يناير 31, 2020

اصغِ لصوته

“اعْلَمُوا أَنَّ الرَّبَّ هُوَ اللهُ. هُوَ صَنَعَنَا، وَلَهُ نَحْنُ شَعْبُهُ وَغَنَمُ مَرْعَاهُ” (مزمور 100: 3). العلاقة بين الراعي والخراف في الشرق الأوسط علاقة مُميزة جدًا. تعرف الخراف صوت الراعي وتتبعه عندما ينادي عليهم، وإذا جاء شخص غريب، تتراجع الخراف. ليس من المفاجئ أنه خلال الحرب العالمية الأولى، عندما قرر بعض الجنود الأتراك سرقة قطيع من الأغنام من أحد التلال القريبة من القدس، أنه كان عليهم مواجهة حقيقة أن الراعي هو الوحيد الذي يستطيع السيطرة على الأغنام. كان الراعي يعلم أنه لن يستطيع استعادة قطيعة بمفرده، ففعل الشيء الوحيد الذي في استطاعته؛ وضع يده حول فمه وأطلق نداءً خاصًا كان قد اعتاده يوميًا لجمع خرافه. عندما سمعت الخراف الصوت المألوف، توقفوا وإلتفوا، وعادوا إلى راعيهم. وينطبق الشيء نفسه علينا نحن – جسد المسيح. أولئك الذين هم أبناء الله سوف يسمعون صوته من خلال كلمته. يقول يسوع في يوحنا 10: 27-28 “خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي. وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي”. أنت تعلم […]
يناير 30, 2020

أنا الكرمة الحقيقية

“أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ، لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا” (يوحنا 15: 5). هناك شجرة تنمو في المناطق الاستوائية تسمى شجرة “أثأب”. ارتفاع هذه الشجرة، وإمتدادها، وسُمْك جِذعها يجعلها شجرة متألقة من حيث الظل والجمال. تتأصل فروعها إلى أسفل الأرض. ومتى تلامست أطراف الفروع مع الأرض، تصنع جذرًا لشجرة جديدة تبدأ في النمو. هل تمتد حياتك وتتضاعف في حياة الآخرين مثل شجرة “أثأب”؟ هل تشارك الأصدقاء، وأفراد العائلة وزملاء العمل بمحبة الله؟ لقد أعطى الله الإرسالية العُظمى لكي يأتي بالرجال والنساء والأطفاء إلى معرفته المُخَلِّصة. يأتينا يسوع بالشفاء والغفران والخلاص، وقبوله لنا غير مشروط. قال يسوع للتلاميذ: “أَنَا الْكَرْمَةُ الْحَقِيقِيَّةُ وَأَبِي الْكَرَّامُ” (يوحنا 15: 1). إن لم تثبُت في المسيح، لن تكون مُثمِرًا. يقول يسوع “أَنَّ الْغُصْنَ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَأْتِيَ بِثَمَرٍ مِنْ ذَاتِهِ إِنْ لَمْ يَثْبُتْ فِي الْكَرْمَةِ، كَذلِكَ أَنْتُمْ أَيْضًا إِنْ لَمْ تَثْبُتُوا فِيَّ.” (يوحنا 15: 4). يجب أن تثبت في المسيح. أنت تتحد معه عندما تسعى وراء […]
يناير 29, 2020

