fbpx
التجديد والنهضة
مايو 29, 2020
تطهير الإعتراف
مايو 31, 2020

إبدأ بالتسبيح

“أَمَّا أَنَا فَعَلَى رَحْمَتِكَ تَوَكَّلْتُ. يَبْتَهِجُ قَلْبِي بِخَلاَصِكَ” (مزمور 13: 5).

كتب نحميا “…لأَنَّ فَرَحَ الرَّبِّ هُوَ قُوَّتُكُمْ” (نحميا 8: 10). يعلمنا التسبيح أن نرفع أعيننا عن الظروف ونركز على الشخص الذي لديه القدرة على الشفاء والحماية والإنقاذ والتجديد وإصلاح كل قلب منكسر.

هناك فرق بين السعادة التي يقدمها هذا العالم والسعادة أو الفرح الأبدي الذي يمكن أن نختبره كل يوم في المسيح. السعادة الموجودة في أشياء هذا العالم، وإن كانت في الأغلب جيدة (طعام لذيذ، مناظر طبيعية جميلة، تجارب آسرة)، إلا أنها زائلة. لكن فرح الخلاص ومعرفة الله ووعوده الرائعة لنا هو أبدي. يفيض هذا الفرح عندما نعيش نُسبِّح الله. ربما تشعر أنك لا تستطيع أن تُسبِّح الله، ولكن إذا بدأت تُسبِّح ستشعُر بذراعي الله وهما تحيطان بك.

قد يكون تسبيحك بسيطًا: “إليك يارب أرفع نفسي، يا إلهي عليك توكلت.” سوف يُثبِّت التسبيح قلبك وقت الضيق ويعطيك منظور الله لموقفك الحالي.

اهتم أن تشكر الله على ما فعله من أجلك؛ لقد خلَّصك وأعطاك فرصة لتعرفه وتحبه. تذكَّر أنه يحبك محبة غير مشروطة، وأنه لن يحجب محبته عنك.

كل الشكر والإكرام والمجد يرجع إلى الله، سبحه لأنه مستحق التسبيح!

صلاة: كل المجد والإكرام والتسبيح لك يا رب. في وسط المتاعب، سأبدأ بالتسبيح. أشكرك من أجل ذراعيك المُحبتين. أصلي في اسم يسوع. آمين.