فبراير 2, 2021

تكلفة الحرب

“فقالَ فِرعَوْنُ: مَنْ هو الرَّبُّ حتَّى أسمَعَ لقَوْلِهِ فأُطلِقَ إسرائيلَ؟ لا أعرِفُ الرَّبَّ، وإسرائيلَ لا أُطلِقُهُ.” خروج 5: 2 اقرأ خروج 5: 1-9 لكل حرب تكلفة وثمن وهذا ما نراه بوضوح في وقت الحروب حيث تُذخّر الأرواح والموارد لتأمين النصرة ولا يوجد طرق مختصرة. لهذا قال دوايت أيزنهاور عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية “لا توجد نصرة رخيصة الثمن”. إلا أن العديد من المؤمنين اليوم يبحثون عن نصرة الحق بدون إبداء الاستعداد لدفع الثمن. من المؤكد أن هناك حرب تُشن على كلمة الله من كل جانب، سواء من خلال وسائل الترفيه القادمة من هوليوود أو قرارات المحكمة العليا أو من خلال وسائل التواصل الإجتماعي. وكمؤمنين بكلمة الله، علينا أن نرفع أصواتنا ونرفض الخضوع لهذه الضغوط . لقد أدرك موسى هذا المبدأ في مواجهته لفرعون؛ ليس فقط مطالباً بإطلاق شعب إسرائيل بل أيضاً معلناً الحق الموجود في كلمة الله في وجه أكاذيب العدو. عرف موسى أنه حربه لن تكون سهلة ولهذا السبب تردد في البداية في تلبية دعوة الله لحياته. لكن بعدما […]
فبراير 1, 2021

أداة الله في الحرب

“وبَعدَ ذلكَ دَخَلَ موسَى وهارونُ وقالا لفِرعَوْنَ: هكذا يقولُ الرَّبُّ إلهُ إسرائيلَ: أطلِقْ شَعبي ليُعَيِّدوا لي في البَرّيَّةِ.” خروج 5: 1 اقرأ خروج 5: 1-5 تصف كلمة الله موسى قائداً لشعب بني إسرائيل ومخلصاً لهم من عبوديتهم في أرض مصر ومرشداً لهم عبر البرية طوال 40 سنة. لكن عندما ننظر نظرة متأنية لسفر الخروج، ندرك أن الله كان المخلص الحقيقي للشعب؛ فهو من خلصهم من يد فرعون ومن رعاهم في البرية. بالرغم من هذا، اختار الله أن يعمل من خلال موسى بدلاً من أن يشير بإصبعه فيخلص شعب إسرائيل من العبودية ويأتي بهم إلى أرض الموعد. كان الله قادر أن يفعل هذا ولكنه لم يفعل بل اختار أن يستخدم موسى لأنه يُسر باستخدام البشر كأداة للنصرة لأنه إله نعمة، ولأنه يريد أن يمنحنا النصرة التي أحرزها بالصليب ويؤهلنا لكي نعيش لأجله ونتمسك بكلمته لنفيض على العالم بالرحمة والصلاح والعدل. للأسف، مؤمنون كثيرون يتفادون المواجهة ويفضلون عدم التمسك بالحق خوفاً من الآخرين. لكن في حربنا ضد الخطية وعدو الخير، علينا أن […]
يناير 30, 2021

السَماء موطننا

” فِي بَيْتِ أَبِي مَنَازِلُ كَثِيرَةٌ، وَإِلاَّ فَإِنِّي كُنْتُ قَدْ قُلْتُ لَكُمْ. أَنَا أَمْضِي لأُعِدَّ لَكُمْ مَكَانًا، وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَانًا آتِي أَيْضًا وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ، حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا (يوحنا 14: 2-3). يجب ألا نخاف شيئًا لأن السماء هي وجهتنا: “وَلاَ تَخَافُوا مِنَ الَّذِينَ يَقْتُلُونَ الْجَسَدَ وَلكِنَّ النَّفْسَ لاَ يَقْدِرُونَ أَنْ يَقْتُلُوهَا، بَلْ خَافُوا بِالْحَرِيِّ مِنَ الَّذِي يَقْدِرُ أَنْ يُهْلِكَ النَّفْسَ وَالْجَسَدَ كِلَيْهِمَا فِي جَهَنَّمَ (متى 10: 28). ربما يكون الثبات على حق كلمة الله والتحدُّث علنًا عن خطته الوحيدة للخلاص أمرًا مُكلِّفًا، لكن مهما كانت تهكُّمات واضطهادات الآخرين لنا، لن يمكنهم أبدًا تدمير أرواحنا الأبدية، وبمجرد أن نُكرِّس أنفسنا ليسوع المسيح باعتباره ربنا ومخلصنا، لن يستطيع أحد أن ينزع منا موطننا الأبدي في السماء. مهما كانت المشاكل والصراعات التي نواجهها، كفقدان وظيفة أو الأمان المالي، أو تدهور الصحة، أو فشل علاقات، ستختفي كلها في اللحظة التي نمر فيها عبر بوابات السماء. يجب علينا أيضًا ألا نخاف لأن الله هو المسيطر على كل شيء: “أَلَيْسَ عُصْفُورَانِ […]
يناير 29, 2021

