سبتمبر 1, 2020

بركات البنوَّة

“لأَنَّكُمْ جَمِيعًا أَبْنَاءُ اللهِ بِالإِيمَانِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ” (غلاطية 3: 26). هناك أربعة أمور يجب مراعاتها عند التفكير في دعوة الله “أبانا”. أولاً، أن يكون الله أبينا فهذا يعني نهاية كل خوف. الأديان الأخرى ترتعب من آلهتها، أما نحن فلا نخاف من إلهنا لأنه جعلنا أبناء وبنات له. ثانيًا، يمنحنا الله الرجاء والثقة التي نحتاجها لإبعاد عدم اليقين عن حياتنا. لنا في الله خلاص وحماية وسلام وفرح لا يوصف – حتى في الأوقات الصعبة. ثالثًا، عندما يكون الله أبينا، يكون لدينا صديق. قد ترفضنا عائلاتنا، وقد يتخلّى عنا الأصدقاء، لكن أبينا السماوي لن يتركنا أبدا. قال يسوع: “اَلَّذِي عِنْدَهُ وَصَايَايَ وَيَحْفَظُهَا فَهُوَ الَّذِي يُحِبُّنِي، وَالَّذِي يُحِبُّنِي يُحِبُّهُ أَبِي، وَأَنَا أُحِبُّهُ، وَأُظْهِرُ لَهُ ذَاتِي” (يوحنا 14: 21). أخيرًا، عندما يكون الله أبينا، فإنه يسدد كل احتياجاتنا. كل موارد السماء تكون متاحة لأولاد الله، لكن المشكلة هي أن افتقارنا إلى الإيمان وعدم شكرنا غالبًا ما يعوق هذه البركات. صلاة: أبي، أشكرك على كل ما لدي لأنني ابنك. أشكرك لأنني أستطيع أن أدعوك أبي. […]
أغسطس 31, 2020

هو أبانا

“وَأَكُونَ لَكُمْ أَبًا، وَأَنْتُمْ تَكُونُونَ لِي بَنِينَ وَبَنَاتٍ، يَقُولُ الرَّبُّ، الْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ” (2كورنثوس 6: 18). لدى الكثيرين منا ذكريات لآبائنا. قد تكون بعض الذكريات جيدة، لكن البعض الآخر قد يكون حزينًا أو مؤلمًا. مهما كانت مشاعرنا تجاه أبينا الأرضي، فلا يوجد مقارنة بينه وبين أبينا السماوي. إنه أعظم من أي أب أرضي. يُذكّرنا يسوع قائلًا: “أَمْ أَيُّ إِنْسَانٍ مِنْكُمْ إِذَا سَأَلَهُ ابْنُهُ خُبْزًا، يُعْطِيهِ حَجَرًا؟ وَإِنْ سَأَلَهُ سَمَكَةً، يُعْطِيهِ حَيَّةً؟ فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، يَهَبُ خَيْرَاتٍ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ!” (متى 7: 9-11). يحبنا أبونا السماوي بمحبة غير مشروطة، ولن يتوقف أبدًا عن إظهار رحمته ونعمته تجاهنا. لهذا علّم يسوع تلاميذه أن يُصلُّوا قائلين “أبانا”. إن كلمة “أبانا” تختزل كل تعقيدات الحياة في علاقة بسيطة للغاية. لقد افتُدينا من الخطية بالإيمان بدم المسيح المسفوك، وأصبحنا أبناء في عائلة الله. كإبن لله، هل مارست حقك في أن تدعوه “أبي”؟ عندما نصلّي إلى أبينا السماوي، فإنه يُزيل خوفنا. إنه يعطينا […]
أغسطس 30, 2020

