fbpx
حقيقة تتصارع معها
يونيو 21, 2020
اهزم عمالقة حياتك
يونيو 23, 2020

كيف نتجاوب مع ما يحدث

أَمَّا أَنَا فَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّ وَلِيِّي حَيٌّ، وَالآخِرَ عَلَى الأَرْضِ يَقُومُ” (أيوب 19: 25).

إذا تابعت الأخبار، سترى أحداثًا كارثية تحدث حول العالم، فكيف تتفاعل مع هذه الأحداث؟

البعض غير مبال، يرون الخطية والمعاناة حول العالم، ولا يشعرون بشيء – طالما أن شيئًا لا يمسهم. يستطيعون الحفاظ على مسافة عاطفية، وعزل أنفسهم عن هذا الجانب من الإنكسار من العالم. ويعتقد البعض الآخر أن الأحداث تشير إلى أن العالم يقترب من نهايته، فيبدأون في التخطيط لبقائهم الشخصي عن طريق تخزين الطعام والذهب والفضة.

ترى مجموعة ثالثة أن العالم يبدو وكأنه خارج عن السيطرة وأن الطبيعة تئن قبل فدائها النهائي، لكنهم يُدركون أن العالم تحت سيطرة الله السيادية.

تختار هذه  المجموعة أن تخدم وتعطي وتضحي بغض النظر عن الظروف، واثقين في سيادة الله. تأخذ هذه المجموعة أخبار العالم وتنظر إليها من منظور إلهي، وتتذكر رجاء السماء الذي لنا في المسيح يسوع وتقول مع بولس، “لأَنَّ لِيَ الْحَيَاةَ هِيَ الْمَسِيحُ وَالْمَوْتُ هُوَ رِبْحٌ”. (فيلبي 1: 21).

صلاة: ساعدني يا  أبي لكي يكون لي منظور إلهي للأحداث التي أسمع عنها في الأخبار والتي أراها تحدث من حولي. ساعدني لكي أتذكر أنه بغض النظر عما يحدث، أنت مسيطر. أصلي في اسم يسوع. آمين.