نوفمبر 19, 2019

من الموت إلى الحياة

“ذُوقُوا وَٱنْظُرُوا مَا أَطْيَبَ ٱلرَّبَّ! طُوبَى لِلرَّجُلِ ٱلْمُتَوَكِّلِ عَلَيْهِ.” (مزمور 34: 8) يُرسل يسوع في سفر الرؤيا سبع رسائل مليئة بالتوبيح، والإدانة والتشجيع إلى سبع كنائس. هذه الرسائل، المُعطاة للكنائس في نهاية حياة الرسول يوحنا، هي أيضًا رسائل تعليم وتوبيخ وتشجيع لنا اليوم. لم يجد يسوع في كنيسة ساردس شيئًا جيدًا يستحق الإشادة به، فقال فقط “أنا عارف أعمالك، أن لك اسمًا أنك حيُّ وأنت ميتٌ.” (رؤيا 3: 1) أحد أعظم المآسي هو أن تتجاوز سُمعة الكنيسة واقعها. ماذا يعني أن تكون الكنيسة حيَّة؟ أولاً، يجب أن تعيش الكنيسة تحت سلطان كلمة الله وأن تكون مُصمِمة على إطاعتها. ثانياً، يجب أن تكون الصلاة أولوية. وثالثًا، يجب أن يكون للروح القدس حرية في العمل، فسوف يدين وسوف يُغيِّر. هل يمكن أن تعود الكنيسة الميتة إلى الحياة؟ نعم. يقول يسوع “كن ساهِرًا وشدِّد ما بقى، الذي هو عتيد أن يموت، لأني لم أجد أعمالك كاملة أمام الله.” (رؤيا 3: 2-3) يجب أن يدرك الموتى أولاً أنهم قد ماتوا، وبعد ذلك عليهم اتباع […]
نوفمبر 18, 2019

Les voies de Dieu sont impénétrables

« Quelle profondeur ont la richesse, la sagesse et la connaissance de Dieu ! Que ses jugements sont insondables, et ses voies impénétrables ! En effet, qui a connu la pensée du Seigneur, ou qui a été son conseiller ? » (Romains 11 : 33-34)  Lisez Romains 11 : 33-36. Dieu s’est révélé en la personne du Seigneur Jésus-Christ. Par la révélation de son Fils et sa Parole, nous avons la certitude que Dieu nous sauve, nous rachète et nous équipe pour lui obéir. En même temps, Dieu n’a pas tout révélé à son propos. Déchus que nous sommes, nous ne pourrions pas le supporter s’il le faisait. C’est pourquoi il nous faut rester humbles tant que nous vivons dans ces corps mortels. Laissons Dieu être Dieu. Mais beaucoup font le contraire, et mettent tout en œuvre pour humaniser Dieu et déifier l’homme. L’apôtre Paul a écrit la lettre aux Romains pour nous rappeler de nous tenir en admiration devant Dieu et sa richesse, sagesse et connaissance indescriptibles. Dieu, […]
نوفمبر 18, 2019

ضغوط المجتمع غير المؤمن

” وَلكِنْ إِنْ كَانَ (يتألم) كَمَسِيحِيٍّ، فَلاَ يَخْجَلْ، بَلْ يُمَجِّدُ اللهَ مِنْ هذَا الْقَبِيلِ.” (بطرس الأولى ٤: ١٦) تحملت كنيسة برغامس، مثل الكنيسة اليوم، ضغوط اجتماعية شديدة لإبعادها عن الحق. من الخارج، كانت الكنيسة تتبع وصايا الله. لكن داخليًا، سمحت الكنيسة للثقافة بإضعاف عزمها، فبدأوا يتسامحون مع عادات مجتمعهم الوثني وسمحوا لتعاليم كاذبة باختراق كنيستهم. لقد ظلوا أتباع المسيح، لكنهم اختاروا الاندماج مع المجتمع بدلاً من الوقوف بجانب الحق. يُشجعهم يسوع وسط آلامهم، لكنه يوبخهم على تسامحهم مع ما يعرفون أنها تعاليم ومبادئ كاذبة: “أنا عارف أين تسكُن – حيث كرسي الشيطان. وأنت متمسك بإسمي ولم تُنكر إيماني حتى في الأيام التي فيها كان انتيباس شهيدي الأمين الذي قُتل عندكم حيث الشيطان يسكن. ولكن عندي عليك قليل: أن عندك هناك قومًا مُتمسكين بتعليم بلعام،… وتعاليم النقولاويين.” (رؤيا 2: 13-15) لقد علم يسوع أن مؤمني برغامس قد واجهوا هجمات شديدة بسبب إيمانهم، وكان يعلم أن الشيطان كان له مَعقَلًا في مدينتهم. كان يسوع يُدرك جيدًا وضعِهِم، تمامًا كما هو مُدرك لكل […]
نوفمبر 18, 2019