الماء الحي

“لأَنَّ الْخَرُوفَ الَّذِي فِي وَسَطِ الْعَرْشِ يَرْعَاهُمْ، وَيَقْتَادُهُمْ إِلَى يَنَابِيعِ مَاءٍ حَيَّةٍ، وَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ” (رؤيا 7: 17). نحن جميعًا نفهم أهمية الماء من أجل البقاء. في الواقع، بجانب الهواء، الماء هو أهم مادة للحياة. يُعلّم الكتاب المقدس أن يسوع هو الله المتجسد وأنه كان انسانًا. لقد اختبر يسوع ذات المشاعر والإغراءات التي نواجهها كل يوم. ومع ذلك، لم يستسلم أبدًا لإغراء واحد. في يوحنا 4: 4-9، نقرأ كيف أصبح المُخلّص مُتعبًا وتوقف ليرتاح بجانب بئر يعقوب. وبينما كان تلاميذه يشترون الطعام في بلدة قريبة، جاءت امرأة سامرية إلى البئر لسحب المياه. كان يسوع عطشان فطلب منها أن يشرب من ماء البئر، فاعترضت المرأة في الحال وذكّرته بأنها سامرية وأنه يهودي. اعتقد اليهود أن السامريين كانوا نجسين، وما يجب الإنتباه إليه هنا أيضًا هو أن هذه المرأة كانت بمفردها عند البئر وقت الظهيرة، ومن المحتمل جدًا أنها كانت تُعد نجسة من قِبل شعبها فجاءت إلى البئر في هذا الوقت حتى لا يراها أحد. نحن نعرف قصتها، لقد […]
يناير 29, 2020

أنا هو خبز الحياة

فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: “الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَيْسَ مُوسَى أَعْطَاكُمُ الْخُبْزَ مِنَ السَّمَاءِ، بَلْ أَبِي يُعْطِيكُمُ الْخُبْزَ الْحَقِيقِيَّ مِنَ السَّمَاءِ” (يوحنا 6: 32). قدم يسوع لنا جميعًا طريقة مؤكدة لاختبار السلام والشِبَع والرضا التام، فيُخبرنا في إنجيل يوحنا: “أنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فَلاَ يَجُوعُ، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فَلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا.. كُلُّ مَا يُعْطِينِي الآبُ فَإِلَيَّ يُقْبِلُ، وَمَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ لاَ أُخْرِجْهُ خَارِجًا” (يوحنا 6: 35، 37). يحيطُنا يسوع بمحبة غير مشروطة؛ محبة لن تتوقف أبدًا. عندما نشعر بأنه ليس رجاء، ولا فِهم، ولا مخرج من مأزقنا، يأتي ربنا المُحب بكلمات تشجيع إلى قلوبنا. في الأوقات العصيبة يجب أن نثق به وألا نضعف أو نَكِل. تذكَّر أن كل ما يفعله الرب في حياتنا ينتهي لخيرنا ولمجده. هل أنت مستعد للمعركة؟ هل تشارك في خبز الحياة الحقيقي، الشخص الذي سيساندك في أوقات النصر وأوقات الإحباط؟ إذا كنت تأكل من صَحفَة توقعات وأحلام العالم، فسوف تشعر بخيبة أمل شديدة، وربما ستختبر الهزيمة في حياتك الروحية والعاطفية. يمكنك أن تقضي حياتك […]
يناير 28, 2020

أنا هو نور العالم

“ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا قَائِلًا: «أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ الْحَيَاةِ«” (يوحنا 8: 12). قبل بضع سنوات، كان هناك عدد من الكتابات العلمية التي تتناول ظاهرة “نوفا” (من الكلمة اللاتينية نوفوس novus أو new بالإنجليزية بمعنى “جديد”). تحدث ظاهرة “نوفا” عندما يصبح النجم المتوسط الحجم فجأة أكثر إشراقًا وسخونة لمدة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين، ثم يصبح بعد ذلك أكثر قتامة وأكثر برودة. كل عام، يكتشف المراقبون حوالي 10 من ظاهرة “نوفا”. لاحظ العلماء نجوم أخرى تتحول إلى “نوفا” بمجرد استنفاد نصف قدر الهيدروجين بها، وأصبح من الشائع تصديق أن نفس الشيء يمكن أن يحدث لشمسنا. هل يمكن أن تُشكِّل الشمس فجأة خطراً، فتتوقف عن مدّنا بالدفء وتوفير الطاقة المتوازنة المثالية التي نثق بها ونسعى إليها كل يوم؟ الإجابة هي نعم! نقرأ في سفر الرؤيا أنه في الأيام الأخيرة سيتم تدمير الأرض، وستكون هناك أرض جديدة وسماء جديدة، ولن تكون هناك حاجة للشمس لأن الرب يسوع المسيح سيكون مصدر الضوء لنا، […]
يناير 27, 2020

