كيف أقبل الأشياء الصعبة في الكتاب المقدس؟
سبتمبر 6, 2019
الله محبة
سبتمبر 12, 2019

رحمة الله

اقر رومية 9: 1-18

“فَإِذًا هُوَ يَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ، وَيُقَسِّي مَنْ يَشَاءُ.” رومية 9: 18

يبدأ بولس في رومية 9، بالتفكير في حقيقة أن اخوته وانسبائه حسب الجسد، أي اليهود، يرفضون مسيحهم. وبينما يُفكر في الدينونة التي سوف يتعرضون لها، يصرخ في حزن عميق قائلًا “أود أن أفعل أي شيء لكي يعرفوا يسوع، حتى وإن كنت أُحرم أنا نفسي من الخلاص”.

يوضح بولس، في رومية 9: 6-13، أنه على الرغم من رفض الكثيرين من بني إسرائيل ليسوع، إلا أن مشيئة الله السيادية لا يُمكن أن تسقط أبدًا. كما يوضح في آية 8 أن النسل بحسب الجسد لا يجعلهم أولاداً لله، لكن أبناء الوعد هم الذين يُعتبرون ذرية إبراهيم. أي أن هؤلاء الذين يؤمنون بالله ومسيحه هم شعب إسرائيل الحقيقي. وبالمثل، فإن وعد الله اليوم لا يخص ببساطة من يذهبون إلى الكنيسة، بل أولئك الذين يثقون في يسوع المسيح.

يرفض بعض الإسرائيليين، بحسب الجسد، مخلصهم بسبب صراعهم لقبول سيادة الله، لكن بولس يدرك حقيقة أن الله له الحق في أن يُخلص من يشاء. بينما يُشكك البشر في أعمال الله ويتساءلون قائلين “هل هذا عدل؟”، يعيدنا بولس إلى الواقع مذكرًا إيانا أن السؤال ليس ما إذا كان الله عادلًا أم لا، بل “لماذا يرحم الخطاة على الإطلاق؟”.

لا يدين الله للبشرية بشيء سوى الدينونة – لأن الجميع أخطأوا، لكن في مشيئته، الرحيمة والسيادية، اختار أن يخلص من لا يستحقون الخلاص. لذلك، دعونا نبتهج برحمته ونتضرع إليه من أجل الضالين، لأن “الرَّبُّ إِلهٌ رَحِيمٌ وَرَؤُوفٌ، بَطِيءُ الْغَضَبِ وَكَثِيرُ الإِحْسَانِ وَالْوَفَاءِ”. خروج 34: 6.

صلاة: يا الله، انت رحيم ورؤوف. ساعدني أن أرى واختبر عُمق محبتك لي وعظمة تضحية المسيح من أجل مَن لا يستحقون. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook