يونيو 7, 2020

اركض في السباق

“فَتَفَكَّرُوا فِي الَّذِي احْتَمَلَ مِنَ الْخُطَاةِ مُقَاوَمَةً لِنَفْسِهِ مِثْلَ هذِهِ لِئَلاَّ تَكِلُّوا وَتَخُورُوا فِي نُفُوسِكُمْ.” (عبرانيين 12: 3). في عام 538 قبل الميلاد، أصدر كورش إمبراطور فارس مرسومًا بأن شعب الله يمكنه أن يعود إلى أورشليم من سبيهم في بابل. من بين مئات الآلاف من اليهود الذين تم سبيهم، عاد 50,000 فقط. كان الباقون لا يزالوا يستمتعون بالحياة في بابل، عالقين في الإلهاء الفارغ لنمط الحياة الوثنية. 50,000 عادوا إلى أورشليم لإعادة بناء إيمانهم. بمجرد أن عاد اليهود إلى وطنهم وبدأوا في إعادة بناء هيكل الله، واجهوا مقاومة هائلة. بعد قضاء عامين في إعادة بناء أساس الهيكل، دفعتهم معارضة القبائل والدول الأخرى إلى وقف جهودهم لمدة 16 عام أخرى (إقرأ عزرا 4). كانت البقية المخلصة لإسرائيل تقوم بالعمل الصحيح للأسباب الصحيحة حتى أوقف الإحباط عملهم. اقرأ حجي 1-2. رد الله على أزمة الإسرائيليين بكلمة عاجلة من خلال النبي حجي. لقد تم اختبار هؤلاء الإسرائيليون – فقد تركوا حياة الراحة لتكريس أنفسهم لله. ولكن وسط طاعتهم، خنق الإحباط عزمهم. أما بالنسبة […]
يونيو 6, 2020

ما هو الحق؟

“لِهذَا قَدْ وُلِدْتُ أَنَا، وَلِهذَا قَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ لأَشْهَدَ لِلْحَقِّ. كُلُّ مَنْ هُوَ مِنَ الْحَقِّ يَسْمَعُ صَوْتِي” (يوحنا 18: 37). قبل أكثر من ألفي عام، قال يسوع للحاكم الروماني الذي يُدعى بيلاطس البنطي، “لِهذَا قَدْ وُلِدْتُ أَنَا، وَلِهذَا قَدْ أَتَيْتُ إِلَى الْعَالَمِ لأَشْهَدَ لِلْحَقِّ. كُلُّ مَنْ هُوَ مِنَ الْحَقِّ يَسْمَعُ صَوْتِي. “قَالَ لَهُ بِيلاَطُسُ: مَا هُوَ الْحَقُّ؟” (يوحنا 18: 37-38). تتساءل ثقافتنا، مثل بيلاطس، عن مفهوم الحق الذي يُمكن إثباته، وترفضه تمامًا. يؤكد فكر ما بعد الحداثة أن أي ادعاء بمعرفة الحق هو مجرد نتاج لبيئتنا الإجتماعية أو التاريخية أو السياسية. ويقول أولئك الذين يتبنون هذا الفكر “لك حقك، ولي حقي. من أنت لتقول لي ما هو الصواب أو الخطأ؟” إنهم يرفضون وجود الحق المطلق، فهم يفعلون ما هو صواب في أعين أنفسهم – بغض النظر عن اتفاق “حقهم” مع الواقع من عدمه. تقول كلمة الله: “تُوجَدُ طَرِيقٌ تَظْهَرُ لِلإِنْسَانِ مُسْتَقِيمَةً، وَعَاقِبَتُهَا طُرُقُ الْمَوْتِ” (أمثال 14: 12). هناك عواقب للعيش من خلال فقط ما نشعر أنه حق. عندما نرفض […]
يونيو 5, 2020

