لا تُطفيء الروح
مارس 10, 2021
اِفعل مشيئة الله
مارس 12, 2021

سراجٌ وسيفٌ

“خَبَأْتُ كَلاَمَكَ فِي قَلْبِي لِكَيْلاَ أُخْطِئَ إِلَيْكَ” (مزمور 119: 11)

عندما نستخدم كلمة الله كسراج لأقدامنا وكسيف ضد الخطية، تزداد قدرتنا على التلذذ بحضور الله.

قال البروتستانتي جون أوين ذات مرة: “اقتِل الخطية وإلا فإن الخطية ستقتلك”، وهذا حقيقي، لأننا إذا لم نكن في صراعٍ مع الخطية، سنكون في ركود روحي. إذن، كيف نقتل الخطية؟ الجواب ليس فقط في كلمة الله؛ بل هو كلمة الله. وصف بولس سلاح الله في رسالة أفسس بما فيه هذا السلاح الهجومي قائلًا: “سيف الروح الذي هو كلمة الله” (أفسس 6: 17). عندما تجعل كلمة الله في فمك وفي قلبك، يكون لديك سلاح جاهز لمهاجمة الخطية وتنجح في سعيك إلى البِر.

لكن كلمة الله ليست مجرد سلاح نستخدمه ضد طبيعتنا الخاطئة وتجارب الشيطان والعالم، بل هي أيضًا راحتنا، ونورنا في الظلام. قد نعثر أو نفشل، لكن الإنجيل يُعلن أننا منتصرون. تُثَبِّت كلمة الله سلامنا مع الله بالإيمان بالمسيح الذي هو برُّنا (اقرأ 1كورنثوس 1: 30). لسنا بعد تحت الناموس، بل تحت النعمة – لم نعد أعداء لله، بل أبناء له – لذا يمكننا أن نتلذذ في محضر أبينا السماوي ونثق بأنه سيُكمل العمل الصالح الذي بدأه فينا (اقرأ فيلبي 1: 6).

صلاة: أشكرك يا أبي لأنك جعلتني ابنًا لك ولأنك سلَّحتني بحقك. ساعدني لكي أضع كلمتك أمامي لتُنير طريقي وتحرس قلبي. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.