أكتوبر 4, 2020

كل ما نحتاجه

“كَمَا أَنَّ قُدْرَتَهُ الإِلهِيَّةَ قَدْ وَهَبَتْ لَنَا كُلَّ مَا هُوَ لِلْحَيَاةِ وَالتَّقْوَى، بِمَعْرِفَةِ الَّذِي دَعَانَا بِالْمَجْدِ وَالْفَضِيلَةِ” (2بطرس 1: 3). لا تكمن قوة الحياة المسيحية في الإختبارات بعيدة المنال، بل في إدراك أن الله قد أعطانا بالفعل كل ما نحتاجه. اقرأ ٢بطرس ١: ٣-٤. هل سبق لك أن شعرت بالإحباط من محاولة السعي وراء الاختبار الروحي التالي؟ أو شعرت أن شيئًا ما ينقصك في حياتك مع الله؟ إذا كان الأمر كذلك، فأعلم أنك لستَ وحدك، فقد اختبر الكثيرون منا نفس هذه المشاعر. إن مشكلتنا الحقيقية ليست أننا نفتقر إلى ما نحتاجه، بل أننا لم نأخذ كل ما أعطانا الله إياه بالفعل. في البداية، عندما قبلنا المسيح، نلنا كل ما نحتاجه لكي نحيا حياة التقوى (2بطرس 1: 3). لقد امتلئنا بالروح القدس وأصبحت كل وعود الله لنا، مثل: • “وَأَمَّا مُنْتَظِرُو الرَّبِّ فَيُجَدِّدُونَ قُوَّةً” (إشعياء 40: 31). • “لِكَيْ لاَيَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ (بالمسيح)” (يوحنا 3: 16). • “كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعًا لِلْخَيْرِ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ” (رومية 8: 28). قبل […]
أكتوبر 3, 2020

سلِّم حياتك لله

“مَنْ يُحِبُّ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا، وَمَنْ يُبْغِضُ نَفْسَهُ فِي هذَا الْعَالَمِ يَحْفَظُهَا إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ” (يوحنا 12: 25). عادة ما تربك حكمة الله عقل الإنسان. في الواقع، يوجد تناقض في بعض أعظم الحقائق في الكتاب المقدس. لا يبدو التخلِّي عن الأشياء أفضل طريق للحصول على البركة، ولا يبدو أنه من الصواب أن نُظهر الرحمة واللطف تجاه أولئك الذين يسيئون إلينا، لكن هذه هي الأفعال التي يتم تشجيع المؤمنين على فعلها، ويَعِد الله بالبركات لمن يفعلها. أصعب الحقائق الكتابية التي يجب فهمها هي: لكي تستعيد حياتك حقًا، يجب أن تُسلِّمها إلى الله، ولكي نعيش في حرية من عبودية الخطية والشيطان، يجب أن نُخضِع أنفسنا للمسيح. جاءت لحظة انتصار يسوع عندما أسلم حياته على الصليب. عندما أسلم يسوع روحه ليدي الله، تخلَّى عن تحكُمه فيها وسمح لله بتحقيق أعظم انتصار في تاريخ البشرية. لم يعد الناس بحاجة إلى دفع الأجرة العادلة لخطاياهم. فجأة، أصبح هناك غفران لكل من يقبله بموت يسوع وقيامته. بالمثل، تأتي لحظة انتصارنا عندما نقرر التخلي عن حياتنا. عندما نتخذ […]
أكتوبر 2, 2020

