أغسطس 14, 2020

الصلاة من أجل الجيل القادم

“وَقَالَ لَهُمْ أَيْضًا مَثَلًا فِي أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يُصَلَّى كُلَّ حِينٍ وَلاَ يُمَلَّ” (لوقا 18: 1). مع كل عام يمر، هناك المزيد والمزيد من التأثيرات الشريرة التي تتنافس على جذب اهتمام الشباب، وأصبحت قيم الكتاب المقدس يُنظر إليها على أنها غريبة وعتيقة. تتعرض العائلات المسيحية للهجوم من جميع الجهات، فكيف سيجد الجيل الناشئ القوة لإتباع طرق الله وليُحارب من أجل المسيح؟ قبل آلاف السنين، طرح كاتب المزمور السؤال نفسه: “بِمَ يُزَكِّي الشَّابُّ طَرِيقَهُ؟ بِحِفْظِهِ إِيَّاهُ حَسَبَ كَلاَمِكَ” (مزمور 119: 9). اقرأ مزمور ١٢٧. يقول العدد الثالث من هذا المزمور: “هُوَذَا الْبَنُونَ مِيرَاثٌ مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ”. الميراث هبة، ويجب علينا أن نحافظ جيدًا على ما وهب لنا. لا ينطبق هذا فقط على الآباء ولكن أيضًا على كل عضو في كنيسة الله. كل واحد منا مدعو لرفع الجيل القادم في الصلاة، وتدريب الشباب المتواجد في حياتنا على أمور الرب، وعلينا أن نكون مثالًا للتقوى. في شهر أغسطس من كل عام، قبل بداية العام الدراسي الجديد، نصلي من أجل الطلاب عند عودتهم إلى […]
أغسطس 13, 2020

تضحية أب

“فَخْرُ الْبَنِينَ آبَاؤُهُمْ” (أمثال 17: 6). لعقود من الزمان، تم الاعتراف بسام ريبيرن كواحد من أقوى السياسيين في أمريكا. عندما طلب منه أحد الصحفيين أن يذكر له أهم لحظة في حياته، تذكَّر والده عندما بدأ يتحدث عن اليوم الذي غادر فيه منزله في شرق تكساس. كان عمره 18 عام وكان في طريقه إلى الجامعة. كان والده رجلاً قليل الكلام ولكنه ممتلئ حكمةً. وقف كلا الرجلين على رصيف محطة القطار ينظران إلى حقيبة سام التي لم تكن أكثر من مجموعة من الملابس مربوطة معًا بحبل. كان من الواضح أن الأسرة لم يكن لديها الكثير من المال، وكان هناك احتياج لوجود سام في المنزل، لكن والده كان يعلم أن الفرص التي تنتظر ابنه كانت كثيرة ولن يحظى بها إذا لم يسمح له بالمغادرة. مع وصول القطار واستعداد سام للصعود على متنه، وضع والده يده في عُمق جيبه وأخرج قبضة مليئة بالدولارات ووضعها في يد سام. كان المبلغ خمسة وعشرون دولارًا. قال سام فيما بعد: “الله وحده يعلم كيف ادخر أبي هذا المبلغ […]
أغسطس 12, 2020

