مايو 5, 2020

الصلوات المقتدرة

“طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي لَمْ يَسْلُكْ فِي مَشُورَةِ الأَشْرَارِ، وَفِي طَرِيقِ الْخُطَاةِ لَمْ يَقِفْ، وَفِي مَجْلِسِ الْمُسْتَهْزِئِينَ لَمْ يَجْلِسْ. لكِنْ فِي نَامُوسِ الرَّبِّ مَسَرَّتُهُ، وَفِي نَامُوسِهِ يَلْهَجُ نَهَارًا وَلَيْلًا” (مزمور 1: 1-2). في هذه الأوقات المضطربة، تكون الصلاة أمرًا ضروريًا. إنها أعظم شكل من أشكال التواصل مع الإله القدوس التي قدمها لنا كوسيلة ليس فقط لعبادته بل لمعرفته شخصيًا. من خلال الصلاة، نكتشف أعماق رحمة الله ومحبته لنا، ومن خلالها أيضًا نعترف بخطايانا وننال غفرانه. ومع ذلك، يتجنب الكثيرون الصلاة، وبدلاً من أن تكون فرصة للتطهير والشَرِكة مع الله، تصبح الصلاة واجباً غير مُسِر. ربما يرجع ذلك إلى أن البعض لم يتعلم أبدًا سر الصلوات القوية المقتدرة. ويصبح السؤال: “كيف نصلي صلوات مقتدرة؟” يخبرنا الكتاب المقدس إن صلاة البار تقتدر كثيرًا في فعلها (يعقوب 5: 16). إذا كان كونك إنسانًا بارًا هو مفتاح الصلاة القوية المقتدرة، فما هي صفات الشخص البار؟ الشخص البار هو الشخص الذي يسير مع الله، والذي له علاقة شخصية مع يسوع كمخلص شخصي له. الشخص البار هو […]
مايو 4, 2020

مواجهة الأوقات العصيبة

مايو 4, 2020

التغلب على عقبات الطاعة

“خَبَأْتُ كَلاَمَكَ فِي قَلْبِي لِكَيْلاَ أُخْطِئَ إِلَيْكَ” (مزمور 119: 11). الضمير النقي هو أحد أكثر مكافآت الطاعة إرضاءً. عندما نحاول إخفاء خطايانا، ونعيش حياة متناقضة، وعندما نفشل دائمًا في اختبار الطاعة، نحن بذلك نبدد كل طاقتنا في الصراع مع الشعور بالذنب والعار. الخطية لها أسلوبها في تضييق الخناق على قلوبنا وخلق شعور بالسجن والإختناق. ولكن عندما نعيش في طاعة لله، يكون قلبنا وعقلنا في تركيزٍ ونقاء. عندما نعيش حياة تقية سنجد الحرية والراحة الكثيرة. بدون الضغط العاطفي الذي تُثقِل به الخطية كاهلنا، نكون قادرين على اجتياز الإختبارات التي تأتي في طريقنا. إن فوائد طاعة الله واضحة، لكن واحدة من أولى العقبات التي تواجهنا هي معرفة ما الذي يجب أن نطيعه. إلى أي مدى تعرف كلمة الله؟ هل يمكنك تذكُّر الوصايا العشر؟ هل يمكنك تمييز الفرق بين التقاليد البشرية ومبادئ الكتاب المقدس؟ لكي نتبع الله، نحتاج أن نعرف كلمته، ونحتاج أن نعرف الله شخصيًا. قبل أن يتعرض دانيال للأسْر، لم يكن قد درس كلمة الله فقط، بل كان يحفظها أيضًا، لذلك […]
مايو 3, 2020