الجانب الإيجابي للوحدة

“وَالرَّبُّ سَائِرٌ أَمَامَكَ. هُوَ يَكُونُ مَعَكَ. لاَ يُهْمِلُكَ وَلاَ يَتْرُكُكَ. لاَ تَخَفْ وَلاَ تَرْتَعِبْ” (تثنية 31: 8). الوحدة هي حالة اختبرناها جميعًا ولا نُرحِّب بها، لكنها قد تكون فرصة عظيمة لله لكي يعمل بداخلنا، ويعزينا، ويُنمِّي علاقتنا معه. قبل العصر الحديث، كان يتم تعريف الوحدة على أنها التواجد في حالة من العُزلة. اليوم يمكن أن يكون الشخص محاطًا بأشخاص آخرين ولكنه يشعر بوحدة رهيبة. في خبرتنا المعاصرة، يمكن وصف الوحدة بأنها شعور بالفراغ مصحوب باشتياق إلى الإكتمال، أو التأييد، أو المُلاحظة. يعلمنا الكتاب المقدس أن الوحدة إيجابية وسلبية في ذات الوقت. المُسبب الأصلي للوحدة سلبي، لكن كلمة الله تكشف كيف يمكن أن تتحول إلى شيء إيجابي. في البدء، كان الإنسان في شَرِكة تامة مع الله. كان آدم وحده، لكنه لم يكن وحيدًا. عندما خلق الله حواء، كان يفكر في أن تكون عون لآدم وتكون في شركة معه، لكن لم يكن القصد من خلقها أبدًا أن تُشبعه – فالله فقط هو الذي يستطيع أن يفعل ذلك. عندما أخطأ آدم وحواء، تغيَّرت […]
أكتوبر 1, 2020

وحيدًا مع الله

“إِنَّمَا للهِ انْتَظَرَتْ نَفْسِي. مِنْ قِبَلِهِ خَلاَصِي. إِنَّمَا هُوَ صَخْرَتِي وَخَلاَصِي، مَلْجَإِي، لاَ أَتَزَعْزَعُ كَثِيرًا” (مزمور 62: 1-2). هل شعرت يومًا مثل الطفل الصغير الذي قيل له إنه لا يجب أن يخاف من الظلام لأن الرب معه؟ رد الصبي قائلًا: “أعرف ذلك، لكني أريد شخصًا لديه جسد”. في بعض الأحيان، عندما نشعر بالوحدة، نجد أنفسنا نرغب في التحدث مع شخص لديه جسد. لكن الله لا ينعس ولا ينام، وهو أقرب إلينا من أي انسان (اقرأ أمثال 18: 24). ربما تشعر بالوحدة بسبب رفضك التنازل عن قناعاتك الكتابية، يسخر منك أصدقاؤك ويتحدُّون إيمانك. عندما تشعر حقًا بالوحدة، تذكَّر بستان جثسيماني. لا شيء مما تواجهه يمكن مقارنته بعمق الوحدة التي اختبرها يسوع. لم يتخلى عنه أصدقاؤه وتلاميذه فحسب، بل حوَّل الآب وجهه عن ابنه بينما حمل يسوع خطايا العالم على الصليب. قال كاتب المزمور: “إِلهِي، إِلهِي، لِمَاذَا تَرَكْتَنِي، بَعِيدًا عَنْ خَلاَصِي، عَنْ كَلاَمِ زَفِيرِي؟” (مزمور 22: 1). إذا كنت تشعر مثل كاتب المزمور، فلتتعزى بأنك لست وحدك. قال الله، “لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ […]
سبتمبر 30, 2020

الله هو المصدر

“وَلكِنْ مَنْ يَشْرَبُ مِنَ الْمَاءِ الَّذِي أُعْطِيهِ أَنَا فَلَنْ يَعْطَشَ إِلَى الأَبَدِ، بَلِ الْمَاءُ الَّذِي أُعْطِيهِ يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ” (يوحنا 4: 14). في حياتنا اليومية، نسارع لتلبية رغباتنا. عندما نشعر بالجوع، نبذل قصارى جهدنا لتناول الطعام في أسرع وقت ممكن. عندما نشعر بالعطش، نتجه إلى نبع مياه. عندما نشعر بالوحدة، نتصل بصديق أو بأحد أفراد العائلة. ومع ذلك، فإننا نفشل أحيانًا كمؤمنين في التعرُّف على أكبر احتياجاتنا وأفضل الطرق لإشباعها. الفراغ الذي نشعر به أحيانًا لا يملأه إلا الله. حتى بعد أن نتعرَّف على المسيح، قد نُصارع حتى ندرك أن الفراغ الذي نشعر به هو دليل على حاجتنا للرجوع إليه. يَعِدنا العالم بشِبَع من خلال الكثير من الأشياء الجيدة – العلاقات، والوظائف، والثروة، والصحة، وأكثر من ذلك – لذلك نحن نلاحق هذه الأشياء بحماسة شديدة. لكن تلك الأشياء ستزول في هذه الحياة ولن تستطيع أن تُشبع جوع أنفسنا للمزيد منها. الأمور الإلهية فقط هي التي تُشبِع. العلاقة الحميمة مع الله هي الشيء الوحيد الذي يُشبع […]
سبتمبر 29, 2020

