شركة الروح
فبراير 20, 2021
الإصغاء للروح
فبراير 22, 2021

إله رائع

“فخرجَ يَسوعُ وهو عالِمٌ بكُلِّ ما يأتي علَيهِ، وقالَ لهُمْ: مَنْ تطلُبونَ؟ أجابوهُ: يَسوعَ النّاصِريَّ. قالَ لهُمْ يَسوعُ: أنا هو. وكانَ يَهوذا مُسَلِّمُهُ أيضًا واقِفًا معهُمْ. فلَمّا قالَ لهُمْ: إنّي أنا هو، رَجَعوا إلَى الوَراءِ وسَقَطوا علَى الأرضِ.” يوحنا 18: 4-6
عندما عاش يوحنا مع يسوع وتحدث معه كواحد من التلاميذ الإثنا عشر، لم يكن يدرك بالتمام هويته أو صفاته ولكنه رأى في سفر الرؤيا يسوع ممجداً ومتعظماً ومتجلياً. هكذا يجب أن نراه نحن أيضاً.
فعندما رأى يوحنا الرب يسوع مُمجداً، لم يكن بوسعه أن يحتضنه أو يسند رأسه على صدره كما كان يفعل في العلية ولكنه امتلأ دهشة وانبهاراً ووقع على وجهه كميت. لقد أدرك أنه خاطئ وغير مستحق أن يتواجد في محضر يسوع. كتب يوحنا في رؤيا 1: 17 “فلَمّا رأيتُهُ سقَطتُ عِندَ رِجلَيهِ كمَيِّتٍ”.
لقد أظهر يوحنا مهابة وإجلال عندما تواجد في محضر يسوع وهذا ما يجب أن نظهره نحن أيضاً. فما أكثر المسيحيين الذين يرون يسوع مجرد رفيق أو صديق وما أكثر الذين يستخدمون كلمة رائع ليصفوا أموراً عادية فيقولوا “هذا الطعام رائع!” أحبائي، دعونا نختبر المعنى الحقيقي لروعة وعظمة يسوع حتى أن أرجلنا لا تقوى على الوقوف في محضره.
لا شيء ولا شخص يستحق أن نطلق عليه رائع سوى الله القدوس، الله الآب والابن والروح القدس. فلا يوجد من يشبهه أو يساويه.
صلاة: أيها الآب السماوي، أنت وحدك الرائع المهوب ومحبتك لي عجيبة لا استطيع فهم عمقها. ساعدني حتى أكرمك الإكرام الذي تستحقه وارحمني. أشكرك من أجل نعمتك لي. أصلي في اسم يسوع. آمين.