ابحث عن الحقيقة

“دَرِّبْنِي فِي حَقِّكَ وَعَلِّمْنِي، لأَنَّكَ أَنْتَ إِلهُ خَلاَصِي. إِيَّاكَ انْتَظَرْتُ الْيَوْمَ كُلَّهُ.” (مزمور 25: 5) مع اشتداد الهجوم على الحقيقة في جيلنا، يجب علينا جميعًا أن نتأكد مما نؤمن به ومن سبب إيماننا به. احمدوا الله لأنه أعطانا كلمته الممتلئة بالحق بدايةً من سفر التكوين وحتى سفر الرؤيا، وينبغي علينا أن ندرسها. اقرأ اعمال ١٧: ١- ١٥. وُصِفَ يهود مدينة بيرية بأنهم “أشرف من الذين في تسالونيكي (عدد 11). لقد كانوا منفتحين ولكن متشككين، فوضعوا تحيزاتهم وتصوراتهم المسبقة جانباً لكي يصغوا، وقاموا بفحص كل ادعاء قدمه بولس، وكانوا يفحصون الكتب المقدسة كل يوم لمعرفة ما إذا كان ما يقوله صحيحًا. ونتيجة لذلك، آمن الكثيرون منهم. هكذا يريدنا الله أن نتبع الحق اليوم. يجب أن نتبع مثال أهل بيرية ونبدأ في فحص كلمة الله من أجل أنفسنا. إذا كنت تعتمد على عظات أيام الآحاد، أو على دراسة الكتاب بمفردك في أيام الأسبوع الأخرى، لن يمكنك أن تختبر الملء الذي لدى الله لك. لن ينمو إيماننا وتمتعنا بالله إذا لم نقضِ وقتًا […]
مايو 2, 2020

إطعام أرواحنا

“لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ مَا يَخْرُجُ مِنْ فَمِ الرَّبِّ يَحْيَا الإِنْسَانُ” (تثنية 8: 3). إذا تُرِكت على جزيرة مهجورة، ما هو الشيء الذي تريد أن يكون بحوزتك هناك؟ إذا كنت مثل الكثير من الناس سوف تجيب “الكتاب المقدس”. لماذا؟ لأننا نقدِّر أنه كلمة الله، ونُدرك أننا إذا كنا بمفردنا في حالة اضطراب، فإن الكتاب المقدس هو الكتاب الوحيد الذي من شأنه أن يجلب لنا تعزية روحية. لكن هذا سيناريو “ماذا لو”. في الواقع، تُظهر أعمالنا شيئًا مختلفًا جدًا. نحن نهمل قراءة الكتاب المقدس، وننسى أنه متاح، وعندما نقرأ كلمة الله، فنحن نفعل ذلك في عُجالة. لماذا هذا الكتاب الذي نختاره قبل كل الكتب الأخرى هو آخر كتاب من مكتبتنا نقوم بقراءته؟ نتعلم من الكتاب المقدس عن تمرد البشرية، وكيف قوبل بفداء الله. يخبرنا العهد القديم أن المسيح سيأتي، ويخبرنا العهد الجديد بأنه قد جاء. في كل مرة نقرأ فيها فقرةً من الكتاب المقدس، ينبغي أن ندرسه في ضوء خطة الله الشاملة للخلاص وعمل المسيا. نحن نحتاج إلى […]
مايو 1, 2020

كُن عاملًا بالكلمة

“وَلكِنْ كُونُوا عَامِلِينَ بِالْكَلِمَةِ، لاَ سَامِعِينَ فَقَطْ خَادِعِينَ نُفُوسَكُمْ” (يعقوب 1: 22). من الصعب فهم قوة كلمة الله. كلمة الله هي التي أدارت العالم؛ يسوع هو الكلمة الذي صار جسدًا؛ وكلمة الله هي التي تتكلم إلى أرواحنا عند الخلاص لتنقلنا من الموت إلى الحياة. بكل أسف، يُدرك الكثير من المؤمنين حقيقة أنهم مولودون ثانيةً بشكل فائق للطبيعة من الروح القدس، لكنهم يعيشون بقية حياتهم بشكل طبيعي. نحن مولودون ثانيةً بكلمة الله الحية الثابتة، وعلينا أن نستمر في العيش بهذه الطريقة. هل تنمو في معرفة كلمة الله كل يوم؟ هل تسمح لها باختراق قلبك وحياتك؟ هل تسمح لها بتوبيخك وتشجيعك لكي تصبح ناضجًا في المسيح؟ هل تتغذى عليها؟ هل تتأمل بها؟ هل تمارس القوة التي فيها؟ حذَّرنا يعقوب من الوقوع في فخ قديم قائلًا: “وَلكِنْ كُونُوا عَامِلِينَ بِالْكَلِمَةِ، لاَ سَامِعِينَ فَقَطْ خَادِعِينَ نُفُوسَكُمْ” (يعقوب 1: 22). لتحقيق أقصى استفادة من قراءتنا للكتاب المقدس علينا أن نُطبِّق ما تعلمناه. يتطلب السعي وراء الحقائق كثير من العمل، لكن العمل سيكون بلا فائدة إذا […]
أبريل 30, 2020