هل أنت عالق في الوحل؟

الْيَوْمَ، إِنْ سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ” (عبرانيين 4: 7). كان هناك مزارع قديم دائمًا ما يصف تجربة إيمانه المسيحي بقوله “أنا لا أحرز تقدماً، لكنني واقف على أساس متين”. في أحد أيام الربيع، بينما كان يسحب بعض جذوع الأشجار، غرست عجلات عربته تمامًا في الوحل. حاول كثيرًا إخراجها من الوحل لكنه لم يستطع. ولما يأس، جلس على أعلى جذوع الأشجار. رآه أحد جيرانه فقال له: “أرى أنك لا تحرز تقدمًا كبيرًا، ولكن لا بد وأنك تشعر بالرضا لأنك جالس على أساس متين”. هل اختبارك مثل اختباره؟ قد يكون خلاصك أكيد، لكنك قد تكون “عالقًا” وغير مثمرٍ. قد تكون ابن لله، لكن هل يسير إيمانك المسيحي مثل العجلات العالقة في الوحل؟ أنت تعرف الله وجعلته جزءًا من حياتك، لكن هل تنمو في علاقتك الشخصية معه؟ ينجح الشيطان بقوة في منعك من النمو في الإيمان، ومن أن تكون مثمرًا في إيمانك، ومن فهم وتطبيق كلمة الله في حياتك اليومية. يريد الشيطان أن يكون تركيزك على مشاكلك وألمك وقلقك. هدفه هو منع […]
أغسطس 11, 2020

الإيمان العامل

“وَلكِنْ بِدُونِ إِيمَانٍ لاَ يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ الَّذِي يَأْتِي إِلَى اللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَأَنَّهُ يُجَازِي الَّذِينَ يَطْلُبُونَهُ” (عبرانيين 11: 6) بينما نتبع الله، نكتشف حقيقة صعبة، وهي أنه ليس من السهل علينا أن نحيا وفق مبادئ الكتاب المقدس كما نعتقد. إن محبتنا لله ولقريبنا قد تبدو وصايا بسيطة، ولكن عندما يتعلق الأمر في الواقع بإظهار المحبة لقريب يصعب إرضاؤه، تبدأ حقيقتنا في الظهور. يجب أن نسأل أنفسنا إذا كنا نحب الله حقًا كما نقول. خلال العهد الجديد، ثار يسوع ضد فكرة أن تديُنك يعني أنك تحب الله. كانت تقوى الفريسيين تزييفًا لما يعنيه اتباع الله – وذهب يسوع إلى أقصى حد لإثبات ذلك. في شرح هذه الحقيقة، قال يسوع “… لأَنْ مِنَ الثَّمَرِ تُعْرَفُ الشَّجَرَةُ… مِنْ فَضْلَةِ الْقَلْب يَتَكَلَّمُ الْفَمُ”. (متى 12: 33-34( مهما كانت نوايانا حسنة، ففي بعض الأحيان لا تتماشى أفعالنا مع كلماتنا، ويمنعنا كسلنا من الإثمار. وبالرغم من علمنا بأننا يجب أن نتبع الله ونثق به في كل موقف، نستسلم أحيانًا للقلق والإنزعاج. وبدلاً […]
أغسطس 10, 2020

كلمة الله لا تتغير

“كُلُّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ نَقِيَّةٌ. تُرْسٌ هُوَ لِلْمُحْتَمِينَ بِهِ” (أمثال 30: 5). لا يمكن للمسيحيين الذين يؤمنون بالكتاب المقدس أن يقبلوا بفكرة “المسارات المتعددة” كتعبير حقيقي عن إيمانهم، لكن المسيحيين المُدَّعين يعتبرون هذا الموقف “الشامل” موقفًا مستننيرًا. تقدم المسيحية الليبرالية تفسيرًا إنسانيًا جديدًا لإيماننا وتدَّعي أن المسيحيين الذين يؤمنون بالكتاب المقدس غارقون في التفكير الجامد غير المُستنير والعتيق. إنهم يخبروننا أن الأزمنة قد تغيرت، وأن المجتمع قد ارتقى، وعلى الكنيسة أن تتطور للمواكبة. بل وإنهم يُحرِّفون فكرة أن الكتاب المقدس هو الكلمة الحية لفتح الباب لإعادة التفسير الجذري مع تغيُّر المجتمع والآراء، بحيث يتم قلب معناها الأصلي رأساً على عقب! يقول الكتاب المقدس أن “كَلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ (عبرانيين 4: 12). وقال مارتن لوثر ذات مرة: “الكتاب المقدس حي، إنه يتحدث إليّ؛ لديه أقدام يركض بها خلفي؛ ولديه أيدي تُمسِك بي.” لكن كاتب العبرانيين ومارتن لوثر لم يقصدا أن الكتاب المقدس يخضع للمراجعة […]
أغسطس 9, 2020

