يناير 2, 2020

مفارقة نهاية الأزمنة

” وَعِنْدَنَا الْكَلِمَةُ النَّبَوِيَّةُ، وَهِيَ أَثْبَتُ، الَّتِي تَفْعَلُونَ حَسَنًا إِنِ انْتَبَهْتُمْ إِلَيْهَا، كَمَا إِلَى سِرَاجٍ مُنِيرٍ فِي مَوْضِعٍ مُظْلِمٍ، إِلَى أَنْ يَنْفَجِرَ النَّهَارُ، وَيَطْلَعَ كَوْكَبُ الصُّبْحِ فِي قُلُوبِكُمْ” (2 بطرس 1 : 19). يشجعنا الكتاب المقدس على دراسة الفقرات النبوية به، لكنه يحذرنا أيضًا من أن نصبح مهووسين بالتنبؤ بالتواريخ والأزمنة، فليس علينا أن نعرف بالتحديد متى سيحدث كل شيء. علينا أن نكرز بالأخبار السارة وأن نكون مستعدين روحيًا وأخلاقيًا لمجيء الرب في كل وقت. هناك مفارقة غريبة تحدث اليوم في الكنيسة، وأنا أُسمِّيها مفارقة نهاية الأزمنة. هذه المفارقة تتمركز حول نبوة الكتاب المقدس، وهي ببساطة أنه لم يكن هناك أبدًا اهتمام بنهاية الأزمنة مثلما هو الحال الآن – ورغم ذلك لا يظهر هذا الإهتمام في حياة المؤمنين. نجد أن مؤتمرات النبوة، التي يُرَوِّج فيها المتحدثون والمؤلفون لبضاعتهم الخاصة بنهاية الأزمنة، تجذب بسهولة عشرات الآلاف من الناس – أما اجتماعات الصلاة فلا يحضرها إلا عدد قليل جدًا. أصبحت وسائل التواصل الإجتماعي تَضُج بالنظريات المختلفة عن بهجة عودة المسيح إلى كنيسته؛ […]
يناير 1, 2020

هل أنت مستعد؟

“وَهُمْ يَصْرُخُونَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلِينَ: «الْخَلاَصُ لإِلهِنَا الْجَالِسِ عَلَى الْعَرْشِ وَلِلْخَرُوفِ” (رؤيا 7: 10). يرغب معظمنا، مثلما كان التلاميذ، في معرفة اليوم والوقت المُحدد لمجيء المسيح ثانيةً، لكن يسوع قال أنه ما من أحد يعرف هذه المعرفة، بما في ذلك هو. لكنه أخبرنا أيضًا كيف يجب أن نحيا حتى مجيئه؛ يجب أن نثبُت فيه ونثق به من أجل المستقبل. يجب ألا نقلق أو نضطرب، فالله هو صاحب السيادة، وحتى إن بدا عالمنا ينهار، فهو لا يزال مُسيطر. يمكننا أن نلقي نظرة على علامات عصرنا لنعرف أن مجيئه قريب: • لا تزال الاضطرابات السياسية في الشرق الأوسط تتصدر صفحات الأخبار الأولى، وكل يوم نسمع ونقرأ عن الصراع المتزايد في المنطقة. • المستقبل الاقتصادي للعالم الحديث مُرتبط بالشرق الأوسط. لن تنتهي الاضطرابات هناك حتى يعود يسوع ويثبِّت الله كرسيه. • هناك اهتمام متزايد مثير للقلق بعبادة الشيطان في جميع أنحاء العالم. كثير من المؤمنين يصمون آذانهم لهذا الموضوع ولا يصلون لإبطال قوة العدو على الأرض. • تشتمل صناعة الأفلام والبرامج على المزيد […]
يناير 1, 2020

نشرتي 2020- مايكل يوسف

    قد أعلن الله في كلمته أنه أرسل ابنه في تمام الزمان. وعندما ننظر إلى التاريخ، يمكن أن نرى حكمة خطته الموضوعة “قبل تأسيس العالم” ليصالح البشر مع ذاته بدم يسوع المسيح (أف 1: 3-4) لقراءة الكتاب اضغط هنا لتحميل الكتاب في صيغة البي دي اف يمكنك الضعط هنا
ديسمبر 31, 2019

