هل أنت عالق في الوحل؟
أغسطس 12, 2020
الصلاة من أجل الجيل القادم
أغسطس 14, 2020

تضحية أب

“فَخْرُ الْبَنِينَ آبَاؤُهُمْ” (أمثال 17: 6).

لعقود من الزمان، تم الاعتراف بسام ريبيرن كواحد من أقوى السياسيين في أمريكا. عندما طلب منه أحد الصحفيين أن يذكر له أهم لحظة في حياته، تذكَّر والده عندما بدأ يتحدث عن اليوم الذي غادر فيه منزله في شرق تكساس. كان عمره 18 عام وكان في طريقه إلى الجامعة. كان والده رجلاً قليل الكلام ولكنه ممتلئ حكمةً.

وقف كلا الرجلين على رصيف محطة القطار ينظران إلى حقيبة سام التي لم تكن أكثر من مجموعة من الملابس مربوطة معًا بحبل. كان من الواضح أن الأسرة لم يكن لديها الكثير من المال، وكان هناك احتياج لوجود سام في المنزل، لكن والده كان يعلم أن الفرص التي تنتظر ابنه كانت كثيرة ولن يحظى بها إذا لم يسمح له بالمغادرة.

مع وصول القطار واستعداد سام للصعود على متنه، وضع والده يده في عُمق جيبه وأخرج قبضة مليئة بالدولارات ووضعها في يد سام. كان المبلغ خمسة وعشرون دولارًا.

قال سام فيما بعد: “الله وحده يعلم كيف ادخر أبي هذا المبلغ من المال. لم يحدث أن كان لدينا أبدًا مبالغ مالية إضافية، لقد كان بالكاد يكسب ما يكفي لمعيشتنا. لقد تألمت جدًا لذلك، وكثيرًا ما تساءلت عمّا فعل بدون هذا المبلغ، وعن التضحيات التي قدمها هو وأمي حتى أتمكن من الذهاب إلى الجامعة.”

للآباء تأثير كبير على حياة أطفالهم. آمن دائمًا بأطفالك، وساعدهم على فهم تكلفة التضحية وكيف يتم تقديمها كعمل من أعمال الحب، وأعظمها هي تضحية الله من أجلنا من خلال هبة ابنه.

صلاة: ساعدني يا أبي لكي أكون شخصًا يعكس محبتك وتضحيتك للآخرين، وخاصة لمن هم في عائلتي. أصلي في اسم يسوع. آمين.