البحث عن إجابات في الكلمة

” فَهِّمْنِي فَأُلاَحِظَ شَرِيعَتَكَ، وَأَحْفَظَهَا بِكُلِّ قَلْبِي” مزمور 119: 34). بينما نسعى للحصول على إجابات في الكتاب المقدس، نحتاج إلى التأكد من أننا لا نُخرج آية عن سياقها. في كثير من الأحيان، نريد أن نجعل الكتاب المقدس يتطابق مع إجابتنا المسبقة بدلاً من أن نطابق وجهات نظرنا مع الكتاب المقدس. عندما نقرأ الكتاب المقدس بحثًا عن طرق لتبرير مفاهيمنا المسبقة، فإننا نفقد حقائق الله الإلهية التي تستطيع أن تُغيرنا، والتي هي أقدس بما لا يُقاس من أفكارنا ووجهات نظرنا العالمية. نحتاج أيضًا إلى قراءة الكتاب المقدس بتفكير واضح وعقلاني. تعرَّف على الفرق بين التشبيهات وبين الحقيقة المُعلنة. على سبيل المثال، عندما قال يسوع، “لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ يُمَلَّحُ بِنَارٍ، وَكُلَّ ذَبِيحَةٍ تُمَلَّحُ بِمِلْحٍ” (مرقس 9: 47)، لم يقصد حرفياً أن نشوه أجسادنا. وبالمثل، يجب علينا الانتباه إلى السياق التاريخي والثقافي للكتاب المقدس. تقدم العديد من الموسوعات والكتيبات الخاصة بالكتاب المقدس نظرة شاملة للعالم في فترتي العهد القديم والجديد. إن معرفة السياق سوف تُعطينا فهمًا أعمق للنص. صلاة: ساعدني يارب لكي لا […]
أغسطس 8, 2020

سيف الروح

“وَخُذُوا خُوذَةَ الْخَلاَصِ، وَسَيْفَ الرُّوحِ الَّذِي هُوَ كَلِمَةُ اللهِ” (أفسس 6: 17). إن كلمة الله حية. الكتاب المقدس ليس مجرد كلمات على ورق، بل هو صوت الله بكل سلطانه وقوته وسيطرته. إنه يعمل في حياتنا بنشاط ليجذب قلوبنا إليه. يدعو بولس كلمة الله “سيف الروح” (أفسس 6: 17). يخبرنا الكتاب المقدس أن “كَلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ” (عبرانيين 4: 12). بإستخدام مثال حديث، يمكننا القول بأن كلمة الله أكثر حدة من مشرط الجراح المصنوع بدقة. عندما نقرأ الكتاب المقدس، فإن الأمر يُشبه التمدد على طاولة العمليات حيث تبدأ كلمة الله في استئصال مرض الخطية لشفائنا. نحن نحاول في عقولنا وقلوبنا أن نُبرر خطايانا وسلوكنا، ولكن عندما نواجَه بحق الكتاب المقدس، لا مجال لمزيد من التظاهر. عندما نرى وصايا الله أمامنا، لا يمكننا الاختباء من خطايانا وأخطائنا وكبريائنا. تمامًا كما تُظهر الأشعة السينية الطبيةيي ما هو مخفي في الجسم، هكذا يوضح لنا الكتاب المقدس الوضع […]
أغسطس 7, 2020