المسيحية عقلانية

“عَظِيمَةٌ هِيَ أَعْمَالُ الرَّبِّ. مَطْلُوبَةٌ لِكُلِّ الْمَسْرُورِينَ بِهَا” (مزمور 111: 2). كثير من المسيحيين وغير المسيحيين يفشلون في فهم الدور المهم للحق المُثبت والموضوعي في الحياة المسيحية. لديهم مفهوم خاطيء بأن الإيمان هو التصديق بدون أي دليل، بل والتصديق المتعارض مع البرهان. ويعتقد الكثيرون منهم أن العلم والمسيحية هما مملكتان متعارضتان للفكر. حاول عالم الحفريات الراحل “ستيفن جاي جولد” Stephen Jay Gould حل الصراع بين أهل العلم وأهل الإيمان بقوله أن الدين والعلم هما “مدرستان ليس بينهما أي تداخُل”. والمدرسة هي عالم السلطة أو التعليم. كان “جولد” يقول أنه يجب على الكنيسة التمسك بقضايا الإيمان وترك العلم للعلماء، وأنه يجب على العلماء التمسك بالعلم وعدم الإنخراط في أمور الله والروح والأخلاق والدين. لقد كان دكتور “جولد” حسِن النية، ولكن من غير الممكن أن تفصل الواقع إلى عالمين غير متداخلين من الحق، أحدهما حقيقي وواقعي، والآخر روحي وأخلاقي بَحت. كل الواقع واحد، وكله مخلوق بواسطة الله. لا يوجد شيء تحت سُلطة العلم ليس تحت سُلطة الله الخالق. عالمنا هو عالم عقلاني، […]
يونيو 4, 2020

المسيحية ليست “إيمان أعمى”

“تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ، وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ، وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ” (متى 22: 37). تأسست حضارتنا الغربية على إيمان بالأهمية المركزية للفكر العقلاني، والحق الموضوعي، ومبادئ الكتاب المقدس الخالدة. لعدة قرون، عَلَّم مفكرون مسيحيون – رجال عظماء في الإيمان مثل الرسل، وأوغسطينوس، وأوريجانوس، وكالفن، ولوثر، وسي إس لويس، وجون ستوت، ونورمان جيزلر، وويليام لين كريج – أن الإيمان المسيحي متعقِّل ويستند إلى الأدلة. لا يطالبنا الكتاب المقدس بأن نمارس “الإيمان الأعمى”، بل الإيمان المتأصل في الواقع الموضوعي. لا يوجد دين آخر غير المسيحية يقوم على الدليل الموضوعي للتاريخ. الحق هو مفهوم أساسي في الإيمان المسيحي. يخبرنا بولس أن الله “يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ، وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ” (1تيموثاوس 2: 4). وأخبر يسوع مجموعة من تابعيه الجدد قائلًا: “إِنْ ثَبَتُّمْ فِي كَلاَمِي فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ تَلاَمِيذِي، وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ (يوحنا 8: 31-32). كما قال يسوع أنه تجسيد واضح للحق: “أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي” (يوحنا 14: 6). كان مفهوم الحق ضروريًا للعهد […]
يونيو 3, 2020

مواجهة الثقافة

“اجْتَهِدْ أَنْ تُقِيمَ نَفْسَكَ للهِ مُزَكُى، عَامِلًا لاَ يُخْزَى، مُفَصِّلًا كَلِمَةَ الْحَقِّ بِالاسْتِقَامَة” (2تيموثاوس 2: 15) لم يتغيَّر حق الإلهي منذ بدء الزمان. الله ثابت وحق؛ ولا يتغيَّر. ومع ذلك، حاولت البشرية عبر التاريخ أن تحول الله إلى صورة خاصة بها. عندما لا يحب الناس شيئًا في كلمة الله، فإنهم يحاولون تحريف الكلمة لتناسب احتياجاتهم وأجنداتهم الخاصة. وعندما يحاول الناس فهم الله من خلال وجهات نظرهم الدنيوية بدلاً من تمييز الروح القدس، يسهل خداعهم بأكاذيب الشيطان. في كل مكان حولنا نرى عواقب قلوبنا المخادعة وأخطاء الإدانة. نرى التقليل من قيمة الإنجيل من أجل إرضاء الثقافة. نرى المؤمنين يسمحون بأن يُداس إسم المسيح ويستهزأ به. نحن نسمح بالتعاليم الكاذبة في كنائسنا وبيوتنا، لكن كم منا يدافع عن حق الله؟ وكم منا يواجه تلك الأكاذيب والعقائد الزائفة؟ كم منا يدافع عن اسم المسيح عندما نسمع سخرية الآخرين منه؟ قد نتبع المسيح في قلوبنا، وقد نعترف بإسمه بجرأة في صحبة مؤمنين آخرين. ربما نعبد المسيح في أمان على مقاعد كنيستنا، ولكن كيف نتصرف […]
يونيو 1, 2020