God’s Ways Are Unsearchable

“Oh, the depth of the riches of the wisdom and knowledge of God! How unsearchable his judgments, and his paths beyond tracing out! ‘Who has known the mind of the Lord? Or who has been his counselor?'” (Romans 11:33-34). Read Romans 11:33-36. God has revealed Himself through the Lord Jesus Christ. By the revelation of His Son and the provision of His Word, we can know with certainty that God saves and redeems us and empowers us to obey Him. At the same time, God has not revealed everything about Himself. In our fallen state, we couldn’t handle it if He did. Therefore, as long as we live in these mortal bodies, we must remain humble. We must let God be God. But many are doing the exact opposite—working as hard as they can to humanize God and deify man. The apostle Paul wrote Romans to remind us to stand in awe of God and His indescribable riches, wisdom, and […]
نوفمبر 17, 2019

احذر من البرودة المتزايدة

“مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ مَا يَقُولُهُ الرُّوحُ لِلْكَنَائِسِ. مَنْ يَغْلِبُ فَسَأُعْطِيهِ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ الَّتِي فِي وَسَطِ فِرْدَوْسِ اللهِ.” (رؤيا 2: 7) في كل عصر وفي كل جزء من العالم، تحتاج كنيسة يسوع المسيح إلى رسالة إدانة وتوبيخ ونُصح، كما تحتاج أيضًا إلى رسالة إستمالة لكي يرجع الشعب إلى الرب. نحن نرى هذا في سفر الرؤيا حيث يرسل الرب يسوع رسائل إلى سبع كنائس في آسيا الصغرى، وهي رسائل تُناسب يومنا هذا كما كانت قبل 2000 عام تقريبًا. كانت كنيسة أفسس على ما يرام، وقد مدحها يسوع لرفضها التعاليم الكاذبة، لكنه يدعوها بعد ذلك لأن تتوب لأنها تركت محبتها الأولى. لقد أحبت كنيسة أفسس التفسيرات الكتابية الدقيقة أكثر من محبتها ليسوع، وأحبت أعمالها الصالحة أكثر من محبتها ليسوع. ظاهريًا، كانت الكنيسة تفعل كل الأشياء الصحيحة. لكن كان لديها مشكلة تتعلق بالقلب؛ لقد كانت تفعل كل الأشياء الصحيحة ليس بسبب محبتها ليسوع ولكن لأنها تَدرَبَت على فعل الأشياء الصحيحة. إذا كنت تفعل الشيء الصحيح وتؤمن به بدافع الواجب وليس […]
نوفمبر 16, 2019

الأمان الحقيقي

“جَعَلْتُ الرَّبَّ أَمَامِي فِي كُلِّ حِينٍ، لأَنَّهُ عَنْ يَمِينِي فَلاَ أَتَزَعْزَعُ. (مزمور 16: 8) لقد انتهى رخاء العشرينات مع بداية الكساد العظيم، وتسبب البورصة في تراجع اقتصادي شديد. لقد كان الشعور بالتفاؤل يغمر الناس في تلك الأوقات حتى جعلهم الشعور الزائف بالأمان غير مستعدين للسنوات الصعبة الآتية. أولئك الذين عاشوا في فترة الكساد تعلموا أن حياتهم قد تتغير بسرعة. في يومٍ ما، كان لديهم الكثير؛ مال وبيت ووظيفة وخطط للمستقبل، وفي اليوم التالي، مضى كل هذا. كان كثيرون بلا عمل، وآخرون فقدوا مُدَّخرات حياتهم. كان عدد لا يحصى من الذين بلا مأوى يصارعون من أجل العثور على المال الكافي لشراء وجبة طعام. من الطبيعي أن نشعر بالقلق إزاء حياتنا اليومية. نفكر في وظائفنا وبيوتنا وعائلاتنا وأصدقائنا. نتتبع صناديق تقاعدنا ونضع خطط العطلات، لكن ما نُثبِّت تركيزنا على الله، فنحن نعيش بشعور زائف بالأمان. يُذكرنا الكتاب المقدس بأنه قبل مجيء المسيح، سيفعل الكثيرين مشيئتهم، تمامًا كما كان الحال في أيام نوح ولوط، وقليلون هم الذين سيتبعون طرق الله (لوقا 17: 26-30). […]
نوفمبر 15, 2019

