مارس 25, 2019

رسالة للبعيدين – مايكل يوسف

“ما أجمل على الجبال قدمي المبشر المخبر بالسلام المبشر بالخير المخبر بالخلاص القائل لصهيون قد ملك إلهك.” (إشعياء 52: 7) كان العداءون في العصور القديمة يحملون رسائل بين الجيش والملك تحمل أخبار المعركة متضمنة الانتصارات التي أحرزوها. وبنفس الطريقة يحمل المؤمنون اليوم أعظم خبر سار على مر العصور وهو نصرة يسوع المسيح والغلبة التي حققها على الصليب وفي إشعياء 52: 1-12 يذيع النبي الأخبار السارة لشعب إسرائيل في أثناء وجودهم في السبي في بابل بإعلانه لاستجابة الله لصراخ شعبه والحرية التي ستكون لهم والخلاص من الأسر والسبي. وبالرغم من أن إشعياء كان يخاطب شعب الله مباشرة خلال هذه الحقبة التاريخية، إلا أنه يخاطبنا بصورة غير مباشرة اليوم بوحي من الروح القدس بشأن خلاصنا من الخطية بيسوع المسيح يبحث كثيرون اليوم عن الخلاص الذي لا يمكن أن يمنحه شخص سوى يسوع المسيح. ولا زال هناك بلايين من الناس لم تصلهم بعد رسالة الإنجيل، بلايين يئنون تحت نير الخطية ويشتاقون للحرية الموجودة في شخص المسيح وحده. بلايين يريدون أن يعبدوا الإله الحقيقي […]
مارس 24, 2019

الأولوية الأولى – مايكل يوسف

“فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به وها أنا معكم كل الأيام إلى إنقضاء الدهر. آمين.” (متى 28: 19-20) لكل منا دور يجب أن يقوم به لنشر رسالة الإنجيل إلى أن يجيء المسيح ثانية، ولكن كثيرون لا يفعلون ذلك ولا يتممون هذه الوصية. البعض بسبب الخجل من القيام بهذا الدور والبعض ينسى هذه الوصية والبعض يؤجل القيام بها والبعض الآخر ينشغل بأمور العالم حتى أنه يهمل ملكوت الله ولكن عندما يكون تتميم الوصية العظمى أولوية في حياتنا، سنكتشف أن الأعذار التي نقدمها والمخاوف التي نشعر بها تتلاشى. “اطلبوا أولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم” (متى 6: 33) وما أكثر الذين خيبوا أمل الله في تتميم الإرسالية العظمى عبر العصور. ففي العهد القديم، أعطى الله شعبه انتصارات وبركات ليعلنوا شخصه للعالم ولكن بدلاً من أن يكرزوا به ويخبروا عنه انشغلوا بأمورهم الخاصة واحتفظوا بالرسالة لأنفسهم بما في ذلك يونان الذي أراد أن يهرب من وجه الرب ومن مسئوليته بمشاركة […]
مارس 23, 2019

مصدر الأمان الوحيد – مايكل يوسف

“انه ليس بار ولا واحد. ليس من يفهم. ليس من يطلب الله. الجميع زاغوا وفسدوا معا. ليس من يعمل صلاحا ليس ولا واحد” (رومية 3: 10-13) اقرأ رومية 2: 17 – 3: 18 يشتاق كل إنسان في كل مكان في العالم إلى الشعور بالأمان بغض النظر عن مدى ثراءة أو شهرته أو نفوذه أو قوته. لهذا نضع أجهزة أنذار في بيوتنا وتهتم الحكومات بأجهزة الشرطة والجيش. لكن بالرغم من اشتياقنا له ذا الشعور، إلا أن سر الشعور بالأمان يخفى على كثيرين وعندما يتعلق الأمر بحياة الإنسان، لا يسعنا إلا أن نتكل على الشخص الوحيد القادر أن يُخلص وهو يسوع المسيح وحده. فالمعمودية لا تخلص والعمل المرسلي لا يُخلص، الذهاب للكنيسة مرة كل شهر أو حتى عشر مرات في اليوم لا يخلص. فالإنسان لا يتبرر أمام الله بكل هذه الأمور وإنما بالإيمان والخضوع للرب يسوع المسيح وهذا هو مصدر الأمان الوحيد الآن وفي الأبدية أحبائي، ما أكثر المؤمنين الذين يعتقدون أن بوسعهم أن يعيشوا كما يحلو لهم وأن يفعلوا ما يشاءوا […]
مارس 22, 2019

الحساب الأخير – مايكل يوسف

“شدة وضيق، على كل نفس انسان يفعل الشر: اليهودي اولا ثم اليوناني ومجد وكرامة وسلام لكل من يفعل الصلاح: اليهودي اولا ثم اليوناني” (رومية 2: 9-10) اقرأ رومية 2: 6-16 يذكرنا بولس في رومية 2: 6 أن الله سيجازي كل إنسان حسب عمله. وقد يبدو للبعض أن هذه الرسالة التي تنادي بالخلاص بالإيمان تنادي أيضاً بالخلاص بالأعمال، إلا أن الرسول بولس يقصد أن يوم الدينونة سيكون يوم يقدم فيه كل شخص حساباً عن حياته. فكل من قبل يسوع المسيح مخلصاً وسيداً على حياته سينجو من الجحيم ولكنه لن ينجو من الوقوف أمام الرب لتقديم حساباً عن حياته “لانه لا بد اننا جميعا نظهر أمام كرسي المسيح لينال كل واحد ما كان بالجسد بحسب ما صنع خيراً كان أم شراً” (2كورنثوس 5: 10). سيقدم كل منا حساباً عن وكالة حياته التي أُعطيت له؛ سواء عشنا للمسيح غير مستحين به أم عشنا لأنفسنا. وبالنسبة لنا نحن المؤمنين، سيكون يوم الحساب مثل يوم تكريم وتوزيع النياشين. بعض المؤمنين سينالون القليل منها، بينما سينال […]
مارس 21, 2019

لا للرياء – مايكل يوسف

“أفتظن هذا أيها الإنسان الذي تدين الذين يفعلون مثل هذه وأنت تفعلها، أنك تنجو من دينونة الله؟” (رومية 2: 3) اقرأ رومية 2: 1-5 اعتقد كثير من اليهود في أيام بولس أنهم إن حفظوا بعض الطقوس مثل الذهاب إلى الهيكل وحفظ الأيام المقدسة، صاروا بارين أمام الله حتى وإن كانت قلوبهم مبتعدة عنه ولكننا نرى بولس الرسول يتحدى هذه الفكرة في الإصحاح الثاني من رسالته إلى رومية ليوضح أمر واحد وهو أن كل من اليهود والأمم واقعون تحت دينونة الله العادلة وكلاهما يحتاجان إلى خلاص المسيح ولأن اليهود كان لديهم الناموس، كانت دينونة الله لهم أكثر حزماً من دينونته للأمم الذين كانوا بلا ناموس وذلك لأنه كان على اليهود أن يعيشوا بحسب الوصايا الموجودة في الناموس. وينطبق هذا المبدأ اليوم على المسيحيين الذين يعيشون مستندين على برهم الذاتي. فنحن الذين لدينا كلمة الله سنُدان بحزم أكثر إن فشلنا في أن نعيش بالنعمة بخلاف هؤلاء الذين لم يسمعوا رسالة الإنجيل يرتكب كل من الشخص الذي يعيش ببر ذاتي والمسيحي المتدين خطأين […]
يناير 15, 2019

خمس حقائق لإنعاش حياة الصلاة – مايكل يوسف

هل تصلي من أجل خلاص صديق أو جار أو أحد أفراد العائلة؟ ربما وضع الله على قلبك أن تصلي وتتشفع من أجل بعض الناس وأن تشاركهم بمحبة المسيح. يا له من امتياز أن نكون شركاء في امتداد ملكوت الله، ولكنه سر غامض أيضاً في بعض الأحيان. فبالرغم من علمنا بأن الله يعمل، إلا أن عمله مخفي عن عيوننا في كثير من الأحيان ولذلك وفي أثناء أوقات الانتظار، نفقد صبرنا عندما نصلي بدون أن نرى ثمر لصلواتنا. وقد نتساءل “لماذا لا يرون الحق؟ ألا يريدوا أن تكون لهم علاقة مع الله؟ لماذا لا يقبلون المسيح مخلصاً لحياتهم؟” وعندما تتسرب إلى قلوبنا خيبة الأمل، نكون مُجربين أن نستسلم. في مثل تلك الظروف، كيف لنا أن نستمر في صلاتنا؟ تقول كلمة الله وهي صادقة وأمينة أننا سنحصد في وقته إن كنا لا نكل. (غلاطية 6: 9) 1- الأعمى لا يرى دعونا نتذكر أولاً أن الشخص الأعمى روحيا لا يستطيع أن يرى صلاح الله فالكتاب المقدس يقول أنهم حمقوا في أفكارهم واظلم قلبهم الغبي. […]
ديسمبر 24, 2018

