ترانيم متنوعة
يونيو 15, 2020
رجاؤنا الوحيد.. الآن وإلى الأبد
يونيو 17, 2020

أتت ساعته

فَلَمَّا أَخَذَ يَسُوعُ الْخَلَّ قَالَ: «قَدْ أُكْمِلَ». وَنَكَّسَ رَأْسَهُ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ. (يوحنا 19: 30).

«قَدْ أُكْمِلَ» (يوحنا 19: 30).

كم مرة في انجيل يوحنا تحدث فيها يسوع عن ساعته؟ لقد كان يقول باستمرار “لم تحِن ساعتي بعد”، أو “ستأتي الساعة”. كان الأمر كما لو أن يسوع كان يسمع دقات الساعة التي لا يستطيع أحد غيره أن يسمعها. كانت حياة الرب يسوع المسيح – المجموع الكلي لخدمته ورسالته – تقود إلى هذه الصرخة الأخيرة Tetelestai  أو “قد أُكْمِلَ”.

منذ ولادته إلى طفولته ورجولته وطوال خدمته العامة، كان تركيز يسوع على إنجاز العمل الذي أعطاه له الآب – عمل الفداء، فمنذ البدء، كانت خطة الله لخلاصنا تتطلب موت يسوع وقيامته.

إذا لم تكن قد اختبرت بعد العمل المُكتمل لصليب المسيح، يمكنك أن تختبره اليوم. الآن يمكنك أن تقول “قد أُكْمِل. يارب، آتي إليك لأُسلِّمك حياتي. أعلم أنك غلبت الخطية والموت، وأقبل منك هبة الحياة الأبدية.”

بالنسبة للمؤمنين، تشجعنا صرخة المسيح الأخيرة على ألا نقلق بشأن المستقبل، فعمله المُكتمل يضمن مصيرنا الأبدي المجيد كأبناء لله.

صلاة: أشكرك يا يسوع لأنك أكملت ما جئت للقيام به، لقد قهرت الخطية والموت. أشكرك من أجل الأمان الأبدي الذي لي كإبن لك. أصلي في اسم يسوع. آمين.