الذبيحة
أبريل 4, 2021
سفر التثنية
أبريل 5, 2021

لا تتقَيَّد بالناموس

فَإِنَّ الْخَطِيَّةَ لَنْ تَسُودَكُمْ، لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ تَحْتَ النَّامُوسِ بَلْ تَحْتَ النِّعْمَةِ” (رومية 6: 14).

هل تزعجك خطيتك بشكلٍ دائمٍ؟ هل سبق لك أن وضعت لنفسك قوانين تشعر أن عليك اتباعها لكي تكون “صالحًا”؟ عندما نسعى جاهدين لنكون مقبولين لدى الله، فإننا نحرم أنفسنا من الحرية التي ربحها المسيح من أجلنا، ونحرم أنفسنا من إنجيل النعمة الحقيقي؛ إذ نُقيِّد أنفسنا بالناموس، ونعطي لقوانيننا أهمية أعلى من وصايا الله، سواء كانت هذه القوانين تتضمن إرشادات أخلاقية، أو آداب عبادة، أو شروطًا إضافية للخلاص.

حتى وإن كانت النية حسنة وراء تلك القوانين التي صنعها الإنسان، فهي في مرتبة أدنى من وصايا الله، وعندما نتبع تفكيرنا البشري الخاطئ بدلاً من طرق الله الكاملة، سنجد أنفسنا متجهين نحو عدم الرضا.

لا يمكننا أبدًا أن نحيا وفق معاييرنا القاسية، وفي كل مرة نحاول أن نفعل ذلك نفشل، مما يجعلنا نفقد جزءًا من فرحنا. تمنحنا نعمة الله منفردة سلام الخلاص – وليس نعمة الله مُضافًا إليها حضورنا الكنيسة أو أنشطتنا الخيرية أو مكانتنا الإجتماعية، أو عائلتنا أو أصدقائنا.
لقد أنجز يسوع كل شيء على الصليب؛ “لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. لَيْسَ مِنْ أَعْمَال كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ” (أفسس 2: 8-9).

هل تسبَبَت طريقة تفكيرك الناموسية في تحويل تركيزك من نعمة الله إلى طقوس وقوانين من صنع الإنسان؟

صلاة: أُدرِك يا أبي مدى سهولة الوقوع في فخ التقيُّد بالناموس، وأشكرك من أجل نعمتك. ساعدني لكي أكون يقظًا حتى لا أتقيَّد بالناموس في حياتي، ولكي أدعك تُقدسني من الداخل إلى الخارج بدلاً من محاولة تغيير نفسي من الخارج فقط. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.