مواجهة الإضطهاد

“بَلْ أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، وَأَحْسِنُوا وَأَقْرِضُوا وَأَنْتُمْ لاَ تَرْجُونَ شَيْئًا” (لوقا 6: 35). دائمًا ما يحارب العالم البر والفضائل الإلهية والأمانة تجاه الله. عندما نحيا حياة تقوى، حتمًا سنواجه عداء من الأشرار. سنواجه باستمرار تحديًا للتخلي عن معتقداتنا وأخلاقياتنا. يكره الدنيويون الحق لأنه يدين انغماسهم في الشهوات وخطاياهم وكبريائهم، وسوف يعارضون أي شخص يدعم الحق. وفي الواقع، “جَمِيعُ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَعِيشُوا بِالتَّقْوَى فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ يُضْطَهَدُونَ. وَلكِنَّ النَّاسَ الأَشْرَارَ الْمُزَوِّرِينَ سَيَتَقَدَّمُونَ إِلَى أَرْدَأَ، مُضِلِّينَ وَمُضَلِّينَ. (2 تيموثاوس 3: 12-13). لابد وأن يتعرض كل مؤمن حقيقي في وقتٍ ما في حياته للإضطهاد، سواء كان هذا الإضطهاد متطرفًا عنيفًا أم خفيًا ماكرًا. المؤمن الوحيد الذي ينجو من التعُّرض لمعارضة قيمه وإيمانه وأسلوب حياته وتقواه هو الذي يستتر من العالم أو الذي يخفي إيمانه بمُشابهته للعالم. أعطانا يسوع مثالًا للتوازن السليم. لقد سار بين أهل العالم دون أن يشاكلهم. لقد اختلط بالخطاة، لكنه لم يفعل خطية أبدًا، وأظهر لهم محبة الله وكلَّمهم عن الحق بلا تردد. حتى عند تعرُّضه للخيانة والتعذيب والموت المؤلم، […]
أبريل 29, 2020

الفا اوميجا

أبريل 29, 2020

أكتر من كلام

أبريل 29, 2020

محبة الخطاة

“وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا” (رومية 5: 8). يتوقع الله ممن يحبونه أن يكرهوا الخطية. إنه يريدنا أن نتحول عن طرقنا الشريرة وأن نشارك الآخرين بالأخبار السارة عن يسوع المسيح، والتي تتضمن حقيقة أنه يمكننا أن نتحرر من الأشياء التي كانت تستعبدنا. لذا، فإن رسالتنا ينبغي أن تتضمن إعلان الحرية لأولئك المتمسكين بالخطية والحزن الذي تجلبه. ومع أن الله يكره الخطية، فهو يحب الخطاة حتى أنه أرسل ابنه ليُخلصنا. كتب بولس “لأَنَّ الْمَسِيحَ، إِذْ كُنَّا بَعْدُ ضُعَفَاءَ، مَاتَ فِي الْوَقْتِ الْمُعَيَّنِ لأَجْلِ الْفُجَّارِ… وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا” (رومية 5: 6، 8). وبالمثل، يجب علينا أن نحب أولئك الذين يرفضون الحقائق المُطلقة بكلمة الله، حتى وإن رفضونا. يجب أن نصلِّي من أجل المُخطئين لإظهار محبتنا ومحبة الله لهم. جب أن نتحدث عن الحق وأن نكون شهودًا جريئين للحق الذي نعرفه. يجب أن نرفض أن نرد الشر بالشر. إذا شعرنا بالإهانة أو الافتراء أو سوء المعاملة بسبب […]
أبريل 28, 2020