أبانا

“اُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا الآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ! مِنْ أَجْلِ هذَا لاَ يَعْرِفُنَا الْعَالَمُ، لأَنَّهُ لاَ يَعْرِفُهُ” (1يوحنا 3: 1). يُحكى أن إمبراطور روماني كان يتجول في شوارع الإمبراطورية، وكان هناك فيالقة على جانبي الطريق لإبعاد جماهير الناس في الشوارع. على طول الطريق كانت هناك منصة للعائلة الملكية. مع اقتراب عربة الإمبراطور من المنصة، ركض ابنه الأصغر من المنصة وقفز نحو الحشد في محاولة للوصول إلى العربة، وعندما وصل إلى الجنود، دفعه أحدهم قائلًا: “ماذا تعتقد أنك تفعل؟ هل تعرف لمن هذه العربة؟ هذا هو الإمبراطور!” نظر الولد الصغير إلى الجندي وقال: “قد يكون إمبراطورك ولكنه أبي”. هل تدعو الله “أبي”؟ هل تعيش كإبن لله القدير؟ هل تختبر نهاية الخوف عندما تقترب من الله وتستمد منه الرجاء والثقة في وقت حاجتك؟ اقضِ بضع الدقائق القليلة في التفكير في كيفية اعترافك كل يوم بأبوة الله لك. صلاة: أبي، أحيانًا يصعب عليّ فهم أنني ابن لله القدير. أشكرك لأنني أستطيع أن أركض نحو حضنك في أي وقت من النهار أو الليل […]
أغسطس 29, 2020

اجتماع كنيسة الرسل باتلانتا

أغسطس 29, 2020

دليل للصلاة

“فَصَلُّوا أَنْتُمْ هكَذَا” (متى 6: 9). الله، في عظمته، كان يعلم أنه سيكون هناك أوقات كثيرة لا تكون لدينا فيها الحكمة للصلاة كما ينبغي، لذلك فوَّض الروح القدس في التشفُّع من أجلنا. في رومية 8: 26، كتب بولس “لأَنَّنَا لَسْنَا نَعْلَمُ مَا نُصَلِّي لأَجْلِهِ كَمَا يَنْبَغِي. وَلكِنَّ الرُّوحَ نَفْسَهُ يَشْفَعُ فِينَا بِأَنَّاتٍ لاَ يُنْطَقُ بِهَا”. لهذا أعطى يسوع تلاميذه في متى 6: 9-13 شكلًا موجزًا ودقيقًا وشاملاً لما يجب أن تكون عليه الصلاة الحقيقية – الصلاة الربانية. في متى 6: 9، قال يسوع، “فَصَلُّوا أَنْتُمْ هكَذَا”، بمعنى “على هذا المنوال” أو “في مثل هذا النمط”. ومع ذلك، يجب أن نتذكر أنه في متى 6: 5-8، حذر يسوع أتباعه من الصلاة مثل الفريسيين، الذين استخدموا صلاة متكررة لا معنى لها. للتوضيح، إن يسوع لا يستبدل صلاة متكررة لا معنى لها بأخرى، بل هو يعطيهم ويعطينا مثالًا للصلاة. يريد منا يسوع أن نتعلم اتباع الصلاة الربانية كنمط للشكر والعبادة والإلتماس. إنه دليل لحياة الصلاة لدينا، وليس بديلاً عنها. عندما نفهم هذا الدليل […]
أغسطس 28, 2020