مكاناً على مائدة الرب – مايكل يوسف

يقوم الزوج بتعليق آخر فرع زينة وتنتشر في أرجاء البيت رائحة بسكويت الجنزبيل المنبعثة من المطبح، ثم يدق جرس الباب مؤذناً بوصول آخر ضيف. لقد اجتمع جميع أفراد العائلة للاحتفال بعيد الميلاد ولكن هناك مشكلة واحدة وهي أن ضيف الشرف لم يُذكر ولا حتى مرة واحدة. لم يذكر أحد اسم يسوع ومع أنه السبب في هذا الاحتفال، إلا إنه لم يُدع ولم يُكرم في هذه المناسبة. الأخبار السارة وفي البداية عندما ارسل الله ابنه من السماء إلى عالمنا، لم يكن له مكان حتى أن الحال انتهى بيسوع ومريم ويوسف في المزود وهذا ليس بمحض الصدفة وإنما بترتيب إلهي ” هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا ويدعون اسمه عمانوئيل الذي تفسيره الله معنا.” (متى 1: 23) عندما اختار الله أن يرسل ابنه إلى عالمنا، الأمر الذي تنبأ به كثيرون قبل آلاف السنين، كان يلعم أن العرش سيحول بينه وبين الناس الذين جاء ليخدمهم ولهذا لم يأتي يسوع ملكاً أو رجلاً ذي ثروة ونفوذ وإنما ترك مجد السماء وجاء كواحد منا ليخلصنا. جاء […]
نوفمبر 21, 2018

نقطة تحولك العظمى – ديفيد جريمايا

لم تنبت هذه النبتة الخضراء لأنها قوية وصلبة، لكنها نبتت واستطاعت أن تشق طريقها من خلال الأسفلت لأنها تميزت بصفة أساسية مهمة ألا وهي الحياة. لتحميل الكتاب مجاناً، اضغط هنا
نوفمبر 15, 2018

التحرر من عبودية وسائل الترفيه – مايكل يوسف

بدون هدف معين، تمسك بتلفونك المحمول للمرة المليون اليوم، تتفقد فقرات الفيسبوك وبعد عشرين دقيقة تسأل نفسك “عن ماذا كنت أبحث عن؟” وفى المساء تجلس مسترخيا امام التلفاز وبالرغم من علمك بأن عليك أن تخلد للنوم لتنال قدراً كافياً من النوم، إلا أنك تجد نفسك قد شاهدت ثلاث حلقات من هذا البرنامج الشهير (لكنك لم تشاهد أكثر من نصفها لأنك كنت تتصفح تليفونك المحمول) بينما يغريك نتفليكس لتشاهد الحلقة الرابعة “حسناً، حلقة أخرى واحدة!” وقبل أن تشعر بالذنب على كل لحظة ترفيه استمتعت بها وقبل أن تصرف النظر عن الاستمرار في قراءة هذا المقال لتتجنب مشاعر الذنب، دعني أؤكد لك أن الترفيه في حد ذاته ليس خطية، فالكتاب المقدس مليء بالأمثلة لوسائل الترفيه المختلفة؛ فيسوع ذهب لحضور الحفلات واستمتع بألاكل والشرب، ويمتليء سفر المزامير بالموسيقى والرقص، كما أن بولس كان ملماً بالشعر والمسرح فى زمانه. ويؤكد بولس في رسالته الأولى لتيموثاوس 6: 17 أن الله “يمنحنا كل شيء بغنى للتمتع”. هذا هو إلهنا الصالح والمحب وفوق كل شيء الذي فيه […]
أكتوبر 31, 2018

هل يقبل الله ذبائح بشرية؟

كيف نذر يفتاح ابنته الوحيدة ؟
أكتوبر 31, 2018

لعنة بأسم الرب

لماذا يسمح الله بافتراس 42 صبى بمجرد انهم نطقوا بكلمات سخرية ضد
أكتوبر 31, 2018

لعن شجرة التين

لماذا لعن السيد المسيح شجرة التين وحكم عليها بالموت مع العلم أنه لم يكن وقت التين بعد ؟