fbpx
قصص واقعية
نوفمبر 20, 2019
البرامج
نوفمبر 22, 2019

الأولويات

“وَلْنُحَاضِرْ بِالصَّبْرِ فِي الْجِهَادِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَنَا، نَاظِرِينَ إِلَى رَئِيسِ الإِيمَانِ وَمُكَمِّلِهِ يَسُوعَ، الَّذِي مِنْ أَجْلِ السُّرُورِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَهُ، احْتَمَلَ الصَّلِيبَ مُسْتَهِينًا بِالْخِزْيِ، فَجَلَسَ فِي يَمِينِ عَرْشِ اللهِ.” (عبرانيين 12: 1-2)

متى كانت آخر مرة قمت فيها بتقييم أولوياتك؟ هل فكرت مؤخرًا في التزاماتك وأهدافك ودفتر شيكاتك لتحسب أصولك وديونك؟
عندما لا نُدرِّب أنفسنا على التركيز على أولوياتنا الأبدية، نتعثَّر بسهولة بسبب إهتمامات أرضية غير هامة.

عندما كان الرسول بولس في السجن، قضى وقتًا كافيًا لتقييم حياته الخاصة. قبل أن يصبح بولس مسيحيًا، كان فريسيًا له نفوذ وسُلطة وثروة. بعد أن بدأ خدمته من أجل المسيح، تعرض بولس لهجمات متكررة وسجن وجوع بينما كان يسافر من مدينة إلى أخرى.

ومع ذلك، لأن بولس حافظ على تركيزه على المسيح، وجد بهجة منحته منظور سماوي للحياة والأولويات:

لكِنْ مَا كَانَ لِي رِبْحًا، فَهذَا قَدْ حَسِبْتُهُ مِنْ أَجْلِ الْمَسِيحِ خَسَارَةً. بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي، الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ الأَشْيَاءِ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ الْمَسِيحَ، وَأُوجَدَ فِيهِ، وَلَيْسَ لِي بِرِّي الَّذِي مِنَ النَّامُوسِ، بَلِ الَّذِي بِإِيمَانِ الْمَسِيحِ، الْبِرُّ الَّذِي مِنَ اللهِ بِالإِيمَان. (فيلبي 3: 7-9)

اكتشف بولس إن الأشياء التي نعتبرها أصولًا في هذه الحياة غالبًا ما تكون ديونًا لأنها تمنعنا من الاعتماد على الله. ما هو موضع ثقتك؟ هل هو ذكائك أم ضمانك المالي أم شبكة علاقاتك الإجتماعية؟

لن تجلب لنا هذه الأشياء الفرح الذي يفوق الوصف. الإعتماد على قوة المسيح هو فقط الذي يأتينا بالفرح. يجب أن نُقدِّر أهمية علاقتنا بالمسيح وقيمة الفرح الذي وهبه لنا حتى نختبر الفرح الكامل.

صلاة: يا الله.. عندما أقيِّم حياتي أُدرِك أن أولوياتي ليست دائمًا حيث يجب أن تكون. ساعدني لكي أضع علاقتي معك فوق كل شيء آخر، ولكي يظل تركيزي عليك. أصلي في اسم يسوع. آمين.