أكتوبر 9, 2019

مفتدين الوقت

“هذَا وَإِنَّكُمْ عَارِفُونَ الْوَقْتَ، أَنَّهَا الآنَ سَاعَةٌ لِنَسْتَيْقِظَ مِنَ النَّوْمِ، فَإِنَّ خَلاَصَنَا الآنَ أَقْرَبُ مِمَّا كَانَ حِينَ آمَنَّا.” (رومية 13: 11). اقرأ رومية 13: 11-14 تُرى، كيف نعيش حياتنا والأبدية في قلوبنا؟ في الإصحاحات الأخيرة من رسالة رومية يقدم الرسول بولس طرقاً عملية لإتباع مشيئة الله في جوانب حياتنا المختلفة ويبدأها بتشجيعنا أن ننهض من نومنا. يعتبر الكسل الروحي من أكبر المشاكل التي تعاني منها الكنيسة اليوم، وكلمة الله تخبرنا أنه عندما نهتم بأمور العالم وبسمعتنا ومستقبلنا وثرواتنا أكثر من اهتمامنا بالمسيح وملكوته وعندما تفتر محبتنا له فنغرق في محبة الذات وعندما نحب الله بشفاهنا، نكون عندئذ مستغرقين في نوم روحي. هل دعاك الله لأمر معين ولكنك تماطل وتؤجل منتظراً فرصة أفضل؟ أيها المحبوب دعونا نفتقد الوقت ونقوم من سباتنا الروحي لأن مجيء المسيح صار أقرب مما كان! يحثنا بولس الرسول أن نفتدي الوقت وأن نستثمرة مستغلين كل فرصة وموهبة وعطية لكي يتمجد المسيح “قَدْ تَنَاهَى اللَّيْلُ وَتَقَارَبَ النَّهَارُ، فَلْنَخْلَعْ أَعْمَالَ الظُّلْمَةِ وَنَلْبَسْ أَسْلِحَةَ النُّورِ” (رومية 13: 12). قد يفتح […]
أكتوبر 8, 2019

نجنا من الشرير

“أَنْتُمْ مِنَ اللهِ أَيُّهَا الأَوْلاَدُ، وَقَدْ غَلَبْتُمُوهُمْ لأَنَّ الَّذِي فِيكُمْ أَعْظَمُ مِنَ الَّذِي فِي الْعَالَمِ.” (1يوحنا 4: 4) لم تكن كلمات يسوع عشوائية عندما صلى الصلاة المدونة في إنجيل متى والتي نطلق عليها اليوم الصلاة الربانية. كانت صلاته مثالية ومنطقية ولا عجب في أنه ختمها بهذه الطلبة “نجنا من الشرير” (متى 6: 13). أراد رئيس الملائكة زهرة بنت الصبح أن يعتلي عرش الله فتحول من رئيس الملائكة لرئيس الشياطين؟ وبسبب كبريائه طُرد من السماء لينتهي به الحال في أعماق الجحيم. واليوم يحاول إبليس أن يجعلنا نتكبر مثله. وهذه الطلبة بألا ندخل في تجربه تتعلق بإرادتنا. فقد كانت خطية إبليس الأصلية هي الكبرياء وهذا الكبرياء يصيب الإرادة، فإن لم نسمح لكلمة الله أن تخترق أذهاننا وتغير قلوبنا وتغيير إرادتنا للتفق مع مشيئة الله واكتفينا بقراءتها وترديدها لما أثمرت في حياتنا. لم يخلصنا موت يسوع المسيح على الصليب وقيامته من عقاب الخطية الأبدي فقط ولكنه خلصنا أيضاً من سلطانها على حياتنا اليومية. عندما نشعر بأنن غير قادرون على التغلب على قوة الخطية […]
أكتوبر 7, 2019

God Loves Us. Period.

“[H]e is the faithful God, keeping his covenant of love to a thousand generations of those who love him and keep his commandments” (Deuteronomy 7:9). We all are starving for a personal experience of genuine, Biblical love. The teachers of shadow spirituality tell us that it is only as we love ourselves that we are able to open our hearts to receive divine love. But this is the opposite of God’s true spirituality. We come to Christ when we recognize that we are nothing without God and that, even in our sinful state, Christ died for us. The person who is absorbed with self-love cannot find God because he sees no need for God. True love does not occur apart from God, and for the follower of Christ, love is not optional. That is because God’s love flows from His nature. As John wrote, “God is love” (1 John 4:8). His character is defined by love. God has made an […]
أكتوبر 7, 2019

Dieu nous aime. Point final.