السماء على الأرض

“وَاظِبُوا عَلَى الصَّلاَةِ سَاهِرِينَ فِيهَا بِالشُّكْرِ” (كولوسي 4: 2). هل سبق لك أن سمعت عن شخص ذهب إلى المطار ليركب طائرة ثم قرر أن يعيش على الطائرة بشكلٍ دائم؟ هل يبدو هذا جنونًا؟ للأسف، هذا هو موقف العديد من المؤمنين فيما يتعلق بالسماء. كم منا يُبدد معظم الوقت والطاقة والمال في التخطيط لمستقبله في هذه الحياة على الأرض، دون التفكير كثيرًا في وجهته الأبدية؟ كثيرين ممن يتلُون كلمات الصلاة الربانية “أبانا الذي في السموات” لا يتوقفون أبداً للتفكير في السماء. في مزمور 19 تُستخدم كلمة السماء لوصف عالم الكواكب الخالد. وفي2 كورنثوس 5 و رؤيا 21 يُشار إلى السماء كمكان محدد، أورشليم الجديدة، ومنزل مُعد لأبناء الله. إن أبينا السماوي هو حقًا في السماء، لكن يمكننا أن نختبر بعضًا من السماء الآن على الأرض لأن إلهنا يسير معنا ويتحدث إلينا. لا يُنسى أحد من عينه الساهرة، فهو مُهتم بنا بشكل خاص ويسكن قلوب أولئك الذين يثقون به ويؤمنون بإبنه. عندما تكون في انتظار مجيء أصدقاء لك تحبهم وتستمتع بالتواجد معهم، […]
ديسمبر 30, 2019

Being Different

 “There is no one holy like the Lord; there is no one besides you; there is no Rock like our God” (1 Samuel 2:2). Today we see many parents working hard to ensure their children fit in with their peers—spending beyond their means to provide the latest fashions and trendy technology for their children. They even compromise their standards to help their children blend in with the crowd. These parents have listened to the lie that being different is bad and unhealthy. Consequently, the next generation is being taught how to conform to peer pressure and is missing the vital lesson of how to stand against the culture. We often praise God that we live in a free country when, in reality, we are enslaved to conformity. We are enslaved to fads, fashions, and trends. We are enslaved to what others think of us. We are terrified to be different. What kind of freedom is that? One of the greatest […]
ديسمبر 30, 2019

راعينا

“أَمَّا أَنَا فَإِنِّي الرَّاعِي الصَّالِحُ، وَأَعْرِفُ خَاصَّتِي وَخَاصَّتِي تَعْرِفُنِي” (يوحنا 10: 14) من الذي يتحكم في حياتك؟ من الذي يُوجِّه خططك وأحلامك وأهدافك؟ نتأثر جميعًا بشيء ما – ذواتنا، طمعنا، فخرنا، ظروفنا، علاقاتنا – لكن الرب وحده، الذي خلقنا وخلق كل كائن حي، هو الذي له الحق في المطالبة بملكية حياتنا. يقول داود في مزمور 23: 1 “الرَّبُّ رَاعِيَّ فَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْء”. يُقِر داود بأن الله هو راعيه – الذي يحكم ويُدير حياته، وهو مالكها – والله هو أفضل مدير يمكن أن يدير حياتنا على الإطلاق. إن حياة الخراف ليست حياة سهلة – ولكن بغض النظر عن ظروفنا، يقدم لنا راعينا ارشاده وتعزيته. نحن لا يُعوِزنا شيء أبدًا لأن راعينا يعتني بنا ويوفر لنا الراحة عندما لا نستطيع الاستمرار بقوتنا الخاصة. إنه يروي عطشنا ويَرُدُّنا ويغفر لنا ضعفاتنا. “فِي مَرَاعٍ خُضْرٍ يُرْبِضُنِي. إِلَى مِيَاهِ الرَّاحَةِ يُورِدُنِي. يَرُدُّ نَفْسِي. يَهْدِينِي إِلَى سُبُلِ الْبِرِّ مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ” (مزمور 23: 2–3). حتى في أحلك أيام حياتنا، سيظل راعينا معنا: “أَيْضًا إِذَا سِرْتُ فِي […]
ديسمبر 29, 2019

شجاعة الإنتظار

“اِنْتِظَارًا انْتَظَرْتُ الرَّبَّ، فَمَالَ إِلَيَّ وَسَمِعَ صُرَاخِي” (مزمور 40: 1) يدعونا الله في بعض الأوقات إلى التصرف الفوري أثناء المعركة، لكنه في أوقاتٍ أخرى يريدنا أن ننتظر حتى يتصرف هو نيابةً عنا. ما يبدو من الله وكأنه تأخير مُحبِط هو إعداد لبركة عظيمة قادمة. “لَوْلاَ أَنَّنِي آمَنْتُ بِأَنْ أَرَى جُودَ الرَّبِّ فِي أَرْضِ الأَحْيَاءِ. انْتَظِرِ الرَّبَّ. لِيَتَشَدَّدْ وَلْيَتَشَجَّعْ قَلْبُكَ، وَانْتَظِرِ الرَّبَّ” (مزمور 27: 13-14). في بعض الأحيان، يتطلب انتظار الله شجاعة مثلما يتطلبها التصرف بإسمه. وبينما ننتظر الرب ونسير معه يوميًا، يضع الله قوته في قلوبنا. “وَأَمَّا مُنْتَظِرُو الرَّبِّ فَيُجَدِّدُونَ قُوَّةً. يَرْفَعُونَ أَجْنِحَةً كَالنُّسُورِ. يَرْكُضُونَ وَلاَ يَتْعَبُونَ. يَمْشُونَ وَلاَ يُعْيُونَ” (أشعياء 40: 31) ينبغي أن نبقى في حالة استعداد دائم، عالمين أن الطريق الوحيد لتحقيق الانتصار هو من خلال الله. اِسعَ لإتباع الله بكل أمانة – ليس فقط في أوقات المعارك، لكن أيضًا في مسيرتك اليومية معه. صلاة: يارب.. كثيرًا ما يصعُب علي إنتظارك. امنحني الشجاعة لكي أطيعك في كل ما تقوله لي سواء كان التصرف أو الإنتظار. أصلي في […]
ديسمبر 28, 2019