التكلفة الحقيقية للإنقسام بين المؤمنين

“فَالآنَ فِيكُمْ عَيْبٌ مُطْلَقًا، لأَنَّ عِنْدَكُمْ مُحَاكَمَاتٍ بَعْضِكُمْ مَعَ بَعْضٍ. لِمَاذَا لاَ تُظْلَمُونَ بِالْحَرِيِّ؟ لِمَاذَا لاَ تُسْلَبُونَ بِالْحَرِيِّ؟” (1كورنثوس 6: 7). اقرأ ١ كورنثوس ٦: ١- ٦ . من الأفضل دائمًا أن تخسر المعركة إذا كان ذلك يعني أن تكسب الحرب. كان مؤمنو كورنثوس يتشاجرون مع بعضهم البعض، ويأخذون بعضهم البعض إلى المحاكم العلمانية لخوض معاركهم الصغيرة. لكن بولس ذكَّرهم بأن قتالهم كان مكلفًا لكلا الجانبين. سواء فاز شخص أو خسر، فقد هُزِم بالفعل كلا الجانبين بالتمام. قال يسوع: “وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَاصِمَكَ وَيَأْخُذَ ثَوْبَكَ فَاتْرُكْ لَهُ الرِّدَاءَ أَيْضًا” (إقرأ متى 5: 40). بينما يُظهر هذا محبة وتضحية، فإنه في النهاية يعلن إيمانًا عميقًا: أنت تثق بأن الله سيسدد إحتياجاتك. عندما يتشاجر الإخوة المؤمنون معًا أمام العالم، فهم يخبرون العالم بأن ثقتهم ليست حقًا في الرب، بل في نظام العدالة في العالم، وحججهم، واستعدادهم للعراك من أجل ما يعتقدون أنهم يستحقونه. إنهم يخسرون قبل الإستماع إلى قضيتهم. لقد عانوا بالفعل من هزيمة روحية لأنهم، في كبريائهم العنيد، لم يصدقوا قوة […]
أغسطس 27, 2020

تسوية الخلافات في الكنيسة

“أَيَتَجَاسَرُ مِنْكُمْ أَحَدٌ لَهُ دَعْوَى عَلَى آخَرَ أَنْ يُحَاكَمَ عِنْدَ الظَّالِمِينَ، وَلَيْسَ عِنْدَ الْقِدِّيسِينَ؟” (1كورنثوس 6: 1). اقرأ ١ كورنثوس ٦: ١- ٦ . إنه لأمر مدهش كم تعكس ثقافتنا اليوم المجتمعات اليونانية والرومانية في العالم القديم. أنا لا أتحدث فقط عن الخطية واللاأخلاقية ولكن أيضًا عن السرعة التي يأخذ بها الناس بعضهم البعض إلى المحكمة. في العالم اليوناني الروماني أيام بولس، كانت الدعاوى القضائية شائعة جدًا لدرجة أنها كانت تقريبًا تمثل شكلاً من أشكال الترفيه. لذا كتب بولس إلى المؤمنين في كورنثوس ليُذكّرهم بأنهم مدعوون إلى مستوى أعلى. نعم، هم مُخلَّصون، ومولودون ثانيةً، لكنهم جلبوا حياتهم السابقة معهم إلى الكنيسة. لذا، عندما كان ينشأ نزاع، كانوا يجرون بعضهم البعض إلى المحكمة المحلية ليُحكم عليهم مِن الوثنيين، كما كانوا يفعلون دائمًا. ولهذا قضى بولس بعض الوقت في تناوُل هذه القضية. الخلافات التي تنشأ بين المؤمنين يجب أن يتم التعامل معها في الكنيسة، وليس في العالم. لا يوجد شيء يضعف شهادة المؤمنين أكثر من عدم قدرتهم على حل خلافاتهم الخاصة كتابياً […]
أغسطس 26, 2020