محبة أبدية

“مَحَبَّةً أَبَدِيَّةً أَحْبَبْتُكِ، مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَدَمْتُ لَكِ الرَّحْمَةَ.” (إرميا 31: 3) فقدت كنيسة كورنثوس محبتها الأولى ليسوع المسيح. لقد حافظوا على أنشطتهم الروحية لكنهم قاموا بها بلا محبة. يواجه العديد من الناس في الكنيسة اليوم ذات المشكلة. لقد استنزفتهم اللجان والقواعد والبرامج وجداول الأعمال الشخصية لدرجة أنهم نسوا أمر المحبة. لذلك فقد الكثير من المؤمنين اليوم رؤيتهم ورسالتهم لأنهم لا يعبدون في محبة. هذا هو نفس السبب الذي وبخ يسوع من أجله الكنيسة في أفسس قائلًا: “لكِنْ عِنْدِي عَلَيْكَ: أَنَّكَ تَرَكْتَ مَحَبَّتَكَ الأُولَى” (رؤيا 2: 4). كيف تبدو محبة أغابي؟ يخبرنا بولس أن “الْمَحَبَّةُ تَتَأَنَّى وَتَرْفُقُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَحْسِدُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَتَفَاخَرُ، وَلاَ تَنْتَفِخُ، وَلاَ تُقَبِّحُ، وَلاَ تَطْلُبُ مَا لِنَفْسِهَا، وَلاَ تَحْتَدُّ، وَلاَ تَظُنُّ السُّوءَ، وَلاَ تَفْرَحُ بِالإِثْمِ بَلْ تَفْرَحُ بِالْحَقِّ، وَتَحْتَمِلُ كُلَّ شَيْءٍ، وَتُصَدِّقُ كُلَّ شَيْءٍ، وَتَرْجُو كُلَّ شَيْءٍ، وَتَصْبِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. اَلْمَحَبَّةُ لاَ تَسْقُطُ أَبَدًا” (1 كورنثوس 13: 4-8). يرسم وصف بولس صورة لمحبة يسوع المسيح. إنه الشخص الذي يجب أن نقيس أنفسنا عليه. ينبغي أن […]
أبريل 27, 2020

الرحمة

“فَالْبَسُوا كَمُخْتَارِي اللهِ الْقِدِّيسِينَ الْمَحْبُوبِينَ أَحْشَاءَ رَأْفَاتٍ، وَلُطْفًا (رحمةً)، وَتَوَاضُعًا، وَوَدَاعَةً، وَطُولَ أَنَاةٍ” (كولوسي 3: 12). بينما كان رجل مسافر من مدينة إلى أخرى، باغته لصوص وأخذوا ملابسه وكل ما له، وتركوه بعد أن ضربوه ضربًا مُبرحًا. بعد وقتٍ قصيرٍ، كان كاهن مسافر على نفس الطريق، ولكنه مرَّ دون أن يتوقف عنده. ثم رأى مسافر آخر الرجل لكنه لم يقدم له المساعدة. أخيرًا، توقف شخص ما – وهو سامريّ. وضع الضمادات على جروح الرجل وأخذه إلى فندق ليلاً. في اليوم التالي، أعطى لمالك الفندق بعض المال وأوصاه أن يعتني بالرجل المصاب. إن مثال السامري الصالح في إنجيل لوقا 10: 25-37 هو مثال رائع على الرحمة الإلهية، كما يُظهر أن الرحمة غالبًا ما تتطلب شيء ما منا – وهو التضحية بالوقت أو الخطط أو الخصوصية أو رغباتنا الخاصة. لقد تصرف السامري بتضحية، متبعًا مثال المسيح. وهل هناك مثال أفضل لإتباعه من مثال المسيح الذي منحنا أعظم هبة رحمة عندما مات لكي نحيا نحن. قد تكون الرحمة عملًا شاقًا، وقد يعني هذا […]