لا يوجد انتصار بلا مِحَن

“لأَنَّهُ مِنْ كُلِّ ضِيْق نَجَّانِي، وَبِأَعْدَائِي رَأَتْ عَيْنِي.”(مزمور 54: 7). كان سر انتصار داود هو ثقته بالله: “أَمَّا أَنْتَ يَا رَبُّ فَتُرْسٌ لِي. مَجْدِي وَرَافِعُ رَأْسِي. بِصَوْتِي إِلَى الرَّبِّ أَصْرُخُ، فَيُجِيبُنِي مِنْ جَبَلِ قُدْسِهِ” (مزمور 3: 3-4). لا يمكن أن يكون هناك انتصار ما لم تكن هناك مِحنة، لا يمكن أن تكون هناك شهادة ما لم يكن هناك اختبار، ولا يمكن أن يكون هناك غَلَبة ما لم يكن هناك نزاع. كثير من الناس يريدون أن يستخدمهم الله بقوة لكنهم يرفضون دفع التكلفة. هل أنت على استعداد للسير في الوادي حتى تنمو أنت وملكوت الله؟ كان داود يعرف، حتى في وسط آلامه، أن الله قد ربح المعركة بالفعل. استطاع داود أن ينام نومًا هادئًا في الليلة التي سبقت المعركة بسبب ثقته بالله. لقد كان يعلم أنه عندما يقوم بتسليم مِحنته إلى الله، فإن الله سوف يمنحه الإنتصار. “أَنَا اضْطَجَعْتُ وَنِمْتُ. اسْتَيْقَظْتُ لأَنَّ الرَّبَّ يَعْضُدُنِي. لاَ أَخَافُ مِنْ رِبْوَاتِ الشُّعُوب الْمُصْطَفِّينَ عَلَيَّ مِنْ حَوْلِي” (مزمور 3: 5-6). يمكن أن يتحول العبء الذي […]
ديسمبر 27, 2019

خير أعظم

“بِصَوْتِي إِلَى الرَّبِّ أَصْرُخُ، فَيُجِيبُنِي مِنْ جَبَلِ قُدْسِهِ” (مزمور 3: 4) لدى الكثير من المسيحيين اعتقاد خاطئ بأنهم إذا حاولوا جاهدين أن يكونوا صالحين، سيمكنهم الهروب من مصاعب الحياة، لكن الكتاب المقدس يُعلمنا شيئًا مختلفًا تمامًا: “كَثِيرَةٌ هِيَ بَلاَيَا الصِّدِّيقِ” مزمور 34: 19. مع ذلك، يمكننا أن نجد الفرح في خاتمة هذه الآية: “… وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ الرَّبُّ.” مهما كان ما نواجهه في الحياة سيكون الله معنا، وهو وحده القادر على تحويل أسوأ مآسينا إلى انتصارات. واجه الملك داود في العهد القديم مِحَنْ مُغيِّرة للحياة أكثر مما قد يواجه الكثيرون منا. لقد قضى معظم حياته في خطر بسبب الأعداء الذين سعوا لقتله. لقد عانى من العواقب الوخيمة لخطاياه وأخطاءه في التمييز، وتعرَّض أيضًا للخيانة من قِبل ابنٍ متمرد. ومع ذلك، فنحن نرى كيف تمكَّن داود من استخدام ألمه لتمجيد الله. اقرأ مزمور 3. خلال الوقت الذي كتب فيه داود هذا المزمور كان مختبئًا من ابنه أبشالوم الذي كان يخطط للتخلص منه (2صموئيل 15). لقد تعرض داود لخيانة موجِعة من قِبل […]
ديسمبر 26, 2019

