ما هو الحق؟
يونيو 6, 2020
يا أبتاه اغفر لهم
يونيو 8, 2020

اركض في السباق

فَتَفَكَّرُوا فِي الَّذِي احْتَمَلَ مِنَ الْخُطَاةِ مُقَاوَمَةً لِنَفْسِهِ مِثْلَ هذِهِ لِئَلاَّ تَكِلُّوا وَتَخُورُوا فِي نُفُوسِكُمْ.” (عبرانيين 12: 3).

في عام 538 قبل الميلاد، أصدر كورش إمبراطور فارس مرسومًا بأن شعب الله يمكنه أن يعود إلى أورشليم من سبيهم في بابل. من بين مئات الآلاف من اليهود الذين تم سبيهم، عاد 50,000 فقط. كان الباقون لا يزالوا يستمتعون بالحياة في بابل، عالقين في الإلهاء الفارغ لنمط الحياة الوثنية. 50,000 عادوا إلى أورشليم لإعادة بناء إيمانهم.

بمجرد أن عاد اليهود إلى وطنهم وبدأوا في إعادة بناء هيكل الله، واجهوا مقاومة هائلة. بعد قضاء عامين في إعادة بناء أساس الهيكل، دفعتهم معارضة القبائل والدول الأخرى إلى وقف جهودهم لمدة 16 عام أخرى (إقرأ عزرا 4). كانت البقية المخلصة لإسرائيل تقوم بالعمل الصحيح للأسباب الصحيحة حتى أوقف الإحباط عملهم.

اقرأ حجي 1-2. رد الله على أزمة الإسرائيليين بكلمة عاجلة من خلال النبي حجي. لقد تم اختبار هؤلاء الإسرائيليون – فقد تركوا حياة الراحة لتكريس أنفسهم لله. ولكن وسط طاعتهم، خنق الإحباط عزمهم. أما بالنسبة للإسرائيليين الأمناء الذين أهملوا رسالتهم لبعض الوقت، فقد طالبهم الله بأن “يفكروا في طرقهم”.

في بعض الأحيان، عندما نبدأ في التعامل مع الله بجدية ونعيد تركيز حياتنا حوله، تظهر المعارضة. سوف يغرينا الشيطان دائمًا بالاستسلام في الوقت الحاسم، لكن لا يمكننا أن نستسلم. يمكننا، مثل الإسرائيليين، أن نختار ما إذا كنا سنكون مثل بقية إسرائيل الأمينة أو مثل أغلبية بابل.

لقد اختار يسوع الطريق الصعب، ولم يكن من السهل عليه القيام بذلك. قبل إلقاء القبض على يسوع كانت صلاته “يَا أَبَتَاهُ، إِنْ أَمْكَنَ فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ، وَلكِنْ لَيْسَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ (متى 26: 39). استسلم يسوع لمشيئة الآب، وكان ممتلئًا حزنًا بسبب الآلام التي ستأتي. لقد كان المجد الذي سيأتي ليسوع أعظم بكثير جدًا من التجارب التي أمامه.

مهما كانت المعارضات التي تواجهها، لا تفقد تركيزك الأبدي. هل يخنق الإحباط زخمك الروحي، أم أنك تركض بثبات في سباق الإيمان؟ على الرغم من وجود طريق طويل أمامنا، فإن مسيحنا الغالي ينتظرنا جميعًا عند خط النهاية.

صلاة: ربي يسوع.. زد من ثباتي الروحي. أصلي أن يصبح إيماني أكثر قوة لكي لا أستسلم عندما يواجهني الإحباط. أريد يارب أن أخدمك بكل قوتي. أصلي في اسم يسوع. آمين.