رجاء في المسيح
مايو 22, 2021
معونة الروح
مايو 24, 2021

“لماذا يغفر الله لي؟”

إن نعمة الله التي لا تنضب هي أكثر جوانب الحياة المسيحية بهجة. عندما روى يسوع مَثَل الابن الضال، لم يكن أحد قد سمع بمثل هذه القصة من قبل، وفكرة أن البشر يمكنهم أن يعودوا ببساطة إلى ديارهم ويُغفَر لهم كانت غير واردة! الله هو أبونا المحب الذي يقبَل الضال والخطاة غير المستحقين. إنه يحبنا رغم أننا قد أهنناه، ويغفر لنا على الرغم من أننا أهدرنا بركاته، لأن هذه هي طبيعة الله.

غفران الله هو تعبير عن طبيعته؛ فهو يقدم محبة تفوق جدًا ما نستحقه – وهذه النعمة تحققت بموت يسوع المسيح وقيامته. لو لم يكن يسوع قد اختار الموت طائِعًا في بستان جثسيماني، لما كانت هناك نعمة لك ولي، وكنا سنموت في خطايانا.

لا يوجد عمق للخطية لا تستطيع مغفرة الله أن تصل إليه، لكن نعمته لن تستمر إلى الأبد، لذا بينما لا تزال النعمة تُمنَح لنا مجانًا وبوفرة، دعونا نقبلها بشكرٍ وامتنان. دعونا نفرح ونستمتع بها ونشكر الله من أجلها، ودعونا ألا نتعامل معها أبدًا كأمر مُسلَّم به.