أنت مدعو للقيادة

“هَلُمَّ فَنَبْنِيَ سُورَ أُورُشَلِيمَ وَلاَ نَكُونُ بَعْدُ عَارًا. فَقَالُوا: “لِنَقُمْ وَلْنَبْنِ”. وَشَدَّدُوا أَيَادِيَهُمْ لِلْخَيْر” (نحميا 2: 17-18). إذ ننظر حولنا، نجد من الواضح بشكل مؤلم أن أسوار ثقافتنا قد إنهارت. تدمرت أسوار الكنيسة، وتهدمت أسوار العديد من العائلات. في هذا الوقت الحرج، يدعونا الله إلى أن نكون نحميا عصرنا؛ نقف ونقود في زمن محروم من القيادة. نحن مدعوون جميعًا لأن نكون قادة في بعض مجالات الحياة – سواء في المنزل أو في الحرم الجامعي أو في الكنيسة أو العمل أو الخدمة أو الوحدة العسكرية أو المنظمة المدنية. لقد زودك الله بمواهب للقيادة والخدمة. كقائد، يجب أن تكون مستعدًا لقضاء بعض الوقت منفردًا مع الله للإستماع إليه والسماح لنفسك بأن تكون مستعدًا ومتدربًا ومكلفًا منه بالقيادة. بقدر ما قام نحميا بمعاينة حطام أورشليم، وبقدر معاينتنا لحِطام ثقافتنا من أبواب نظام تعليمنا المحطمة إلى أنقاض النسبية الأخلاقية، سيكون من السهل أن نشعر بالإرباك والإحباط من ضخامة مهمة إعادة البناء. ولكننا، مثل نحميا، نحن نخدم إلهًا أعظم من كل قوى هذا العالم. دع […]
مايو 31, 2020

تطهير الإعتراف

“لأَنِّي أَصْفَحُ عَنْ إِثْمِهِمْ، وَلاَ أَذْكُرُ خَطِيَّتَهُمْ بَعْدُ” (ارميا 31: 34) في نحميا 9 نجد أطول صلاة مسجلة في الكتاب المقدس. إنها صلاة اعتراف وتكريس. الإعتراف هو فعل تطهيري. بدأ الشعب صلاته بالإعتراف بخطيته وبعبادة الله وتوقيره. لقد جاءوا أمامه بالصوم وهم يرتدون المسوح وتراب الأرض على رؤوسهم كرمز لإتضاعهم. أتوا بصدق لأن شعب إسرائيل أدرك أنه من المستحيل الحصول على غفران الله بدون اعتراف صادق وتوبة. لا يمكننا أن ننال الخلاص حتى نعترف ونقرّ بيأسنا وضياعنا بعيدًا عن يسوع المسيح. يجب أن تعترف قائلًا: “يارب أنت رجائي الوحيد. أنت من دفع ثمن خطيتي على الصليب. أنت الوحيد الذي يمكنه مساعدتي في مواجهة الأبدية.” القلب المتضع والتائب هو فقط الذي يمكنه أن ينال الخلاص الذي يقدمه يسوع، والروح المنكسرة فقط هي التي يمكنها أن تنال قوة من الرب. عندما تصلي يمكنك اتباع مثال نحميا في الصلاة المذكورة في نحميا 9 : 1. اعترف بمسئوليتك عن الخطية. 2. اعترف بعدالة الله. 3. اطلب غفران الله في اسم يسوع. 4. تمسك بوعود […]
مايو 30, 2020

