الآخرين فكانوا على استعداد للإستسلام بسبب خوفهم. ومع ذلك، صرَّح كالب قائلاً: “إِنَّنَا نَصْعَدُ وَنَمْتَلِكُهَا لأَنَّنَا قَادِرُونَ عَلَيْهَا” (عدد 13: 30). الله يحب أن يرى في أبنائه التفاؤل والإيمان الذي يتحمل المخاطر، وقد كان لكالب هذا النوع من الإيمان. رأى الجواسيس العشرة الآخرون عقبات وخطرًا ، لكن كالب رأى نَصرًا. ثبَّت كالب عينيه على إله الوعد، الله الذي يتحكم في المستقبل، وبدلاً من أن يخاف مما رآه بعينيه، وثق كالب في إله كل رجاء. نال كالب ميراثه الموعود “لأَنَّهُ اتَّبَعَ تَمَامًا الرَّبَّ إِلهَ إِسْرَائِيلَ” (يشوع 14: 14)، […]
مارس 27, 2020

عالِج فشلك

“تَأْتِي الْكِبْرِيَاءُ فَيَأْتِي الْهَوَانُ، وَمَعَ الْمُتَوَاضِعِينَ حِكْمَةٌ” (أمثال 11: 2). الصلاة المستمرة والمركزة هي فقط التي ستبقينا يقظين أمام الخداع الماكر وكلمات الإغواء ومخططات الأشرار. إذا حاولنا أن نعيش كسفراء للمسيح دون الإعتماد على حكمة الله من خلال الصلاة، سنفشل. “لاَ تَتْرُكْهَا فَتَحْفَظَكَ. أَحْبِبْهَا فَتَصُونَكَ” (أمثال ٤: ٦). اقرأ يشوع 9. كيف تعامل يشوع مع فشله بخداعه مِن قِبل الجبعونيين؟ ربما شعر بإغراء كسر العهد معهم لأنه تم بالخداع، لكنه ظل أمينًا حافظًا العهد. لقد كان يعرف أن شهادته كانت أكثر أهمية من الإنتقام، وأن الشعور بالمرارة لن يُكرم الله. هل سمحت لنفسك أن تضلَّل أو تُثنَي عن الشهادة للمسيح؟ هل تعرضت لفشل لأنك لم تهتم بطلب الحكمة وحُسن التمييز من الله؟ عندما نطلب غفران الله، ونثابر في عمله، فإنه يُحوِّل فشلنا إلى انتصار. يخبرنا الكتاب المقدس: “إِنْ كَانَ أَحَدُكُمْ تُعْوِزُهُ حِكْمَةٌ، فَلْيَطْلُبْ مِنَ اللهِ الَّذِي يُعْطِي الْجَمِيعَ بِسَخَاءٍ وَلاَ يُعَيِّرُ، فَسَيُعْطَى لَهُ. وَلكِنْ لِيَطْلُبْ بِإِيمَانٍ غَيْرَ مُرْتَابٍ الْبَتَّةَ… طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي يَحْتَمِلُ التَّجْرِبَةَ، لأَنَّهُ إِذَا تَزَكَّى يَنَالُ إِكْلِيلَ الْحَيَاةِ […]
مارس 26, 2020

سلاحنا ضد الخداع

“لأَنَّ الرَّبَّ يُعْطِي حِكْمَةً. مِنْ فَمِهِ الْمَعْرِفَةُ وَالْفَهْمُ” (أمثال 2: 6). عندما نصبح جادين في أن نكون تلاميذ المسيح، سيعمل الشيطان بجدية أكثر لإعاقتنا وخداعنا. ولهذا يجب أن نعرف كيف نصلِّي لكي لا نُخدَع. في يشوع 9، كان الإسرائيليون عائدين من وقت نهضة قبل أن يقابلوا الجبعونيين. لو كان يشوع قد صلى من أجل أن يمنحه الله حُسن التمييز، بدلاً من الاعتماد على فهمه الخاص، لما خُدِع بسهولة. الحكمة الإلهية هي سلاحنا ضد الخداع: “لإِنْقَاذِكَ مِنْ طَرِيقِ الشِّرِّيرِ، وَمِنَ الإِنْسَانِ الْمُتَكَلِّمِ بِالأَكَاذِيبِ، التَّارِكِينَ سُبُلَ الاسْتِقَامَةِ لِلسُّلُوكِ فِي مَسَالِكِ الظُّلْمَةِ، الْفَرِحِينَ بِفَعْلِ السُّوءِ، الْمُبْتَهِجِينَ بِأَكَاذِيبِ الشَّرِّ، الَّذِينَ طُرُقُهُمْ مُعْوَجَّةٌ، وَهُمْ مُلْتَوُونَ فِي سُبُلِهِمْ (أمثال 2: 12-15). عَلِم الجبعونيون أنهم لن يستطيعوا هزيمة الإسرائيليين بالقوة العسكرية، لذلك قرروا أن يُعدُّوا لهم مكيدة بدلاً من ذلك. لقد عرفوا أن الله قد أمر إسرائيل بتدمير الكنعانيين، وبقطع عهود لشعوب المدن البعيدة (إقرأ تثنية 20). لذا تنكروا كمسافرين من أرض بعيدة طالبين أن يُقطَع لهم عهدًا، قائلين ليشوع “مِنْ أَرْضٍ بَعِيدَةٍ جِئْنَا. وَالآنَ اقْطَعُوا لَنَا […]
مارس 25, 2020