إنه يهتم بشدة

“فَلَمَّا رَآهَا يَسُوعُ تَبْكِي، وَالْيَهُودُ الَّذِينَ جَاءُوا مَعَهَا يَبْكُونَ، انْزَعَجَ بِالرُّوحِ وَاضْطَرَبَ… بَكَى يَسُوعُ” (يوحنا 11: 33، 35). لأننا لا نرى الله بالطريقة الجسدية الملموسة التي نرى بها الآخرين، فإننا غالبًا ما نخجل من طلب المساعدة منه. أحيانًا قد يستغرق الأمر منا وقتًا طويلًا حتى نقرر أن نصلي ونطلب تدخُّل الله لصالحنا. قد نتساءل في أعماقنا عما إذا كان يعرف حتى مدى صعوبة الحياة على الأرض. سار يسوع، ابن الله الوحيد، على نفس الأرض التي نسير عليها، وقد مرَّ بالعديد من التجارب التي نواجهها كل يوم. على الرغم من أننا قد نقرأ الكتاب المقدس يوميًا، لكننا قد ننسى سريعًا أن يسوع قد اختبر الحياة بشكل مماثل لنا. عندما نسمع عن أشخاص يمرون بمحنة عشناها في الماضي نهتم كثيرًا ونتذكَّر على الفور ما مررنا به، ونربط بينه وبين موقف هؤلاء الأشخاص. نحن نفهم كيف يتألمون، وكيف يحاربون في معركة تبدو ميئوسًا منها. عندئذٍ تمتليء قلوبنا بالتعاطف معهم ونحاول أن نبذل قصارى جهدنا لمساعدتهم خلال معاناتهم. قد لا يأتي إلى فكرنا سريعًا […]
سبتمبر 28, 2020

عطاء النعمة

“أَنَّهُ فِي اخْتِبَارِ ضِيقَةٍ شَدِيدَةٍ فَاضَ وُفُورُ فَرَحِهِمْ وَفَقْرِهِمِ الْعَمِيقِ لِغِنَى سَخَائِهِمْ” (2كورنثوس 8: 2). في 2كورنثوس 8-9، يتناول بولس بإسهاب معنى ممارسة عطاء النعمة. في الواقع، في هذين الإصحاحين فقط، تم ذكر كلمة “نعمة” ست مرات. نتعلم من هذين الإصحاحين أن عطاء النعمة هو إكرام لله. عندما يسير كل شيء على ما يرام في حياتك وتعطي الله الفُتات، فأنت لا تكرم الله. لكن عندما ينفجر كل شيء في وجهك وتقدِّم لله ذبيحة، فأنت تكرم الله – وهو شيء لن ينساه أبدًا. المشاكل جزء من الحياة، لكن لا تستخدم المشاكل كعُذر لعدم ممارسة العطاء بسخاء. بسبب النعمة التي نلناها مجانًا يمكننا أن نتعاطف مع تجارب الآخرين، وتمنحنا تجاربنا القدرة على خدمة الآخرين برأفة. هذا هو الفارق الذي تُحدثه نعمة الله، ولهذا كتب الرسول بولس “أَنَّهُ فِي اخْتِبَارِ ضِيقَةٍ شَدِيدَةٍ فَاضَ وُفُورُ فَرَحِهِمْ وَفَقْرِهِمِ الْعَمِيقِ لِغِنَى سَخَائِهِمْ” (2كورنثوس 8: 2). ما الذي كان لديهم لكي يفرحوا في وسط التجارب القاسية؟ لقد فرحوا بحقيقة أن نعمة الله انسكبت عليهم. هذا يكفي حقًا […]
سبتمبر 27, 2020

