fbpx
إعادة بناء مدننا
مايو 22, 2020
الله يدعونا للقيادة
مايو 24, 2020

صلاة نحميا العظيمة

“لِتَكُنْ أُذْنُكَ مُصْغِيَةً إِلَى صَلاَةِ عَبْدِكَ وَصَلاَةِ عَبِيدِكَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ مَخَافَةَ اسْمِكَ” (نحميا 1: 11).

عندما تقرأ صلاة نحميا التي تبعت الأخبار الكئيبة عن ضعف وعار أورشليم، يمكنك أن ترى كيف كان قلبه مُحطمًا. لم تكن الأسوار المنهدمة هي السبب، ولا الأبواب المحروقة، ولا حتى الهيكل المقفر، شيء واحد فقط هو الذي أصاب نحميا في القلب: أن اسم الله كان في عار؛ لم يسخر الوثنيون من شعب الله فحسب، بل سخروا من الله ذاته.

اختبر نحميا عذابًا شديدًا بسبب تعرُّض إسم يهوه للسخرية من قِبل الوثنيين، فجثا على ركبتيه وصلَّى صلاته المكونة من ثلاثة أجزاء في نحميا 1:

أولاً، بدأ صلاته بالشكر (نحميا 1: 5). عندما نصلي، يجب أن نعترف أننا نقف أمام إله رائع يستحق أعمق توقيرنا واحترامنا. بفضل يسوع، نستطيع أن نأتي إليه بجرأة، ولكن ليس بكبرياء. إذا أردنا أن يسمع الله صلواتنا، فيجب أن نقترب منه بالصلاة بإتضاع. لن تكون صلواتنا قوية إلا عندما نتعلم أن نشكره ونعترف بإتكالنا الكامل عليه.

ثانياً، ثابر في الصلاة (نحميا 1: 1، 1: 4، 2: 1). كان نحميا جندي محارب صلاة – فقد كان يصلي ويصوم ويبكي ويطلب مشيئة الله طوال أربعة أشهر منذ أن تلقَّى أخبار أورشليم. لماذا حدث ذلك؟ هل كان الله مترددًا في أن يبارك نحميا؟ لا، فالله يشتاق دائمًا لأن يباركنا، ولكن الوسيلة التي اختارها لتوزيع بركاته هي من خلال قوة الصلاة. من خلال الصلاة، يستطيع الله أن يصنع معجزات فينا وبنا، لكن يجب أن نكون مستعدين لفعل ما يريده منا بالطريقة التي يريدها. لذلك بينما كان نحميا يُثابر في الصلاة، كان الله يُعِده للمعركة.

ثالثًا، من خلال الصلاة، أعدَّ نحميا نفسه للقيام بكل ما يطلبه منه الله (نحميا 1: 11). في الصلاة، عَرَّف نحميا نفسه على أنه خادم الله المتواضع، وطلب من الله أن يمنحه النجاح كخادم له في عمله. كما ترون، ليست الصلاة عذراً لعدم القيام بأي شيء، فالصلاة لا تعفينا من مسئولية العمل. عندما نصلي، نُعد أنفسنا للعمل. يجب أن نكون مستعدين للخضوع والتضحية والخدمة.

فهم نحميا المعادلة البسيطة: فرد + صلاة = قوة عظيمة. فرد واحد بالإضافة إلى الله هو الأغلبية في أي حالة. هل أنت مستعد لرؤية قوة الله تعمل فيك ومن خلالك؟ احترس إذًا! فبينما تصلي، قوة عظيمة تأتي.

صلاة: أشكرك يارب على مثال صلاة نحميا. هأنذا أتضع أمامك، متذكرًا أن كل ما لدي هو منك. أعطني التواضع والشكر لأستجيب لدعوتك بأن أقول “هأنذا أرسلني!”. أصلي في اسم يسوع. آمين.