اختَر أن تُسبِّح الله

“لأَنَّنَا وَإِنْ كنَّا نَسْلُكُ فِي الْجَسَدِ، لَسْنَا حَسَبَ الْجَسَدِ نُحَارِبُ. إِذْ أَسْلِحَةُ مُحَارَبَتِنَا لَيْسَتْ جَسَدِيَّةً، بَلْ قَادِرَةٌ بِاللهِ عَلَى هَدْمِ حُصُونٍ. هَادِمِينَ ظُنُونًا وَكُلَّ عُلْوٍ يَرْتَفِعُ ضِدَّ مَعْرِفَةِ اللهِ، وَمُسْتَأْسِرِينَ كُلَّ فِكْرٍ إِلَى طَاعَةِ الْمَسِيحِ” (2كورنثوس 10: 3-5). كل مشاعر الخوف والقلق والتألُّم هي مشاعر حقيقية للغاية، لكن إذا ركزنا فقط على هذه المشاكل الأرضية، سرعان ما سيصبح العالم الروحي ضبابيًا وغير واقعي، وذلك لأننا نتجاهل الله وننغمس في مشاعر التشاؤم والاكتئاب، فتفقد الحياة بهجتها وإثارتها. إذا قَصَرْنا تفكيرنا على هذا العالم وحده، فسوف يسحقنا إلى التراب الذي منه خُلِقنا. مهما كانت ظروفنا صعبة أو ظالمة، يمكننا أن نمارس إرادتنا الحرة ونختار أن نُسبِّح الله بدلًا من أن نتجاهله. نقرأ في سفر المزامير أن التسبيح له بُعْد عاطفي قوي، لكنه ليس مدفوعًا بعواطفنا، بل بإرادتنا، ولهذا يجب ألا نقول أبدًا “أُفَضِّل الانتظار وتسبيح الله عندما أشعر برغبة حقيقية في ذلك”. ينبغي أن نُسبِّح الله في جميع الظروف، في النصر كما في الهزيمة، في الاحتياج كما في الغِنَى. إن الأوقات التي […]
يناير 28, 2021

وسط العاصفة

“وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ، أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا، لَهُ الْمَجْدُ فِي الْكَنِيسَةِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ إِلَى جَمِيعِ أَجْيَالِ دَهْرِ الدُّهُورِ. آمِينَ” (أفسس 3: 20-21). نشأت في مصر وسط أسرة مسيحية، وكثيرًا ما كنت أرنِّم وأسبِّح الله، وكنت أسمع أمي وجَدِّي يسبحان الله لساعات طويلة كل يوم. أصبحت مؤمنًا بيسوع المسيح عندما صرت شابًا ولكني لم أفهم المعنى الحقيقي للتسبيح حتى ربيع عام 1990. هذا عندما مرضت زوجتي الجميلة إليزابيث بالسرطان، وكانت بالكاد تبلغ الأربعين من عمرها. كانت أفكاري في البداية “يا رب، أنها أصغر من أن تصاب بسرطان الثدي! كيف يحدث هذا؟” كنت أجد صعوبة في الصلاة إذ كان يغمرني الشعور بالقلق مما قد يحدث، فقد كان قلبي مضطربًا. لكن في وسط الخوف الرهيب من أن أفقد زوجتي الحبيبة، والإحباط الذي أصابني لأنني لم أستطع أن أحل مكانها أو أفعل أي شيء لحمايتها باستثناء الصلاة من أجلها، بدأت أتعلم حقًا قوة التسبيح. بدأت مجموعتنا الصغيرة على الفور بالصلاة والتشفُّع، وبدأنا نتعلَّم […]
يناير 27, 2021