إبدأ بالتسبيح

“أَمَّا أَنَا فَعَلَى رَحْمَتِكَ تَوَكَّلْتُ. يَبْتَهِجُ قَلْبِي بِخَلاَصِكَ” (مزمور 13: 5). كتب نحميا “…لأَنَّ فَرَحَ الرَّبِّ هُوَ قُوَّتُكُمْ” (نحميا 8: 10). يعلمنا التسبيح أن نرفع أعيننا عن الظروف ونركز على الشخص الذي لديه القدرة على الشفاء والحماية والإنقاذ والتجديد وإصلاح كل قلب منكسر. هناك فرق بين السعادة التي يقدمها هذا العالم والسعادة أو الفرح الأبدي الذي يمكن أن نختبره كل يوم في المسيح. السعادة الموجودة في أشياء هذا العالم، وإن كانت في الأغلب جيدة (طعام لذيذ، مناظر طبيعية جميلة، تجارب آسرة)، إلا أنها زائلة. لكن فرح الخلاص ومعرفة الله ووعوده الرائعة لنا هو أبدي. يفيض هذا الفرح عندما نعيش نُسبِّح الله. ربما تشعر أنك لا تستطيع أن تُسبِّح الله، ولكن إذا بدأت تُسبِّح ستشعُر بذراعي الله وهما تحيطان بك. قد يكون تسبيحك بسيطًا: “إليك يارب أرفع نفسي، يا إلهي عليك توكلت.” سوف يُثبِّت التسبيح قلبك وقت الضيق ويعطيك منظور الله لموقفك الحالي. اهتم أن تشكر الله على ما فعله من أجلك؛ لقد خلَّصك وأعطاك فرصة لتعرفه وتحبه. تذكَّر أنه يحبك […]
مايو 29, 2020

التجديد والنهضة

“وَخَرُّوا وَسَجَدُوا لِلرَّبِّ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلَى الأَرْضِ” (نحميا 8: 6). هل تريد مخطط للفرح في حياتك؟ هل تريد صيغة للتجديد والنهضة والنمو الروحي؟ هل تريد أن تفهم سر الثقة والرضا الإلهي؟ يكشف نحميا كل ذلك وأكثر لنا في نحميا 7 و8، معطيًا لنا دروس حياتية قوية في قيادته لشعبه إلى: 1. الإنضمام إلى المؤمنين الآخرين. لم يخلقنا الله لنكون مؤمنين وحيدين. عندما يجتمع المؤمنون معًا ويوحدون قلوبهم في الصلاة والعبادة، تحدث معجزات. قال يسوع: “لأَنَّهُ حَيْثُمَا اجْتَمَعَ اثْنَانِ أَوْ ثَلاَثَةٌ بِاسْمِي فَهُنَاكَ أَكُونُ فِي وَسْطِهِمْ” (متى 18: 20). عندما نجتمع معًا، نشجع بعضنا البعض، وندعم بعضنا البعض، ونتحدى بعضنا البعض لإختبار إيمان أعمق. 2. تأكيد سُلطان كلمة الله. لكي تَحدُث النهضة في حياة شخص، أو في حياة كنيسة أو أُمَّة، يجب أن تبدأ بالجوع والعطش لكلمة الله. الكتاب المقدس ليس مجرد مجموعة من القصص القديمة والإقتباسات المُلهِمة. إنه دليل الحياة المنتصرة في المسيح – المفتاح الذي يفتح الباب أمام النهضة. ما لم تُعلِن الكنائس بجرأة كلمة الله ويطيعها المؤمنون، لن […]
مايو 28, 2020

الله يدعونا إلى عدم المساومة

“إِنِّي أَنَا عَامِلٌ عَمَلًا عَظِيمًا فَلاَ أَقْدِرُ أَنْ أَنْزِلَ” (نحميا 6: 3). بينما نحاول إعادة بناء الأسوار المنهدمة في حياتنا وعائلاتنا وثقافتنا، يجب ألا نقع في مخططات الشرير. لكي نظل أقوياء، هناك ثلاثة أشياء يجب أن نعرفها: يجب أن نعرف المهمة التي دعانا إليها الله حتى لا نضل. يجب أن نعرف ما هو حق حتى لا نرتعب في وجه الأكاذيب. وأخيرًا، يجب أن نعرف كلمة الله حتى نستطيع أن نميِّز الحق عندما يتحدث الناس بإسمه بالباطل. اقرأ نحميا ٦. عندما كان نحميا على وشك الإنتهاء من عمله في إعادة بناء أسوار أورشليم، أزاد سنبلط وطوبيا وجشم عليه الضغوط، وأرسلوا رسائل أربع مرات إلى نحميا يطالبونه بالتوقف عن عمله ولقائهم في مكان يبعد حوالي عشرين ميلاً شمال أورشليم. ربما كانوا بذلك يأملون في إبعاده عن المدينة لقتله، لكن نحميا لم يقع في شَرَكَهم. أجابهم نحميا قائلًا: ” إِنِّي أَنَا عَامِلٌ عَمَلًا عَظِيمًا فَلاَ أَقْدِرُ أَنْ أَنْزِلَ. لِمَاذَا يَبْطُلُ الْعَمَلُ بَيْنَمَا أَتْرُكُهُ وَأَنْزِلُ إِلَيْكُمَا؟” (نحميا 6: 3). لقد دعاه الله لإعادة بناء […]
مايو 27, 2020