« Ce Dieu fidèle garde son alliance et sa bonté jusqu’à la millième génération envers ceux qui l’aiment et qui respectent ses commandements. » (Deutéronome 7 : 9) Nous avons tous désespérément envie de connaître personnellement le véritable amour biblique. Ceux qui enseignent un simulacre de spiritualité nous disent que ce n’est qu’en nous aimant nous-mêmes que nous pouvons ouvrir nos cœurs pour recevoir l’amour divin. Mais c’est tout l’inverse de la vraie spiritualité de Dieu. Nous venons à Christ quand nous reconnaissons que nous ne sommes rien sans Dieu et que Christ est mort pour nous, alors même que nous étions pécheurs. Celui qui est absorbé dans l’amour de soi ne peut trouver Dieu, parce qu’il n’estime pas avoir besoin de Dieu. Il n’y a pas de véritable amour en dehors de Dieu ; et pour celui qui suit Christ, l’amour n’est pas en option, puisque l’amour de Dieu découle de sa nature. « Dieu est amour », comme l’écrit Jean (1 Jean 4 : 8). Son caractère est […]
أكتوبر 5, 2019

قصة مدينتان

“وَلكِنْ شُكْرًا للهِ الَّذِي يَقُودُنَا فِي مَوْكِبِ نُصْرَتِهِ فِي الْمَسِيحِ كُلَّ حِينٍ، وَيُظْهِرُ بِنَا رَائِحَةَ مَعْرِفَتِهِ فِي كُلِّ مَكَانٍ” (2كورنثوس 2: 14) الكتاب المقدس هو قصة لمدينتين: مدينة الإنسان ومدينة الله ويمكن أن نقرأ عنهما بداية من سفر التكوين وحتى نهاية سفر الرؤيا. وتتمثل مدينة الإنسان في بابل المدينة الرومانية في القديم وفي الحضارة الغربية في الحاضر، أما مدينة الله فتتمثل في شعب الله المختار من كل أمه وشعب ولسان والذي يعيش الآن في هذا العالم. وقد يبدو أننا نعيش في أسوأ الأزمنة ولكن يعدنا إنجيل يسوع المسيح أنه في يوم ما سيختبر المؤمنون ما لم تره عين وما لم تسمع به أذن. وفي تكوين 4: 1-16 نقرأ عن ظهور هاتين المدينتين في حياة نسل آدم وحواء. ففي هابيل نرى مدينة الله، فقد أحب هابيل الله وأطاعه وأتى بذبيحة دم لخالقه. أما في أحيه قايين، فنرى مدينة الإنسان بكل ما فيها من عدم طاعة وتمرد وكأنه يقول “أنا أعلم ما يريده الله مني ولكني أريد أن آتي إلى الله بطريقتي […]
أكتوبر 4, 2019

ولا يكون ليل فيما بعد

“وَلاَ يَكُونُ لَيْلٌ هُنَاكَ، وَلاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى سِرَاجٍ أَوْ نُورِ شَمْسٍ، لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ يُنِيرُ عَلَيْهِمْ، وَهُمْ سَيَمْلِكُونَ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ.” (رؤيا 22: 5) نجد –عبر صفحات الكتاب المقدس- الله يشجع ويعزي شعبه بنوره المقدس ونقرأ أن الضربة التاسعة التي أصابت المصريين كانت ظلمة دامسه بحيث لم يستطيعوا أن يروا بعضهم بعضا، بينما كان هناك نور في بيوت شعب إسرائيل (انظر خروج 10: 21-23). وهكذا يسطع نور يسوع المسيح ليس فقط في قلوب وأذهان هؤلاء الذين يتبعونه ولكنه يحل في بيوتهم وأماكن تواجدهم. وعندما خرج شعب إسرائيل من تحت عبوديه المصريين، قادهم الرب بهذه الطريقة: ” وَكَانَ الرَّبُّ يَسِيرُ أَمَامَهُمْ نَهَارًا فِي عَمُودِ سَحَابٍ لِيَهْدِيَهُمْ فِي الطَّرِيقِ، وَلَيْلًا فِي عَمُودِ نَارٍ لِيُضِيءَ لَهُمْ …لَمْ يَبْرَحْ عَمُودُ السَّحَابِ نَهَارًا وَعَمُودُ النَّارِ لَيْلًا مِنْ أَمَامِ الشَّعْبِ.” (خروج 13: 21-22). وعندما وصل شعب الله للبحر الأحمر “انْتَقَلَ مَلاَكُ اللهِ السَّائِرُ أَمَامَ عَسْكَرِ إِسْرَائِيلَ وَسَارَ وَرَاءَهُمْ، وَانْتَقَلَ عَمُودُ السَّحَابِ مِنْ أَمَامِهِمْ وَوَقَفَ وَرَاءَهُمْ. فَدَخَلَ بَيْنَ عَسْكَرِ الْمِصْرِيِّينَ وَعَسْكَرِ إِسْرَائِيلَ، وَصَارَ السَّحَابُ وَالظَّلاَمُ وَأَضَاءَ اللَّيْلَ. […]
أكتوبر 3, 2019