صلاحه ونعمته

“وَمِنْ مِلْئِهِ نَحْنُ جَمِيعًا أَخَذْنَا، وَنِعْمَةً فَوْقَ نِعْمَةٍ. لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ، أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا” (يوحنا 1: 16-17) يوجد أساس واحد فقط يمكن لأي إنسان أن ينال نعمة الله على أساسه، وهو موت يسوع المسيح على الصليب عند الجلجثة. إذا لم يكن يسوع قد اختار طواعيةً أن يموت على الصليب في تلك اللحظة التي كانت تتطلب قرار في بستان جثسيماني، لما كانت هناك نعمة لأحد، وكنا جميعًا أموات في خطايانا. نعمة الله هي صلاحه تجاهنا – الصلاح الذي يتجاوز بلا حدود ما نستحقه حقًا. لقد أصبحت نعمته ممكنة فقط من خلال موت يسوع المسيح وقيامته. نعمة الله لا تنضُب – لكنها ليست أبدية. بمعنى آخر، ليس هناك خطية عميقة لا تستطيع نعمة الله أن تغطيها، لكن النعمة لن تستمر إلى الأبد. بالنسبة لأولئك الذين ليسوا في المسيح، سوف تتوقف النعمة في يوم من الأيام، وعندما تنتهي نعمة الله، ستحدث الدينونة. إلهنا هو إله أبدي، لا بداية له ولا نهاية. ولكن في يوم ما، ستنتهي دعوته للخلاص بالنعمة […]
سبتمبر 26, 2020

نعمة الله فقط

“فَإِنْ كَانَ بِالنِّعْمَةِ فَلَيْسَ بَعْدُ بِالأَعْمَالِ، وَإِلاَّ فَلَيْسَتِ النِّعْمَةُ بَعْدُ نِعْمَةً. وَإِنْ كَانَ بِالأَعْمَالِ فَلَيْسَ بَعْدُ نِعْمَةً، وَإِلاَّ فَالْعَمَلُ لاَ يَكُونُ بَعْدُ عَمَلًا” (رومية 11: 6). عندما نتأمل بعمق في معنى أن تكون مؤمنًا، يجب أن ندرك أن نعمة الله ليست مجرد نقطة البداية؛ إنها حيث نبدأ ونستمر كمؤمنين. نعمة الله هي أكثر من مجرد بادرة حسن نية لنفس غارقة في الخطية. نعمة الله ضرورية لنا لكي نختبر القوة التي تغير الحياة التي نرغب فيها بشدة. أكبر خطأ يمكن أن نرتكبه هو التصرف وكأن لدينا القدرة على ربح أي شيء في ملكوت الله. العُملة في ملكوت الله هي النعمة، وهي شيء لا يمكننا ربحه ولا يمكننا استنفاده أبدًا. في كثير من الأحيان، في سعينا اليائس للحصول على رضا الآب السماوي علينا، نلتزم بقائمة صارمة بما يجب فعله وما لا يجب فعله. على الرغم من أن الإلتزام بالقوانين قد يُثبت ولاءنا، إلا أنه لا يُغيِّر قلوبنا أبدًا. يمكننا أن نفعل كل ما ينبغي علينا فعله، لكن إذا لم نسمح لنعمة الله […]
سبتمبر 25, 2020

