النصرة على التشاؤم – مايكل يوسف

التشاؤم – مايكل يوسف
أبريل 5, 2019
التحرر من النظرة التشاؤمية – مايكل يوسف
أبريل 7, 2019

النصرة على التشاؤم – مايكل يوسف

“هلم انظروا أعمال الله، فعله المرهب نحو بني آدم.” (مزمور 66: 5).

تحدثنا بالأمس عن الخطوة الأولى للتغلب على التشاؤم وهي أن ندرك هويتنا في المسيح يسوع.

الخطوة الثانية للتغلب على التشاؤم هي أن نتعلم كيف نتعامل مع الفشل والأوقات التي نفقد فيها إيماننا وثقتنا. لكل منا نقاط ضعف تجعلنا نشك ونفقد إيماننا مثلما حدث مع توما تلميذ المسيح.

نقرأ عن أحد نقاط ضعفه في يوحنا 11 حيث يخبرنا الكتاب إنه كان يخشى الاضطهاد المتزايد من قِبل اليهود. فعندما أخبر يسوع تلاميذه أنه سيذهب إلى بيت عنيا لأن لعازر قد مات، قال توما أنهم سيموتون أيضاً (عدد 16)، إلا أن يسوع أعلن لتوما قوته التي لا مثيل لها، تلك القوة التي كان لها سلطان حتى على الموت والتي أقامت لعازر من القبر.

ورجاؤنا يكمن في إدراك وقبول قوة يسوع المانحة للحياة والتي لها سلطان على الخطية والموت. فكيف لنا أن نتشاءم ويسوع لديه قوة لكي يفدي ظروفي وأحوالي؟

والخطوة الأخيرة للتغلب على التشاؤم هي أن نؤمن بقوة يسوع المُقام. اضطرب التلاميذ بعد صلب المسيح وتحيروا ماذا سيحدث بعد ذلك، فاجتمعوا للشركة معاً إلا أن توما لم يكن معهم لأنه لم يكن يتوقع شيئاً.

وعندما أخبره التلاميذ بظهور يسوع المسيح المُقام، رفض أن يؤمن قائلاً: “إن لم أبصر في يديه أثر المسامير وأضع أصبعي في أثر المسامير وأضع يدي في جنبه، لا أؤمن” (يوحنا 20: 25) وقد استجاب المسيح لطلبه وحرره من تشاؤمه للأبد.

صلاة: يا رب، أشكرك لأنك ذكرتني اليوم بأنك قادر أن تفتدي أي موقف. أعلن ثقتي في قوتك وسلطانك أيها المسيح المُقام. في اسم يسوع أصلي. آمين.

Facebook