أنا هو الراعي الصالح

“وَمَتَى ظَهَرَ رَئِيسُ الرُّعَاةِ تَنَالُونَ إِكْلِيلَ الْمَجْدِ الَّذِي لاَ يَبْلَى” (بطرس الأولى ٥: ٤). لن ينسى الكثير من الأمريكيين نشرة أخبار واشنطن العاصمة بعد أن تحطمت طائرة تابعة لشركة طيران فلوريدا في نهر بوتوماك في عام 1982. لقد استمع الملايين إلى تقارير عن شاب شجاع فقد حياته بينما كان يُنقذ الآخرين. في كل مرة كانت المروحية تُرسل في طريقه حبل النجاة، كان يُمرره إلى شخص آخر. لا شك أنه كان يعرف أنه لن يستطيع الصمود طويلًا وهو يُمرر الحبل إلى آخر شخص. لقد كانت وفاة هذا الشاب، نتيجة لانقاذه للآخرين بدلاً من انقاذ نفسه، بطولية – نتيجة حادث مأساوي. لم تكن تضحية يسوع من أجل الآخرين بالصدفة، لقد قال “وَأَنَا أَضَعُ نَفْسِي عَنِ الْخِرَافِ” (يوحنا 10: 15). لقد جاء يسوع من السماء حتى يموت من أجل خرافه، ومن أجل كل من يدعو باسمه. لم يكن من قبيل الصدفة أن يأتي يسوع إلى الأرض في هيئة إنسان، ويبذل حياته حتى نخلُص. يقول يسوع: “لَيْسَ أَحَدٌ يَأْخُذُهَا مِنِّي، بَلْ أَضَعُهَا أَنَا مِنْ […]
يناير 26, 2020

أنا هو القيامة والحياة

“وَلكِنْ شُكْرًا للهِ الَّذِي يُعْطِينَا الْغَلَبَةَ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ” (1كورنثوس 15: 57). قبل أن يُقيم يسوع لعازر من بين الأموات، قال هذه الكلمات لمارثا: »أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا، وَكُلُّ مَنْ كَانَ حَيًّا وَآمَنَ بِي فَلَنْ يَمُوتَ إِلَى الأَبَدِ« (يوحنا 11: 25-26). عندما رُفِعَ الحجر، أمر يسوع لعازر بالخروج من القبر، وقد فعل. عندما كنتَ ميتاً في خطاياك، دعاك الله بالاسم لكي تخرج من خطاياك وتختبر قوة القيامة. واجه يسوع أيضًا الموت، لكن الله أقامه من بين الأموات. كانت قيامة يسوع جسدية وروحية. لم تكن مثل قيامة لعازر، لأن لعازر مات ثانيةً لاحقًا. لكن يسوع قام كباكورة أولئك الذين دعاهم الآب إلى الحياة الأبدية. يقول الكتاب المقدس أن يسوع مات ودفن وقام وظهر عدة مرات بعد القيامة. كان قبر المسيح فارغًا آنذاك؛ ولا يزال فارغًا اليوم. إنه ربنا ومُخلّصنا المُقام. حتى الرومان، بكل قوتهم، لم يستطيعوا أن يأتوا بجسد يسوع، وقادة اليهود، بكل كراهيتهم ومرارتهم تجاه يسوع، لم يستطيعوا أن يأتوا بجسده. وإذا كان التلاميذ […]
يناير 25, 2020

