fbpx
طوبى للمُحتقَرين
يناير 18, 2020
جوهر الناموس
يناير 20, 2020

الهروب من الله

“اِرْحَمْنِي يَا اَللهُ حَسَبَ رَحْمَتِكَ. حَسَبَ كَثْرَةِ رَأْفَتِكَ امْحُ مَعَاصِيَّ” (مزمور 51: 1).

ندم آدم وحواء على خطيتهما، وتأسفا على الإنفصال الذي حدث بينهما وبين الله، لكن لم يكن الأمر مماثلًا مع قايين.

إن قصة قايين وهابيل مألوفة بالنسبة لنا، وكذلك السؤال الجريء الذي طرحه قايين على الله: “أَحَارِسٌ أَنَا لِأَخِي؟” (تكوين 4: 9).

قاد الغضب قايين إلى قتل أخيه. لقد كان غاضبًا لأن الله قَبِل تقدِمة هابيل التي قدمها من حصاده ومِن باكورة غنمه. كانت تقدِمَتَا الأخوين متفقتين مع مهنتيهما: كان قايين يحرث الأرض، وكان هابيل يربّي أغنام. ظاهريا، كان يبدو أن كلٍ منهما كان يقوم بعمل صالح، لكن قايين أراد أن يقترب من الله بشروطه الخاصة.

لا يحدد الكتاب المقدس كيف عرف قايين وهابيل إن الله قد قبل أو رفض تقدمتيهما، لكن من الواضح أنهما كانا يُدركان النتيجة: “نَظَرَ الرَّبُّ إِلَى هَابِيلَ وَقُرْبَانِهِ، وَلكِنْ إِلَى قَايِينَ وَقُرْبَانِهِ لَمْ يَنْظُرْ. فَاغْتَاظَ قَايِينُ جِدًّا وَسَقَطَ وَجْهُهُ” (تكوين 4: 4-5). أصدر الله تحذيرا صارِمًا لقايين قائلًا له أن هناك خطية رابضة في انتظاره، لكن الله قدَّم له أيضًا رحمة، موضحًا أنه لو كان قايين قد فعل الصواب، لَقَبِلَ الله تقدمته. لقد رفض قايين أن ينتبه لتحذير الله. وبدلًا من ذلك، قام بجذب شقيقه الأصغر إلى حقل وقام بضربه حتى الموت.

أنكر قابيل خطيته، وعندما واجهه الله قال قايين إنه لا يعرف شيئًا عن مقتل أخيه. كعقاب لذلك، اضطر قايين إلى مغادرة أرض عدن وأصبح “تائِهًا وَهَارِبًا فِي الأَرْضِ” (تكوين 4: 12).
يهرب كثير من الناس اليوم من الله مثلما فعل قايين، ولكن الهروب من الله لن يخفف من ذنب الخطية. هناك علاج واحد فقط، وهذا العلاج نجده في مواجهتنا لنقاط ضعفِنا. طريقة التعامل مع الخطية والشعور بالذنب هي من خلال الإعتراف والتوبة.

صلاة: يا رب.. لقد هربت منك قبلًا واختبأت منك بسبب خطيتي وشعوري بالذنب. لقد تعبت من العيش بعيدًا عن محبتك وحمايتك. اليوم، أختار أن أستقبل نعمتك وأن أعيش في محبتك. أصلي في اسم يسوع. آمين.