طلب مشيئة الله
نوفمبر 28, 2021
الصلاة غير المستجابه
نوفمبر 30, 2021

صَلِّ بالكلمة

“نَزَلْتُ إِلَى أَسَافِلِ الْجِبَالِ. مَغَالِيقُ الأَرْضِ عَلَيَّ إِلَى الأَبَدِ. ثُمَّ أَصْعَدْتَ مِنَ الْوَهْدَةِ حَيَاتِي أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي”   (يونان 2: 6).

اقرأ يونان 2: 1-6.

نلتقي في سفر يونان برجل عادي من زمن الكتاب المقدس، رجل عجوز يُدعى يونان. لقد كان بالكاد بطلًا من أبطال الكتاب المقدس، ولكنه، في الواقع، كان يميل أكثر إلى كونه بطلًا مُزيَّفًا.

عندما أمره الله بالذهاب إلى نينوى، اتجه يونان في اتجاه آخر بأسرع ما أمكنه، وعند وصوله إلى مدينة يافا الساحلية، ركب يونان سفينة متجهة إلى ترشيش، لكنه لم يصل إلى وجهته، وانتهى به الأمر في مكان لم يتوقَّع أبدًا أن يكون فيه، وهو بطن سمكة كبيرة.

هل كان هناك نبي أكثر ترددًا وعصيانًا في الكتاب المقدس من يونان؟ لكن شيئًا خاصًا حدث ليونان عندما كان في بطن الحوت، وهو أنه أصبح في علاقة حقيقية مع الله وصَلَّى بكل ما به من قوة.

إذا كنت تمر بعاصفةٍ ما في حياتك، أو وجدت نفسك في بطن وحشٍ، أو تتألَّم بسبب خطأ فعلته أو لم تفعله، فإن صلاة يونان تُناسبك تمامًا.

من المهم أن تلاحظ شيئًا في صلاة يونان: لقد صلَّى يونان إلى الله من داخل قبره المائي بكلمات الكتاب المقدس، فقد ظل يذكر في صلاته مرارًا وتكرارًا وعود الله كما جاءت في جميع أسفار العهد القديم، وخاصة في سفر المزامير.

لم يعرف يونان كيف سينقذه الله أو متى سينقذه أو حتى إن كان الله سيخرجه حياً، لكنه وثق في أن الله سوف يختار أن ينقذه من بطن الحوت.

عندما تكون في بطن وَحْشٍ ولا تعرف كيف تُصلِّي، صَلِّ بكلمات الكتاب المقدس، صَلِّ بوعود الله قائلًا: “يا رب، لقد وعدتني بأنه يمكنني أن أُلقي عليك كل همومي لأنك تهتم بي. لقد وعدت بأنك ستحمل أحزاني. لقد قلتَ لي ألا أخاف لأنك معي”.

إن صلاة يونان مُناسبة لنا جميعًا عندما نمر بتجارب عاصِفة، ولا يهم إن كانت أفعالنا هي التي تسببت في العاصفة أو إن كنَّا ضحايا أبرياء. تُعَد صلاة يونان تذكيرًا قويًا بأنه حتى لو تركنا نحن الله، فهو لن يتركنا أبدًا.

صلاة: أشكرك يا رب من أجل محبتك الثابتة وغفرانك. أستطيع، بفضل نعمتك ورحمتك، أن أواجه أي عاصفة في حياتي واثِقًا أنك معي. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.