سبب للتسبيح

“لأَنَّ الرَّبَّ عَلِيٌّ مَخُوفٌ، مَلِكٌ كَبِيرٌ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ. يُخْضِعُ الشُّعُوبَ تَحْتَنَا، وَالأُمَمَ تَحْتَ أَقْدَامِنَا.” (مزمور 47: 2-3) يقول مزمور 47: 1: “يَا جَمِيعَ الأُمَمِ صَفِّقُوا بِالأَيَادِي. اهْتِفُوا للهِ بِصَوْتِ الابْتِهَاجِ.” لا يواجه معظم الناس مُشكلة في التصفيق والصراخ لفريقهم الرياضي المُفضَّل، لكن عندما يتعلق الأمر بالكنيسة، تُربط ألسنتهم وبالكاد ينطقون بالكلمات، والبعض لا يفعل حتى ذلك، فيأتون لتسبيح الله، لكنهم لا يفعلون ذلك أبدًا لأن أفواههم تظل مغلقة. يُعاني شعب الله اليوم في كل مكان في العالم من المُضطَهِدين الذين يلقون عليهم التُهَم زورًا، فقط بسبب إيمانهم بيسوع، فتطاردهم الشرطة مثل المجرمين. ويتعرض المؤمنون في كل العالم، حتى في الغرب، للكبت والترهيب. يُذكِّرنا مزمور 47 بأن اليوم سيأتي عندما نملُك ونحكُم الكون مع المسيح، وعندما يُخضِع الأمم لنا وشعوب هذا العالم تحت أقدامنا. ومهما واجهنا في الحياة، يمكننا أن نفرح في الوعد بنصر المسيح الأبدي. صلاة: سامحني يا أبي من أجل الأوقات التي لم أُسبحك فيها. ساعدني حتى لا أخجل أبدًا من تسبيح اسمك بجرأة. أشكرك من أجل تذكيري […]
ديسمبر 25, 2019

عن يمين الآب

“قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: “اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ” (مزمور 110: 1). مزمور 110 هو أكثر المزامير إقتباسًا في العهد الجديد بأكمله. أثق أنه إذا كان شعب الله يتأمل في هذا المزمور، فسوف يتوقفون عن عيش الحياة العادية، وسيعرفون أنهم يعبدون إلهًا قويًا قديرًا. يقول العدد الأول من المزمور: “قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: “اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ.” لماذا سيجلس عن يمين الآب؟ في ذلك الوقت، إذا تمت دعوتك إلى منزل شخص ما لتناول وجبة طعام وأجلسك إلى اليمين على الطاولة، فقد حصُلت على المقعد الشرفي. وعندما يتعلَّق الأمر بمائدة الملك، فهذا أعظم شرف على الإطلاق، فهو يعني أنك شاركت الملك في سُلطانه، وذلك أوضح دليل على أنك كنت مساوٍ للملك. تلك الدعوة هي الدليل على أنه يمكنك أن تمارس قوة الملك وسُلطانه. عندما قام المسيح من بين الأموات وصعد إلى السماء إلى كرسي القوة، قال له الآب “أحسنت يا ابني، اجلس فقط عن يميني حتى أضع جميع أعدائك موطئًا لقدميك.” يسوع، الذي تكلم عنه داود […]
ديسمبر 24, 2019

فعل مُستمر رغم الظروف

“لِذلِكَ أَحْمَدُكَ يَا رَبُّ فِي الأُمَمِ، وَأُرَنِّمُ لاسْمِكَ” (مزمور 18: 49). خلال اجتماع صلاة في منتصف الأسبوع، صلى رجل مُسن قائلًا: “يا رب، سنحمَدُك بأعيننا من خلال النظر إليك فقط، وسنُمجدك بآذاننا بسماع صوتك أنت فقط، وسنحمدك بأيدينا من خلال العمل في خدمتك، وسنُكرمك بأقدامنا من خلال السير في طريق شرائعك، وسنُعظّمك بألسنتنا من خلال شهادتنا برحمتك، وسنعبدك بكل قلوبنا من خلال محبتنا لك أنت فقط. نشكرك يارب على أمانتك التي لا تتغير ولا تتوقف أبدًا عن أن تكون بركة لنا.” الحَمد يُمجِّد الله دائمًا، وإذا بدأنا في التفكير فيه، سوف يستغرق الوقت كله. ومع ذلك، قد تأتي أوقات تتساءل فيها “كيف يمكنني أن أحمد الله على الحزن وخيبة الأمل؟” إحدى الطرق للقيام بذلك هو تثبيت عقولنا وقلوبنا على نعمة الله ورحمته، فحتى في أوقات الحزن العميق والإحباط، يظل الله أمينًا. الله لديه خطة لحياتنا، وسوف ينجزها. كان داود هو ملك إسرائيل الممسوح، لكنه ظل لسنوات مُجبر على عيش حياته هاربا من الملك شاول. من المنظور البشري، كان يبدو أن […]