الخطية في الكنيسة تؤثر على الجميع

“لَيْسَ افْتِخَارُكُمْ حَسَنًا. أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ خَمِيرَةً صَغِيرَةً تُخَمِّرُ الْعَجِينَ كُلَّهُ؟” (1كورنثوس 5: 6). اقرأ ١ كورنثوس ٥: ٦- ١٣ . الخطية في الكنيسة لا تخص الخاطي فقطـ، بل تؤثر على الجميع. كان لدى أهل كورنثوس خاطي غير تائب، وبدلاً من التعامل مع الخطية، كانوا يتساهلون معها (إقرأ 1كورنثوس 5: 1-2). قال بولس إنهم كانوا “يفتخرون” بها (عدد ٦)! خطية هذا الشخص كانت تُغيّر الكنيسة كلها: كانوا، بكبرياء، ما أسماه الله “شرًا” يدعونه “خيرًا”. يشبّه بولس الخطية في الكنيسة بخميرة في كتلة من عجين. في سفر الخروج، عندما كان شعب إسرائيل بصدد الخروج من أرض مصر، أوصاهم الله ألا يضيفوا الخميرة إلى خبزهم – لم يكن هناك وقت لأن إنقاذهم كان آتٍ سريعًا. حتى الآن، في عيد الفصح يبحث العديد من اليهود الأرثوذكس عن أي خميرة في المنزل للتخلص منها. إنه طقس رمزي: تمثل الخميرة طريقة الحياة القديمة في ظل العبودية. لم يكن مؤمنو كورنثوس أبدًا عبيد في مصر، لكنهم كانوا قبلًا عبيد للخطية، إلى أن حررهم المسيح. لذلك طلب […]
أغسطس 25, 2020

التعامل مع الخطية بجدية

“أَنْ يُسَلَّمَ مِثْلُ هذَا لِلشَّيْطَانِ لِهَلاَكِ الْجَسَدِ، لِكَيْ تَخْلُصَ الرُّوحُ فِي يَوْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ.” (1كورنثوس 5: 5). اقرأ ١ كورنثوس ٥: ١- ٥ . نحن نعيش في عصر يحتمل فيه الناس الخطية، بل ويشيدون بها. إن الأفعال التي كانت ذات يوم مخزية تعتبر الآن عفيفة ومشرّفة. يحدث هذا للأسف حتى في بعض الكنائس. لكن الخطية يجب أن تكسر قلوبنا. سواء كانت خطيتنا أو خطية أخ أو أخت في المسيح، يجب أن تجعلنا نبكي. في 1 كورنثوس 5، يتحدث بولس عن خطية المؤمن في الكنيسة. كان رجلًا متورطًا في علاقة غير شرعية مستمرة، لذلك طلب بولس من أهل كورنثوس تسليم هذا الرجل للشيطان (إقرأ 1كورنثوس 5: 5). وبعبارة أخرى، بما أنه لم يعد يخضع لكلمة الله، فيجب عليه ترك الكنيسة وعدم معاملته كمؤمن. قد يبدو هذا قاسيًا، لكن بولس أعطى هذه التعليمات بدافع المحبة. كان هدف بولس رؤية الرجل يتحول عن طريق الشر، حتى لو كان ذلك يعني ألمًا جسديًا، حتى “تخلص روحه في يوم الرب”. الله يتعامل بجدية مع الخطية، […]
أغسطس 24, 2020

انذر الآخرين في محبة

“لَيْسَ لِكَيْ أُخَجِّلَكُمْ أَكْتُبُ بِهذَا، بَلْ كَأَوْلاَدِي الأَحِبَّاءِ أُنْذِرُكُمْ.” (1كورنثوس 4: 14). اقرأ ١ كورنثوس ٤: ١٤- ٢١ . لقد أحب بولس مؤمني كورنثوس كثيرًا لدرجة أنه اعتبرهم “أولاده الأحباء” (1كورنثوس 4: 14). أحبهم بولس على الرغم من كبريائهم وعدم طاعتهم للكتاب المقدس، وعلى الرغم من أسلوب حياتهم غير الأخلاقي، وأخطائهم العقائدية، وعدم نضجهم الروحي. ومثل الأب الصالح، أراد بولس أن يأتيهم بالشفاء والتعزية. لقد أراد مساعدتهم للتغلب على الخوف والقلق والإنزعاج. لذا، ينذر الرسول بولس أبناءه من أهل كورنثوس. لا أحد يستمتع بالتأديب، ولكن التحدث بإتضاع يمكن أن يكون أفضل ما يمكن فعله على الإطلاق. عندما نرى أخًا أو أختًا في موقف عصيب، لا يمكننا أن نهز أكتافنا ونقول “حسنًا، هذا ليس من شأني”. إذا كنا نحبهم، فسوف ننذزهم في محبة. هذا ما فعله بولس لأهل كورنثوس، لكنه أعرب عن استعداده لجلب “عصا تأديب” إذا لم يتوبوا عن خطيتهم (عدد ٢١). يعتقد بعض الناس أن التأديب هو كلمة بغيضة، كما لو كانت تعني التأديب الجسدي، ولكن هذا ليس هذا […]
أغسطس 23, 2020