التسبيح في المعارك الروحية

“لأَنَّ رَحْمَتَهُ قَدْ قَوِيَتْ عَلَيْنَا، وَأَمَانَةُ الرَّبِّ إِلَى الدَّهْرِ. هَلِّلُويَا” (مزمور 117: 2). نحن في حرب روحية مستمرة ضد الشيطان، فهو يحاول دائمًا استعباد أجسادنا بالإدمان والتجاوزات، وعقولنا بالهرطقات والشكوك التعجيزية، وأرواحنا بالشعور بالذنب والعار، ويسعى إلى نزع فرحنا مِنا وتمزيق عائلاتنا، وتدمير علاقاتنا مع يسوع المسيح وكنيسته. عندما تواجه أوقاتًا عصيبة وتجارب، فهذه هي أكثر الأوقات التي تحتاج فيها إلى تسبيح الله.
يناير 26, 2021

عبارات التسبيح والإجلال

“كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هَلِّلُويَا” (مزمور 150: 6). هل فكرت يومًا فيما يفعله المؤمنون الذين سبقونا في السماء؟ شيء واحد يمكننا التأكد منه وهو أنهم يشتركون مع الملائكة في تسبيح الله! يسجل النبي إشعياء مشهد رائع من التسبيح: فِي سَنَةِ وَفَاةِ عُزِّيَّا الْمَلِكِ، رَأَيْتُ السَّيِّدَ جَالِسًا عَلَى كُرْسِيٍّ عَال وَمُرْتَفِعٍ، وَأَذْيَالُهُ تَمْلأُ الْهَيْكَلَ. السَّرَافِيمُ وَاقِفُونَ فَوْقَهُ، لِكُلِّ وَاحِدٍ سِتَّةُ أَجْنِحَةٍ، بِاثْنَيْنِ يُغَطِّي وَجْهَهُ، وَبِاثْنَيْنِ يُغَطِّي رِجْلَيْهِ، وَبَاثْنَيْنِ يَطِيرُ. وَهذَا نَادَى ذَاكَ وَقَالَ: «قُدُّوسٌ، قُدُّوسٌ، قُدُّوسٌ رَبُّ الْجُنُودِ. مَجْدُهُ مِلْءُ كُلِّ الأَرْضِ”. فَاهْتَزَّتْ أَسَاسَاتُ الْعَتَبِ مِنْ صَوْتِ الصَّارِخِ، وَامْتَلأَ الْبَيْتُ دُخَانًا. (إشعياء 6: 1-4). تخيل هذا المشهد وفَكِّر في شعور إشعياء في محضر الله. لا يمكن للكلمات البشرية أن تعبر عن المجد الذي شهدته عيناه. نحن نعيش كأولاد لله في عالم مرئي وملموس، لكننا غرباء في هذه الأرض، فموطننا الأبدي هو في السماء، حيث سنسبح الله، لذا فإن التسبيح أمر حيوي لسلامتنا الروحية. في أوقات التسبيح، يكون الله هو محور قلوبنا، فنراه كمصدر رجائنا وقوتنا. يُغيِّر التسبيح توجُّهاتنا ويُعِدُّنا لظهور قوة […]
يناير 25, 2021

يهوه رافا

“لكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا، وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَابًا مَضْرُوبًا مِنَ اللهِ وَمَذْلُولًا. وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا” (إشعياء 53: 4-5). هل تتألم اليوم؟ ربما تعاني من ألم جسدي مثل الصداع أو أي مرضٍ آخر، أو ربما تعاني من الألم العاطفي الناتج عن الإحباط والاكتئاب والمشاعر المجروحة، أو تتألم روحيًا من مرارة الخطية غير المعترف بها أو الروح المنكسرة. إذا كنت تتألم اليوم، اطلب معونة يهوه رافا، الطبيب العظيم. في خروج 15: 26، يُعلِن الله عن اسمه يهوه رافا ” الرب شفانا”. كلمة رافا تعني “شفاء وعلاج”. لا يَعِد الله بأن يشفينا في حالة منفردة من المرض أو الاحتياج، لكنه يقول “أنا هو الشفاء”. يهوه رافا هو كمالنا، ويتردد صدى هذه الحقيقة في العهد الجديد في كل مرة يقول فيها يسوع لأحدهم: “كُنْ كاملاً”، فالكمال هو ما يريده الله لنا، وليس هناك أي مرض أو ألم يستطيع أن يصمُد أمام لمسة يسوع الشافية. يختبر المؤمن الكمال حتى في الموت إذ يقضي الأبدية معه. يهوه […]
يناير 24, 2021