أنا هو الباب

“أَنَا هُوَ الْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى” (يوحنا 10: 9). في إحدى الليالي، في مطلع القرن العشرين، كان السير جورج آدم سميث، وهو زائر بريطاني بارز للتلال السورية، يراقب بإعجاب شديد بعض الرعاة وهم يقودون خرافهم إلى حظيرة الغنم. وقد لاحظ أن الحظيرة لم تكن سوى سياج من أربعة جدران بفتحة واحدة فقط – لا يوجد باب ولا بوابة، فسأل الراعي: “كيف يمكنك التأكد من أن الخراف لن تخرج من فتحة السياج في الليل؟ وماذا عن الوحوش البرية – ألا تأتي وتهاجم هذه الخراف العاجزة؟” ردَّ الراعي قائلًا “لا، لأنني أنا الذي أقوم بسد فتحة السياج في الليل، فأنا أستلقي عبر هذه الفتحة؛ فلن يتمكن أيّ خروف من الخروج دون أن يمُر فوقي، ولن يستطيع أن سارق أو ذئب الدخول إلى الخراف إلا بالمرور فوق جسدي.” يقول يسوع في يوحنا ١٠: أَنَا بَابُ الْخِرَافِ… إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى. اَلسَّارِقُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ، وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ […]
يناير 24, 2020

افتخر بالمسيح وحده

“حَتَّى كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «مَنِ افْتَخَرَ فَلْيَفْتَخِرْ بِالرَّبِّ«” (1كورنثوس 1: 31). إن عشنا مليون حياة، لن يمكننا أن نفعل أي شيء لخلاص أنفسنا، فالخلاص هو هبة من الله لا نستحقها على الإطلاق. لهذا لا يستطيع أحد أن يفتخر أو يتباهى بدوره في خلاص نفسه، فمن البداية وإلى النهاية الخلاص هو خطة الله وعمله، ويجب أن يكون كل الإفتخار بالرب وحده. لم يكتفِ يسوع بدفع عقوبة خطايانا وتحريرنا من الموت الأبدي فحسب، بل فتح لنا باب التبنِّي لنكون أبناء وبنات الله. ومن خلال هبة الإيمان التي من الله، ننال الخلاص، وننال أيضًا اسمه وقوته وموارده وبركاته. إنه يُلبسنا رداء البر الملكي. إنه يفعل كل شيء، وكل التسبيح والكرامة والمجد له. لن تستطيع أي إنجازات أو ممتلكات أو علاقات أن تُساعدنا يوم الدينونة. الشخص الوحيد الذي يهم هو الرب يسوع المسيح، فهو الوحيد الذي سيؤمّن خلاصنا، ولذا فإن افتخارنا به وحده. هل خضعت بالكامل للرب يسوع المسيح؟ هل قبلت هبة الخلاص المجانية بالإيمان؟ هل تفتخر بالرب وحده؟ اقضِ بعض الوقت للتفكير في […]
يناير 23, 2020

حيث يكون كنزك

“لأَنَّهُ حَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكَ هُنَاكَ يَكُونُ قَلْبُكَ أَيْضًا” (متى 6: 21). سمح الغني لثروته بأن تخلق له شعور زائف بالأمان والاكتفاء الذاتي (متي ١٩: ١٦-٣٠). لقد اعتمد على ماله أكثر من اعتماده على الله، واعتقد أنه كان مُسيطر على حياته. يخبرنا الكتاب المقدس بأنه ينبغي علينا أن نعيش بشكل مختلف عن ذلك الحاكم الثري. قال بولس لتيموثاوس “أَوْصِ الأَغْنِيَاءَ فِي الدَّهْرِ الْحَاضِرِ أَنْ لاَ يَسْتَكْبِرُوا، وَلاَ يُلْقُوا رَجَاءَهُمْ عَلَى غَيْرِ يَقِينِيَّةِ الْغِنَى، بَلْ عَلَى اللهِ الْحَيِّ الَّذِي يَمْنَحُنَا كُلَّ شَيْءٍ بِغِنًى لِلتَّمَتُّعِ.” (1تيموثاوس 6: 17). عندما نركز أكثر من اللازم على مواردنا الأرضية، نصبح بسهولة مُقيدين بها. قال يسوع “لاَ تَكْنِزُوا لَكُمْ كُنُوزًا عَلَى الأَرْضِ حَيْثُ يُفْسِدُ السُّوسُ وَالصَّدَأُ، وَحَيْثُ يَنْقُبُ السَّارِقُونَ وَيَسْرِقُونَ. بَلِ اكْنِزُوا لَكُمْ كُنُوزًا فِي السَّمَاءِ، حَيْثُ لاَ يُفْسِدُ سُوسٌ وَلاَ صَدَأٌ، وَحَيْثُ لاَ يَنْقُبُ سَارِقُونَ وَلاَ يَسْرِقُونَ، لأَنَّهُ حَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكَ هُنَاكَ يَكُونُ قَلْبُكَ أَيْضًا.” (متى 6: 19-21 ). هذا الحاكم الشاب كان راسخًا في عقلية كانت تُشجِّع على الطمع والأنانية. ربما كان يعتقد أنه يستطيع […]
يناير 22, 2020