الخطية الخفية

“اَلسَّهَوَاتُ مَنْ يَشْعُرُ بِهَا؟ مِنَ الْخَطَايَا الْمُسْتَتِرَةِ أَبْرِئْنِي. أَيْضًا مِنَ الْمُتَكَبِّرِينَ احْفَظْ عَبْدَكَ فَلاَ يَتَسَلَّطُوا عَلَيَّ. حِينَئِذٍ أَكُونُ كَامِلًا وَأَتَبَرَّأُ مِنْ ذَنْبٍ عَظِيمٍ” (مزمور 19: 12-13). على الرغم من أننا قد نسعى جاهدين لطاعة الله، إلا أننا ربما لا نزال نخطيء أو نستسلم أحيانًا للخوف أو للإهتمامات التي تخدم ذواتنا. إقرأ يشوع 6 و7. عندما عصى عخان أمر الله عن عمد، جاء بالفشل على الأمة بأكملها. أخبر الرب يشوع سبب الفشل في عاي: “قَدْ أَخْطَأَ إِسْرَائِيلُ… فَلَمْ يَتَمَكَّنْ بَنُو إِسْرَائِيلَ لِلثُّبُوتِ أَمَامَ أَعْدَائِهِمْ. يُدِيرُونَ قَفَاهُمْ أَمَامَ أَعْدَائِهِمْ لأَنَّهُمْ مَحْرُومُونَ، وَلاَ أَعُودُ أَكُونُ مَعَكُمْ إِنْ لَمْ تُبِيدُوا الْحَرَامَ مِنْ وَسَطِكُمْ” (يشوع 7: 11-12). عندما نفشل، فإن أحد أصعب الأشياء التي يجب علينا فعلها هو مواجهة سبب فشلنا – خاصة إذا كان ذلك نتيجة لخطية خفية في حياتنا. الخطية غير المُعتَرَف بها تمنعنا من أن نكون شهودًا مؤثرين للمسيح. هذا هو السبب في أننا يجب أن نُطهِّر قلوبنا باستمرار من تلك الخطايا، فعندما نعترف بها ونبتعد عنها، سنجد بداية جديدة في حياتنا. […]
مارس 24, 2020

هل تتفاوض مع العدو؟

“أَخِيرًا يَا إِخْوَتِي تَقَوُّوْا فِي الرَّبِّ وَفِي شِدَّةِ قُوَّتِهِ” (أفسس 6: 10). هذا ليس سوى أسطورة خرافية، ولكن المبدأ صحيح للغاية: وجه صياد بندقيته إلى دُب كبير هائج ليصطاده. كان الصياد مستعدًا للضغط على الزناد عندما سمع الدب يقول بصوتٍ هاديء: أليس الكلام أفضل من القتل؟ لماذا لا نتفاوض في هذا الأمر؟ قل لي ما الذي تريده؟” قام الصياد بخفض بندقيته وأجابه “أنا أريد أن ألبس الفراء. وأنت ماذا تريد؟” أجابه الدب: “أريد فقط أن أملأ معدتي. ربما أمكننا أن نجد حلًا وسطًا.” فجلسا ليتحدثا. وبعد قليل، قام الدُب ومشى بعيدًا بمفرده. كانت المفاوضات ناجحة؛ فامتلأت معدة الدُب ولبس الصياد الفراء! هناك الكثير من المؤمنين الذين يعتقدون أنه من المقبول تمامًا أن يدخلوا في حوار روحي مع العدو، فيخفضون أسلحتهم ويجلسون للتفاوض. لكن بطرس يحثنا على أن نكون يقظين وراسخين في إيماننا. (إقرأ 1بطرس 5: 8-9). بعد معركة أريحا الناجحة، تعلم يشوع درسًا مؤلمًا فيما يتعلق بخطط العدو. لقد اكتشف أن عواقب الخطية هي الدمار الروحي والجسدي. كانت المعركة التالية […]
مارس 23, 2020

اتبع إستراتيجية الله

“طُوبَى لِكُلِّ مَنْ يَتَّقِي الرَّبَّ، وَيَسْلُكُ فِي طُرُقِهِ” (مزمور 128: 1). حتى لو لم تكن إستراتيجية الله منطقية بالنسبة لنا، فإن الإيمان سيُجبرنا على الطاعة. كلما قضينا وقتًا أطول مع الله ودرسنا كلمته، كلما أصبح من السهل ممارسة الثقة الكاملة في وعوده. وعندما تكون علاقتنا أكثر حميمية مع الله، نستطيع أن نسمع صوته بشكل أفضل ونفهم ما يقودنا إلى القيام به وإلى قوله. يذكرنا الكتاب المقدس: “سِرَاجٌ لِرِجْلِي كَلاَمُكَ وَنُورٌ لِسَبِيلِي” (مزمور 119: 105). عندما نطيع، يستطيع الله أن يعمل من خلالنا ليلمس حتى القلب الأكثر قساوة. وعندما نتبع إستراتيجيته، سوف يمنحنا النجاح. سوف يعطينا أريحا ويجعل أسوارها تنهار أمامنا. إن سر نجاح يشوع في أريحا لم يكن براعتة العسكرية، بل طاعته لخطة الله. عندما نختار أن نطيع الله، ونقضي وقتًا في محضره، سيعطينا الكلمات التي يجب أن نتكلم بها مع شخص لا يعرفه، وسيخبرنا متى يجب أن نتكلم ومتى نبقى صامتين. هو إله الحصاد؛ هو يعلم متى يكون الثمر ناضجًا، ومتى لا يكون كذلك. عندما نكُف ونعلم أنه هو […]