مَسكَننا المؤقت

“كَثِيرِينَ يَسِيرُونَ.. وَهُمْ أَعْدَاءُ صَلِيبِ الْمَسِيحِ.. الَّذِينَ يَفْتَكِرُونَ فِي الأَرْضِيَّاتِ. فَإِنَّ سِيرَتَنَا نَحْنُ هِيَ فِي السَّمَاوَاتِ، الَّتِي مِنْهَا أَيْضًا نَنْتَظِرُ مُخَلِّصًا هُوَ الرَّبُّ يَسُوعُ الْمَسِيحُ.” (فيلبي 3: 18ب-20) في أحد أعظم الأجزاء الكتابية حول هذا الموضوع، يكتب مؤلف العبرانيين: بِالإِيمَانِ إِبْرَاهِيمُ لَمَّا دُعِيَ أَطَاعَ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ عَتِيدًا أَنْ يَأْخُذَهُ مِيرَاثًا، فَخَرَجَ وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ إِلَى أَيْنَ يَأْتِي. بِالإِيمَانِ تَغَرَّبَ فِي أَرْضِ الْمَوْعِدِ كَأَنَّهَا غَرِيبَةٌ… لأَنَّهُ كَانَ يَنْتَظِرُ الْمَدِينَةَ الَّتِي لَهَا الأَسَاسَاتُ، الَّتِي صَانِعُهَا وَبَارِئُهَا اللهُ. (عبرانيين 11: 8-10) تقول قصة نرويجية قديمة: “لقد دعانا الله الآب يومًا في قصر السماء وأرسلنا إلى “مستعمرة هذه الجزيرة” التي تسمى الأرض.” من المؤكد إن أحد أكبر الأخطار التي سنواجهها هو أن يتم إغراؤنا للوقوع في حُب هذه “الجزيرة”. يعيش كثير من الناس وكأنهم لن يغادروا هذه الأرض أبدًا؛ يُكدِسُون الثروات الهائلة والممتلكات المادية دون التفكير بجدية في كيفية المساهمة في عمل ملكوت الله على الأرض. إن عقولهم وقلوبهم “مُتعلِقة بالجزيرة” أو، بمعنى أبسط، هم متمسكون بالأرض. لقد وقعوا في […]
نوفمبر 14, 2019

توقيت الله

“صَنَعَ الْكُلَّ حَسَنًا فِي وَقْتِهِ، وَأَيْضًا جَعَلَ الأَبَدِيَّةَ فِي قَلْبِهِمِ، الَّتِي بِلاَهَا لاَ يُدْرِكُ الإِنْسَانُ الْعَمَلَ الَّذِي يَعْمَلُهُ اللهُ مِنَ الْبِدَايَةِ إِلَى النِّهَايَةِ.” (جامعة 3: 11) إذ نختار أن نضع إيماننا الكامل وثقتنا في الله، يجب أن نتخلى عن سيطرتنا على الخطط التي وضعناها لحياتنا. على الرغم من أننا نثق في الله، فإن أفعالنا تقول عكس ذلك عندما نزداد خوفًا ألا تكون الحياة بالشكل الذي نرجوه. عندما نُكرٍّس حياتنا لله، نتعلم هذه الحقيقة سريعًا: أن خططنا وتوقيتنا لا يتفقان دائمًا مع خطط الله وتوقيته. ومع ذلك، فإننا للأسف نصارع لكي نفهم أن طرقه وخططه وتوقيته أفضل من طرقنا وخططنا وتوقيتنا. نُخطيء خطأً كبيرًا عندما نحاول أن نسبق خطة الله، فنحن لا نقلل من قدر إيماننا به فحسب، بل نتحدى أيضًا فكرَة أنه بالفعل يعرف الأفضل. بسبب غطرستنا وكبريائنا، نفترض أننا نعرف أفضل من الله. في نفس الوقت، نحن نعيش في خوف من أن ما نرغب فيه بشدة معتقدين أنه الأفضل لنا، وما نراه ضروريًا لحياتنا، لن يحدُث. لكن لكي نسير […]
نوفمبر 13, 2019

عواقب الأفكار

نوفمبر 13, 2019

تدريب أساسي

نوفمبر 13, 2019

يقين الخلاص

نوفمبر 13, 2019

الملائكة والشياطين