الإيمان العامل
أغسطس 11, 2020
تضحية أب
أغسطس 13, 2020

هل أنت عالق في الوحل؟

الْيَوْمَ، إِنْ سَمِعْتُمْ صَوْتَهُ فَلاَ تُقَسُّوا قُلُوبَكُمْ” (عبرانيين 4: 7).

كان هناك مزارع قديم دائمًا ما يصف تجربة إيمانه المسيحي بقوله “أنا لا أحرز تقدماً، لكنني واقف على أساس متين”.

في أحد أيام الربيع، بينما كان يسحب بعض جذوع الأشجار، غرست عجلات عربته تمامًا في الوحل. حاول كثيرًا إخراجها من الوحل لكنه لم يستطع. ولما يأس، جلس على أعلى جذوع الأشجار.

رآه أحد جيرانه فقال له: “أرى أنك لا تحرز تقدمًا كبيرًا، ولكن لا بد وأنك تشعر بالرضا لأنك جالس على أساس متين”.

هل اختبارك مثل اختباره؟ قد يكون خلاصك أكيد، لكنك قد تكون “عالقًا” وغير مثمرٍ. قد تكون ابن لله، لكن هل يسير إيمانك المسيحي مثل العجلات العالقة في الوحل؟ أنت تعرف الله وجعلته جزءًا من حياتك، لكن هل تنمو في علاقتك الشخصية معه؟

ينجح الشيطان بقوة في منعك من النمو في الإيمان، ومن أن تكون مثمرًا في إيمانك، ومن فهم وتطبيق كلمة الله في حياتك اليومية.

يريد الشيطان أن يكون تركيزك على مشاكلك وألمك وقلقك. هدفه هو منع تأثير كلمة الله على حياتك. “لأَنَّ كَلِمَةَ اللهِ حَيَّةٌ وَفَعَّالَةٌ وَأَمْضَى مِنْ كُلِّ سَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ، وَخَارِقَةٌ إِلَى مَفْرَقِ النَّفْسِ وَالرُّوحِ وَالْمَفَاصِلِ وَالْمِخَاخِ، وَمُمَيِّزَةٌ أَفْكَارَ الْقَلْبِ وَنِيَّاتِهِ” (عبرانيين 4: 12).

يعرف الشيطان أن كلمة الله لها القدرة على تغيير حياة الناس، والحكم على الخطية وإدانتها، والتشجيع والتقوية، والرفع والتأييد، والغفران والرد، وانتاج الثمر، وفوق كل شي، على تحقيق قصد الله. عندما تكون كلمة الله جزءًا مهمًا من حياتك، يفشل الشيطان في مهمته ضدك.

صلاة: ساعدني يا أبي لكي أعطي لكلمتك الأولوية في حياتي. أريد أن أكون مثمرًا، وأعلم أن هذا لن يحدث إلا إذا ثبتت فيك. أصلي في اسم يسوع. آمين.