الإله الذي يُشّجِّعْنا
مايو 6, 2021
السلام الإلهي
مايو 8, 2021

اغلِب خوفك

“بِسَلاَمَةٍ أَضْطَجعُ بَلْ أَيْضًا أَنَامُ، لأَنَّكَ أَنْتَ يَا رَبُّ مُنْفَرِدًا فِي طُمَأْنِينَةٍ تُسَكِّنُنِي” (مزمور 4: 8).

ماذا تفعل عندما تشعر بالخوف؟ هل تركض وتختبئ وتختلي بنفسك؟ هل تحاول تشتيت انتباهك عن الخوف بالأنشطة؟ إن الاستجابة الصحيحة للخوف ليست الاستسلام له أو تجاهله، بل التغلُّب عليه بالإيمان بالله والطاعة المُطلَقَة لكلمته. يقول لنا الكتاب المقدس “مُبَارَكٌ الرَّجُلُ الَّذِي يَتَّكِلُ عَلَى الرَّبِّ، وَكَانَ الرَّبُّ مُتَّكَلَهُ، فَإِنَّهُ يَكُونُ كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عَلَى مِيَاهٍ، وَعَلَى نَهْرٍ تَمُدُّ أُصُولَهَا، وَلاَ تَرَى إِذَا جَاءَ الْحَرُّ، وَيَكُونُ وَرَقُهَا أَخْضَرَ، وَفِي سَنَةِ الْقَحْطِ لاَ تَخَافُ، وَلاَ تَكُفُّ عَنِ الإِثْمَارِ” (إرميا 17: 7-8).

يُرجِع الكثيرون سبب مخاوفهم إلى فقدان السيطرة؛ فنحن نشعر بالخوف إذا حدث تذبذُب في البورصة، أو فشلنا في اصلاح علاقاتنا أو صحتنا أو وظائفنا. وماذا نفعل إذن؟ نحاول جاهدين أن نُسيطر على الوضع، ونعمل لساعات أطول لتجميع الثروة، بحثًا عن الأمان المالي. نحن نتسبب في وجود غيرة غير صحيَّة في علاقاتنا، ونحاول تجربة كل صيحة جديدة في عالم الصحة للحفاظ على شبابنا، لكن كل هذه الطُرُق لا تجلب لنا الرضا أو السلام.

عندما ندرك أن الله الذي خلقنا وفدانا لا يزال يعمل في حياتنا اليوم، يمكننا أن نجد الراحة فيه بالرغم من اشتداد العواصف. قال لنا يسوع: “سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي الْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا. لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ وَلاَ تَرْهَبْ” (يوحنا 14: 27).

عندما نُدرِك أن الله هو المُتحكِّم في حياتنا، ونُسلِّم له ظروفنا، سوف نشعر بالأمان. “لِذلِكَ هكَذَا يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُؤَسِّسُ فِي صِهْيَوْنَ حَجَرًا، حَجَرَ امْتِحَانٍ، حَجَرَ زَاوِيَةٍ كَرِيمًا، أَسَاسًا مُؤَسَّسًا: مَنْ آمَنَ لاَ يَهْرُبُ” (إشعياء 28: 16).

صلاة: ساعدني يا رب لكي أغلب خوفي بالإيمان بك وبطاعة كلمتك، وساعدني لكي أتذكَّر أنني أستطيع أن أجد راحتي فيك لأنك أنت المُسيطر. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.