تطبيق الكلمة

“لأَنَّهُ إِنْ كَانَ أَحَدٌ سَامِعًا لِلْكَلِمَةِ وَلَيْسَ عَامِلًا، فَذَاكَ يُشْبِهُ رَجُلًا نَاظِرًا وَجْهَ خِلْقَتِهِ فِي مِرْآةٍ، فَإِنَّهُ نَظَرَ ذَاتَهُ وَمَضَى، وَلِلْوَقْتِ نَسِيَ مَا هُوَ” (يعقوب 1: 23-24). لتحقيق أقصى استفادة من قراءة الكتاب المقدس يجب أن نُطبِّق ما تعلمناه. يتطلب طلب الحق جهدًا، لكن هذا الجهد سيذهب هباءً إذا لم نسمح للحق بتغيير حياتنا. “لاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.” (رومية 12: 2). أثناء دراستك لفقرة من الكتاب المقدس، دَوّن ملاحظات عما يقوله لك الروح القدس. اسأل نفسك عما تقوله الفقرة للقارئ الأصلي وما الذي تعنيه، ثم اسأل نفسك كيف يمكنك تطبيق هذا الحق على حياتك اليوم. راجع ملاحظاتك كثيرًا لتُذكّر نفسك بما تعلمته. ضع خطة لتجسيد هذه الحقائق في حياتك. الله يعلم ما نحتاجه. عندما نكون منفتحين على ما يقوله لنا الروح القدس، سيشجعنا عندما نكون في صراع، ويُبكِتنا عندما نكون متذمرين، ويتحدانا عندما نحتاج إلى التقدم في الإيمان. سيستخدم أيضًا كلمته لتحذيرنا عندما نكون على وشك […]
أغسطس 6, 2020

كنوز كلمة الله

“لِكَيْ تَتَعَزَّى قُلُوبُهُمْ مُقْتَرِنَةً فِي الْمَحَبَّةِ لِكُلِّ غِنَى يَقِينِ الْفَهْمِ، لِمَعْرِفَةِ سِرِّ اللهِ الآبِ وَالْمَسِيحِ، الْمُذَّخَرِ فِيهِ جَمِيعُ كُنُوزِ الْحِكْمَةِ وَالْعِلْمِ” (كولوسي 2: 2-3). يجب علينا أن نبحث في كلمة الله، ونطبقها في حياتنا، لكي نحصل على الكنز الموجود بها. ما هي بعض هذه الكنوز؟ يقول أمثال 2 أنك عندما تقبل كلمة الله وتسعى لفهمها وإطاعتها، فقد “دَخَلَتِ الْحِكْمَةُ قَلْبَكَ، وَلَذَّتِ الْمَعْرِفَةُ لِنَفْسِكَ، فَالْعَقْلُ يَحْفَظُكَ، وَالْفَهْمُ يَنْصُرُكَ”. (أمثال 2: 10-11). اطلبوا الحكمة الإلهية من كلمة الرب. الحكمة الحقيقية وفوائدها لا تُقدَّر بثمن: “طُوبَى لِلإِنْسَانِ الَّذِي يَجِدُ الْحِكْمَةَ، وَلِلرَّجُلِ الَّذِي يَنَالُ الْفَهْمَ، لأَنَّ تِجَارَتَهَا خَيْرٌ مِنْ تِجَارَةِ الْفِضَّةِ، وَرِبْحَهَا خَيْرٌ مِنَ الذَّهَبِ الْخَالِصِ. هِيَ أَثْمَنُ مِنَ الَّلآلِئِ، وَكُلُّ جَوَاهِرِكَ لاَ تُسَاوِيهَا.” (أمثال 3: 13-15). إذًا ما هي الحكمة؟ انها ليست مجرد تراكم المعرفة بحيث يتميز الشخص بالذكاء أو الدهاء، بل هي مصدر المباديء الأخلاقية، والتي هي جزء لا يتجزأ من أسلوب الحياة الذي يمجِّد الله. اطلب هذه الحكمة واخترها بكل بركاتها، وكل حمايتها، وكل وعودها. صلاة: أشكرك يارب من أجل الكنوز […]
أغسطس 5, 2020