اكتشف أسماء الله

“لِيُسَبِّحُوا اسْمَ الرَّبِّ، لأَنَّهُ قَدْ تَعَالَى اسْمُهُ وَحْدَهُ. مَجْدُهُ فَوْقَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتِ” (مزمور 148: 13). اختار الله لنفسه أسماء تعكس شخصيته وهويته، فهي ليست اختراعًا بشريًا، بل مُركَّب من طبيعته وسلطانه ورغباته، وهي هبة لنا من الله حتى نبدأ في فهم عظمته. يجب ألا نأخذ أمر تبنِّي الله لنا كأمر مسلَّم به، فنحن ورثة لأبينا السماوي أي انعكاسًا له (اقرأ غلاطية 4: 6-7)، ويجب أن نكون مُدركين لامتياز أن نُدعى أبناء وبنات الله العلي. عندما تفهم معنى أسماء الله، ستُدرك أن بها قوة عظيمة، فإذا كنت الآن في حالة من الصراع، صلِّ إلى الله وادعُ باسمه، لأن مزمور 124: 8 يخبرنا بأن “عَوْنُنَا بِاسْمِ الرَّبِّ، الصَّانِعِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ”، فهو قوتنا وراعينا يهوه العظيم، وهو معنا الآن، وقد أعطانا النُصرة بالفعل. إذا كنت تريد أن تعرف الله وأن يكون لك علاقة وثيقة معه، تعرَّف على أسمائه، واستخدمها في أوقات صلاتك. تأمل في ما يعنيه كل اسم لشخصية الله، وعندما تعرف أسماءه – يهوه، ويهوه يرأه، ويهوه نِسِّي، ويهوه مقادش، ويهوه شالوم،… […]
يناير 23, 2021

باسم الله

“أُخْبِرْ بِاسْمِكَ إِخْوَتِي. فِي وَسَطِ الْجَمَاعَةِ أُسَبِّحُكَ” (مزمور 22: 22). في وقتٍ ما، كانت الأسماء تعني للناس أكثر بكثير من المال والمكانة في هذا العالم، ويخبرنا الكتاب المقدس أنه نظرًا للأهمية الكبيرة لما تعنيه الأسماء، فقد كان يتم تغييرها في بعض الأحيان، وكانت تلك التغييرات في الأسماء إشارة إلى هوية جديدة ودلالة على دعوة جديدة من الله. كما ذكرنا بالأمس، غيّر الله اسم أبرام الذي معناه “أب عالٍ” إلى إبراهيم ومعناه “أب لجمهور من الأمم”. كان هناك سببًا آخر جعل الله يُغيِّر اسم أبرام، فربما كان والدا إبراهيم مشتركَين في عبادة القمر في أور، وأطلقا اسم أبرام على ابنهما في إشارة إلى إله القمر أو إله وثني آخر. أراد الله أن يكون لإبراهيم اسم يعكس خطته لحياته، كما أراده أن يحصل على فترة راحة من أسلوب حياته الوثني القديم. عندما تعبد الله، اقضِ وقتًا في التأمُّل في أسمائه وفي علاقة كل اسم بحياتك، لأن فِهم أسماء الله سيكون له تأثير هائل على عبادتك وتكريسك له. فيما يلي بعض أسماء الله […]
يناير 22, 2021

تسبيح اسم الله

“بَارِكِي يَا نَفْسِي الرَّبَّ، وَكُلُّ مَا فِي بَاطِنِي لِيُبَارِكِ اسْمَهُ الْقُدُّوسَ” (مزمور 103: 1). تخبرنا كتب التاريخ عن حادثة وقعت في حياة نابليون؛ اقترب رجل ذات مرة من الإمبراطور الفرنسي وقال له: “أنا سعيد جدًا بلقائك! إن اسمي هو نفس اسمك”. ولأن نابليون كان يعلم أن للرجل سمعة سيئة، غضب وصرخ قائلًا: “إما أن ترقى إلى مستوى اسمك أو أن تُغيره!” لا تؤخذ الأسماء على محمل الجد في الثقافة الأمريكية، ولكن في الشرق الأوسط يُعطَى الشخص اسمًا إما تكريمًا لأحد الأقارب المحبوبين أو لأنه موجود في العائلة منذ أجيال. أما في عصر الكتاب المقدس، فكان يتم اختيار الأسماء بعناية شديدة وبشكل متعمد كإشارة لشخصية الطفل في المستقبل، وكان الاسم يعكس أيضًا شخصية الشخص وقدراته. لهذا تم تغيير أسماء بعض الأشخاص في الكتاب المقدس، فقد كان الاسم الأصلي لبطرس هو صفا، لكن يسوع غيره إلى بطرس الذي معناه “الصخرة”، وكذلك تم تغيير اسم أبرام إلى إبراهيم، والذي يعني “أب لجمهور من الأمم”، والأسماء الجديدة من منظور الله تعني رسالة جديدة. أما […]
يناير 21, 2021

أنا محتار