مهابة النعمة

“وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلهُ لآدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا” (تكوين 3: 21). يجب أن يكون العيش في مهابة نعمة الله أسلوب حياة كل تلميذ ليسوع المسيح. لكن لكي نختبر حقاً روعة نعمة الله، يجب علينا أولاً أن نفهم عواقب الخطية وعدالة الله. أعطى الله آدم وحواء في جنة عدن كل ما يحتاجانه من خير. كان هناك شيئًا واحدًا مُحرَّمًا، وهو الأكل من ثمر شجرة معرفة الخير والشر. إن فَعَلا ذلك، سيموتان. ومع ذلك، أراد آدم وحواء الشيء الوحيد المُحرَّم، وأكلا من الثمرة المُحرَّمة. لقد أخطأ آدم وحواء، وكانت النتيجة المُعيَّنة لذلك هي الموت. تتطلب عدالة الله الحُكم على الخطية. إنه في سياق دينونة الله البارة للخطية فقط يمكنك أن تُقدِّر وتفهم وتبتهج بنعمة الله. إن خداع الشيطان في العصر الحديث هو إنكار وجود عواقب للخطية. لو لم تكن هناك خطية، لما كانت الحاجة إلى النعمة. لكن يا أصدقائي، عواقب الخطية حقيقية وتدوم إلى الأبد إذا تُركت دون تكفير. لم يمت آدم وحواء في الحال عندما أخطآ. لقد استحقا الموت، لكن […]
سبتمبر 24, 2020

النعمة غنية

“فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ” (عبرانيين 4: 16). بينما يجب دائمًا أن نُظهِر توقيرها وإجلالنا لله، ينبغي ألا نخاف منه أبدًا بالطريقة التي نخاف بها من الأشياء المخيفة. الله محبة ومحبته لنا غير مشروطة. على الرغم من أننا لا نستحق نعمته، يمنحنا الله إياها مجانًا. ومع ذلك، في كثير من الأحيان، عندما نكون في احتياج شديد إلى الله، ينتهي بنا الأمر إلى الشعور بأننا غير مقبولين لديه. لكن هذا أبعد شيء عن الحقيقة! حتى عندما نفشل بسبب الخطية، لا يدير الله ظهره لنا، بل يفعل العكس تمامًا – يفتح ذراعيه لنا ويطلب منا أن نأتي إليه. نحن بحاجة إلى فهم مبدأ يتعلق بالنعمة، وهو أن النعمة ليست عُملة نحملها في جيوبنا، وننفقها بإرادتنا عندما نُخطئ. نعمة الله ثمينة لأن يسوع المسيح الذبيحة الأبدية دفع ثمن جميع خطايانا – الماضية والحاضرة والمستقبلة. لقد أتاح لنا موته على صليب الجلجثة أن نختبر الخلاص الأبدي من خلال النعمة وحدها. من المستحيل أن ننال نعمة الله […]
سبتمبر 23, 2020

نعمة الله سوف تجدنا

“فَاخْتَبَأَ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الإِلهِ فِي وَسَطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ. فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: أَيْنَ أَنْتَ؟” (تكوين 3: 8-9). عندما اختبر آدم وحواء نعمة الله للمرة الأولى في جنة عدن، أدركا بعض الجوانب المهمة في شخصية الله. في تعلُّمهما عن الله، اكتشفا أنه لن يبرر الخطية، واكتشفا أيضًا أنه لن ينبُذ الخاطي. عندما نقع في الخطية، نبدأ في التساؤل عن نوع العقوبة التي سيصدرها الله علينا. على الرغم من وجود عواقب للخطية دائمًا، ليس هناك عزل عن الله. بدلاً من دفعنا بعيدًا عنه لكي لا يسمع منا مرة أخرى أبدًا، فإنه يسعى وراءنا ويبحث عنا تمامًا كما بحث عن آدم وحواء في الجنة. بعد أن أدرك آدم وحواء أنهما أخطآ، اختبآ من الله. لقد كانا يعلمان أن الله قد أعطاهما مكان مثالي للعيش فيه، لكنهما أفسدا ذلك بالسقوط في كذبة الشيطان بأن الله يحجب عنهما أفضل ما لديه. لذلك اختبآ على أمل ألا يجدهما الله. لكن الله ونعمته يجدانا دائمًا، ليس لأننا لا نجيد الاختباء، ولكن لأنه […]