نموذج الأب الإلهي

“فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَنْ تَكُونُوا مُتَمَثِّلِينَ بِي.” (1كورنثوس 4: 16). اقرأ 1 كورنثوس ٤: ١٤- ١٧ . في عصرنا هذا، غالبًا ما يتم تصوير الآباء في وسائل الإعلام على أنهم أغبياء متعجرفون لا قيمة لهم في العائلة، في حين أن الواقع غالبًا ما يكون أسوأ مع غياب العديد من الآباء غيابًا تامًا عن عائلاتهم. لقد شنت ثقافتنا حربًا ضد الرجولة والأنوثة الكتابية، رافضة الأدوار الممنوحة لنا في كلمة الله. الحل هو ألا نستسلم للثورة الجنسية، فليس علينا أن ندعو إلى كنائسنا أولئك الذين يعبثون بالنظام الذي خلقه الله، ويرفعون معاييرهم الخاصة فوق معايير الله. يكمن الحل في أن يقوم الآباء، سواء الطبيعيين أو الروحيين، بالإقتراب إلى الله وطاعة كلمته. في 1كورنثوس 4، وصف بولس نفسه بأنه “أب” لمؤمني كورنثوس، وقال لهم بشكل أساسي “اتبعوني، كما أتبع أنا يسوع”. نحن لا تحتاج إلى أن نكون كاملين، ولا نحتاج إلى إخفاء ذنوبنا عن أبنائنا. (لن نقدر على ذلك على أي حال!) بل يجب على أبنائنا أن يروننا نتعامل مع الفشل بتواضع مع اعترافنا […]
أغسطس 22, 2020

المحكمة العليا

“فَإِنِّي لَسْتُ أَشْعُرُ بِشَيْءٍ فِي ذَاتِي. لكِنَّنِي لَسْتُ بِذلِكَ مُبَرَّرًا. وَلكِنَّ الَّذِي يَحْكُمُ فِيَّ هُوَ الرَّبُّ” (1كورنثوس 4: 4). اقرأ ١ كورنثوس ٤: ١- ٥ . ذات مرة، عبَّر الصحفي الشهير “هوراس جريلي” عن رأيه قائلًا: “الشهرة كالبُخار، والصيت أمر عارض، والثروات تطير”. وأضاف لاحقًا: “شيء واحد فقط يستمر – الشخصية”. أعتقد أنه كان دقيقًا في قوله هذا. المشكلة هي وجود معايير مختلفة لقياس شخصية كل فرد. يتناول بولس هذه القضية في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس، مشيراً إلى ثلاث محاكم يجب أن تواجهها أفعالنا. المحكمة الأولى هي الرأي العام. سواء أحببنا ذلك أم لا، فإن العالم من حولنا يحكم علينا جميعًا. كتب بولس: ” أَمَا أَنَا فَأَقَلُّ شَيْءٍ عِنْدِي أَنْ يُحْكَمَ فِيَّ مِنْكُمْ، أَوْ مِنْ يَوْمِ بَشَرٍ” (1كورنثوس 4: 3). على الرغم من أن الأمر قد يبدو قاسياً، إلا أن بولس كان صادقاً: ما يعتقده الآخرون عنا ليس أهم شيء. والمحكمة الثانية هي ضميرنا. إذا نشأ شخص في سط عائلة تؤمن بالكتاب المقدس وتُقاد بالروح القدس وبكلمة الله، فمن […]