بُوصلتك الداخلية

“لأَنَّ كَلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ (عبرانيين 4: 12). هناك توتر مستمر في عالمنا اليوم. في الواقع، كان التوتر موجودًا منذ اللحظة الأولى التي أخطأت فيها البشرية في جنة عدن. ينشأ هذا التوتر من أي إغراء نتعرض له لكي نتخلَّى عن حق كلمة الله ونعيش وفق رغباتنا بدلًا من تكريسنا الكامل ليسوع المسيح. على سبيل المثال، عندما يريد أحد الأصدقاء غير المؤمنين معرفة ما إذا كان يسوع المسيح هو الطريق الوحيد للخلاص، يجب أن تكون إجابتنا بثقة وحُنُو “نعم”! غالبًا ما تكون هذه الإجابة أسهل قولًا لا فعلًا، لكننا نعرف أننا يجب أن نشارك هذا الحق مهما كان صعبًا، لأنه لا يوجد طريق آخر لخلاص البشرية سوى الإيمان بابن الله (يوحنا 14: 6). كلمة الله هي سيف ذو حدين، وهي قادرة على اختراق الحجج الضعيفة والعبثية التي تدَّعي بأن هناك طرق أخرى للخلاص. وعلى الرغم من أن عدم الإيمان والخوف قد يمنعاننا من التحدث […]
يناير 21, 2020

شكر دائم

“وَكُلُّ مَا عَمِلْتُمْ بِقَوْل أَوْ فِعْل، فَاعْمَلُوا الْكُلَّ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ، شَاكِرِينَ اللهَ وَالآبَ بِهِ” (كولوسي 3: 17). الله يريد علاقة يومية معنا. كم يُحزنه أن نركُض إليه فقط في أوقات الشدة والحاجة! نتوسل ونطلب مساعدة الله، لكن عندما تصل المساعدة، ننسى أن نشكره على انقاذنا. نُساوِم الله على بركاته، وبمجرد أن ننالها، نعود إلى عاداتنا القديمة. يبدو أن هذه هي الطبيعة البشرية، أن نطلب الله عندما نحتاج أو نريد شيئًا، ثم ننساه بقية الوقت. الله يريدنا أن نُركِّز عليه بدلًا من التركيز على احتياجاتنا. هو يريد ان يكون شُكرنا صادق، وأن يكون امتناننا له دائم. إنه يريد أن يرى الكثير من القوة والحماس في شُكرنا وتسبيحنا له كما يراه في طلباتنا وإلتماساتنا. القلب المُمتَن الشاكِر يُمجد الله، وعلينا أن نكون مدفوعين بامتناننا لله في كل ما نفعله. فلتكن ترنيمة قلوبنا “أُسَبِّحُ اسْمَ اللهِ بِتَسْبِيحٍ، وَأُعَظِّمُهُ بِحَمْدٍ (شُكْرٍ)” (مزمور 69: 30). صلاة: سامحني يا الله على الأوقات التي ركضت فيها إليك لطلب شيء، ونسيتك بمجرد استجابتك لصلاتي. علمني أن أسبحك […]