حارب الإحباط

“يَا رَبُّ إِلهَ الْجُنُودِ، مَنْ مِثْلُكَ ؟ قَوِيٌّ، رَبٌّ، وَحَقُّكَ مِنْ حَوْلِكَ” (مزمور 89: 8). عندما تبدأ في تحقيق الإنتصار على الخطية، وعندما تبدأ في تحقيق الإنتصار على الإدمان، وعندما تبدأ في تحقيق الثبات في حياة الصلاة الخاصة بك، وعندما تشارك إيمانك بجرأة مع من حولك، لا تندهش من المعارضة الروحية التي تظهر في طريقك. إن هدف الشيطان هو منع شعب الله من محاولة القيام بأشياء رائعة لله، ومنعهم من النمو في الحياة المسيحية. اختبر نحميا نفس هذا المبدأ أثناء العمل على إعادة بناء أسوار أورشليم. مع تقدُّم المشروع، بدأ أولئك الذين رأوا الإصلاحات كتهديد لقوتهم في تهديد اليهود والتآمر ضدهم. لكن نحميا رد على ذلك أيضًا بالصلاة. لقد كان يصلي وكان يقظًا، ووضع حُرَّاسًا لحماية عمل الشعب نهارًا وليلًا، مُظهرًا بذلك توازنًا مثاليًا بين الروحانية والعملية. لكن الشيطان لم يتوقف عند هذا الحد من المعارضة بل استخدم أفضل سلاح لديه ضد شعب الله، وهو الإحباط. الإحباط هو الخطر المهني الرئيسي لكونك مؤمنًا. إنه يأتي في أشكال وأنواع متعددة، ويمكنه […]
مايو 26, 2020

لا تترك أي ثغرات

“فَلاَ نَفْشَلْ فِي عَمَلِ الْخَيْرِ لأَنَّنَا سَنَحْصُدُ فِي وَقْتِهِ إِنْ كُنَّا لاَ نَكِلُّ” (غلاطية 6: 9). في نحميا 3 نلاحظ عبارتي “بجانبه” و”بجانبهم” (إقرأ نحميا 3: 2-10، 3: 17-24، 3: 27-31). هذا الإصحاح عبارة عن توثيق للعمل الذي قام به الجميع – جنبًا إلى جنب – حول أورشليم لبناء الأسوار. قام نحميا بتقسيم الشعب إلى مجموعات وأقامها عند الأبواب المختلفة حول المدينة. حيثما كانت مجموعة منهم تتوقف عن العمل، كانت مجموعة أخرى تستأنف العمل. هذا هو مبدأ التضامن. جمع نحميا العديد من الأجزاء المنفصلة في وحدة واحدة موحدة – قوة موحدة لإعادة بناء المدينة. كان الناس يعملون جنبًا إلى جنب، يساعدون بعضهم البعض، غير تاركين أي ثغرات فيما بينهم. وبالمثل، عندما نقوم بعمل الله ونبني معًا كمؤمنين، يجب أن نعمل معًا جنبًا إلى جنب، دون ترك أي ثغرات. لا يعني هذا بالضرورة أن نتفق مع بعضنا البعض في كل شيء، ولكنه يعني أننا نحب بعضنا البعض، ونقبل بعضنا البعض، ونتعاون مع بعضنا البعض. يجب ألا ننسى أبدًا أننا شركاء في […]