ملح فاسد

“أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ، وَلكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟ لاَ يَصْلُحُ بَعْدُ لِشَيْءٍ، إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجًا وَيُدَاسَ مِنَ النَّاسِ” (متى 5: 13) عندما أوصانا يسوع أن نكون ملح الأرض في متى 5: 13 قصد أن نقوم بوظيفة الحفظ التي للملح والتي كان التلاميذ الأوائل يعرفونها جيداً بسبب عدم وجود ثلاجات في تلك الأيام. فالأسماك التي كان يتم اصطيادها كانت تُحفظ بالملح وإلا فسدت. وبعد تمليحها، كانت تُخزن وتستخدم عند الاحتياج. ووظيفة المسيحي الروحية هي أن يقاوم الفساد الموجود في هذا العالم وأن يجرد الخطية من قوتها حتى لا تهلك حياة آخرين وبذلك نوجد الفرصة لنشر الإنجيل وإعلانه. لقد مُنحنا امتياز رائع أن نكون ملح الأرض ولكن دعونا نستمع إلى تحذير يسوع الموجود في الجزء التالي من الآية ” وَلكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟ لاَ يَصْلُحُ بَعْدُ لِشَيْءٍ، إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجًا وَيُدَاسَ مِنَ النَّاسِ.” لم يقل يسوع أننا سنفقد خلاصنا ولكنه قال أنه من الجائز أن نفقد ملوحتنا. عندما يفسد الملح يصير غير نافع وربما سام ويجب التخلص […]
أكتوبر 2, 2019

التطويبات

” تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ.لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ». تتحدى التطويبات، التي شارك بها يسوع في الموعظة على الجبل، الطريقة التي نفكر ونتصرف بها، فقد تمضي أيام وأسابيع بدون أن نراجع فيها سلوكنا. لكن كلمات المسيح في التطويبات تلفت انتباهنا لما بداخل قلوبنا. اقرأ التطويبات في متى 5: 1-12 وتأمل ما يلي: أولًا: التطويبات، لا تنفصل الواحدة عن الأخرى. إن كل واحدة من التطويبات تؤدي إلى الأخرى، تمامًا مثل خطوات الدرج. فأن أردنا ان نتشبه بالمسيح، فلا يمكننا أن ننتقي ما يجعلنا نعكس صفات معينه دون الأخرى – يجب أن نختارهم كلهم جملة واحدة. ثانيًا: التطويبات بناءة. كلما قرأنا التطويبات، كلما تعلمنا منها لأنها تتحدى سلوكياتنا وتدفعنا كي نعيش في طاعة الله. ثالثًا: التطويبات مترابطة. إنها ليست قائمة مأكولات في كافيتريا، يمكننا أن نختار من بينهم بل هي جُملة العقل والحياة التي مركزها المسيح، فهو مصدر كل بركة في حياتنا. إذاً، ما هي […]
أكتوبر 1, 2019

الحسد

“حَيَاةُ الْجَسَدِ هُدُوءُ الْقَلْبِ، وَنَخْرُ الْعِظَامِ الْحَسَدُ.” (أمثال 14: 30) تخيل رجل يعيش حياة زوجية سعيدة مع امرأة يقدر رفقتها الجسدية والعاطفية، كما أنه ناجح في حياته المهنية وأولاده يتمتعون بالأخلاق الحسنة. كان راضِ عن حياته حتى التقى بزملاءه من أيام الجامعة في أثناء احتفالهم بمرور 20 عاماً على تخرجهم. وبحديثه مع العديد من زملاء الدراسة السابقين بدا له وكأنهم حققوا مكانة اجتماعية ومهنية أعلي منه، كما اعتقد أنهم متزوجون من سيدات أكثر عِلمًا وجاذبية من زوجته وظن أنهم يمتلكون مالاً أكثر منه مما يجعلهم قادرين على السفر أكثر منه. بدأ الشعور بالفشل يتسرب إلي داخل قلبه وتحول من رجل سعيد بحياته إلى إنسان يركز على إمكانياته وموارده، حتى أنه فقد سلامه ورضاه واستسلم للشعور بالحسد والغيرة. يقول أمثال 14: 30 “حَيَاةُ الْجَسَدِ هُدُوءُ الْقَلْبِ، وَنَخْرُ الْعِظَامِ الْحَسَدُ”. كان آخاب، ملك إسرائيل يمتلك كل شيء، إلا أنه اشتهى كرم يقع على مقربة من قصره. وحينما رفض نابوت اليزرعيلي أن يبيع له الكرم، حزن واضطجع على سريره وحول وجهه ولم يأكل […]
سبتمبر 30, 2019

Dieu est amour

« Et vivez dans l’amour en suivant l’exemple de Christ, qui nous a aimés et qui s’est donné lui-même pour nous comme une offrande et un sacrifice dont l’odeur est agréable à Dieu. » (Éphésiens 5 : 2) Beaucoup de choses ont été dites et écrites au sujet de l’amour. De nombreuses chansons parlent d’amour trouvé, chéri et perdu. Tennyson a écrit qu’il vaut mieux avoir aimé et perdu cet amour que de n’avoir pas aimé du tout. Chacun de nous a reçu une formidable capacité à aimer. Pourquoi ? Parce que Dieu nous a créés, et qu’il est amour (voir 1 Jean 4 : 16). Son amour est le plus grand. C’est un amour éternel, inconditionnel, qui ne dépend pas de ce que nous faisons ou non. Au contraire, l’amour de Dieu dépend d’un seul événement : ce que Christ a fait pour nous à la croix du calvaire. Peu importe ce qui vous est arrivé dans le passé ou ce à quoi vous ferez face à l’avenir ; […]
سبتمبر 29, 2019

أساس الصلاة الفعالة

” وَأَمَّا هُوَ فَكَانَ يَعْتَزِلُ فِي الْبَرَارِي وَيُصَلِّي” (لوقا 5: 16) يخبرنا يعقوب 17: 5 أن إيليا كان ” إِنْسَانًا تَحْتَ الآلاَمِ مِثْلَنَا”، إلا أنه لعب دوراً هاماً في أكبر حدث في تاريخ الكتاب المقدس. (راجع يعقوب 5: 16-18، 1ملوك 17: 17-24، 1ملوك 18). ما الذي جعل أيليا يلعب دورًا فعالًا بين غير المؤمنين والأعداء والقادة السياسيين؟ ما هو نوع الإنسان الذي يستطيع الله أن يستخدمه كما استخدم إيليا؟ هناك ستة مبادئ أساسية أتاحت لإيليا الفرصة أن يختبر قوة خاصة وعلاقة حميمة مع الله. سوف ننظر اليوم إلى ثلاثة من هذه المبادئ. أولًا، كان رد فعل إيليا تجاه الأرملة بمثابة درس في التنحي عن الذات وافساح المجال لله حتى يتولى زمام الأمور. فعندما هاجمته الأرملة بكلماتها القاسية، لم يدافع عن نفسه ولم يعطها درسًا، لكنه ببساطة أخذ ابنها بين ذراعيه وحاول أن يساعدها. كان يعلم أن رد فعلها كان نتيجة لألمها لموت ابنها وشعورها بالذنب بسبب عبادتها الوثنية. لم يكن بحاجة لأن يعنفها على سلوكها أو تفكيرها الخاطئ، بل افسح […]
سبتمبر 28, 2019

مفترق طرق

“وَإِنْ سَاءَ فِي أَعْيُنِكُمْ أَنْ تَعْبُدُوا الرَّبَّ، فَاخْتَارُوا لأَنْفُسِكُمُ الْيَوْمَ مَنْ تَعْبُدُونَ: إِنْ كَانَ الآلِهَةَ الَّذِينَ عَبَدَهُمْ آبَاؤُكُمُ الَّذِينَ فِي عَبْرِ النَّهْرِ، وَإِنْ كَانَ آلِهَةَ الأَمُورِيِّينَ الَّذِينَ أَنْتُمْ سَاكِنُونَ فِي أَرْضِهِمْ. وَأَمَّا أَنَا وَبَيْتِي فَنَعْبُدُ الرَّبَّ” (يشوع 24: 15). نرى في 1ملوك 18 أن شعب إسرائيل كان يقف أمام مفترق طرق بعد أن ابتعد عن يهوه ولم يعد يخشاه أو يشعر بقربه كما لو كان يبعد عنهم آلاف الأميال لأنه لم يعد الله جزءًا من حياتهم اليومية. علم الله أن هذا الشعب يحتاج إلى تذكرة توقظه من نومه الروحي. لذلك، استخدم إيليا ليحدث نقطة تحول في حياة هذا الشعب عندما وقف أمام مئات القادة الوثنيين مظهرًا قوة الله. شهد الشعب في 1ملوك 18: 22-39 منافسة من نوع غريب. ثوران على كومتين من الحطب! أي من الفريقين يستطيع أن يشعل النار بطريقة معجزية -البعل أم الله؟ بثقة كاملة في قدرة الله، وقف إيليا يتطلع بينما حاول 450 نبي وثني إيقاظ آلهتهم النائمة. مضت ساعات وهم يرقصون حول المذبح ويصرخون إلى البعل […]