البحث عن الكنز

“لكِنَّنَا نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةٍ بَيْنَ الْكَامِلِينَ، وَلكِنْ بِحِكْمَةٍ لَيْسَتْ مِنْ هذَا الدَّهْرِ، وَلاَ مِنْ عُظَمَاءِ هذَا الدَّهْرِ، الَّذِينَ يُبْطَلُونَ. بَلْ نَتَكَلَّمُ بِحِكْمَةِ اللهِ فِي سِرّ: الْحِكْمَةِ الْمَكْتُومَةِ، الَّتِي سَبَقَ اللهُ فَعَيَّنَهَا قَبْلَ الدُّهُورِ لِمَجْدِنَا” (1كورنثوس الأولى 2: 6-7). البحث عن الحكمة كالبحث عن كنز مخفي. عندما تبحث عن كنز، وبخاصة الكنوز التي تعتمد عليها حياتك، ماذا تفعل؟ أنت لا تستسلم بعد خمس دقائق، بل تواصل الحفر والبحث. أنت تفعل هذا لأن حياتك تعتمد عليه. لذلك تكون مثابرًا وملتزمًا ومنضبطًا في بحثك عن الكنز. ينطبق نفس الشيء على البحث عن حكمة الله. يقول لنا سفر الأمثال: “.. إِنْ طَلَبْتَهَا كَالْفِضَّةِ، وَبَحَثْتَ عَنْهَا كَالْكُنُوزِ، فَحِينَئِذٍ تَفْهَمُ مَخَافَةَ الرَّبِّ، وَتَجِدُ مَعْرِفَةَ اللهِ. لأَنَّ الرَّبَّ يُعْطِي حِكْمَةً. مِنْ فَمِهِ الْمَعْرِفَةُ وَالْفَهْمُ.” (أمثال 2: 4-6). تأتي حكمة الله الحقيقية من كلمته. يجب أن نكون مصممين على دراسة كلمة الله واكتشاف الحق الذي تتضمنه. كل مرة نبحث فيها في كلمة الله سنكتشف كنزًا، وكلما زدنا بحثًا، كلما حصلنا على المزيد من الكنز. لكن أولئك الذين لا يقضون […]
أغسطس 4, 2020

لا يقف شر في وجهه

“لَيْسَ حِكْمَةٌ وَلاَ فِطْنَةٌ وَلاَ مَشُورَةٌ تُجَاهَ الرَّبِّ” (أمثال 21: 30). الكتاب المقدس هو الكتاب الوحيد الذي يتناول مسألة الشر بشكلٍ شامل – كيفية دخوله إلى العالم من خلال جنة عدن، ورأي الله في الخطية، وكيف تُقدّم محبته العلاج الوحيد. على الرغم من أن العقيدة السليمة ليست بديلاً عن الإيمان، فمن المهم أن يكون لدينا فهم كتابي عن الله وعن أنفسنا وعن العالم. إن ما نؤمن به عن الله يحدد كيف نعيش وكيف تكون استجابتنا وقت المصائب. أعمى الشيطان، المخادع العظيم، الكثيرين عن الحقائق الروحية الخاصة بالسماء والجحيم والخطية والخلاص. لقد انخدع الكثيرون بواحدة من أعظم أكاذيبه: وهي أنه غير موجود أساسًا. لقد خلق الله لوسيفر ليعبد الخالق، وكان الملاك الأعلى سُلطةً بين الملائكة، وكان ممتلئًا حكمةً وجمالًا، لكن إعجابه بنفسه وبما أعطاه له الله جعله يزداد كبرياءً وغرور. وفي النهاية، أراد أن يأخذ عرش الله، لذلك طرحه الله من السماء هو وملائكته (إقرأ إشعياء 14: 12-15). يقول الكتاب المقدس أن الشيطان الآن “يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ!” وأنه […]
يوليو 31, 2020

سفر الخروج