ليس لدينا وقت لنُضيّعه
ديسمبر 1, 2022
أهمية الحق
ديسمبر 3, 2022

الحق المطلق

“طُرُقَكَ يَا رَبُّ عَرِّفْنِي. سُبُلَكَ عَلِّمْنِي. دَرِّبْنِي فِي حَقِّكَ وَعَلِّمْنِي، لأَنَّكَ أَنْتَ إِلهُ خَلاَصِي. إِيَّاكَ انْتَظَرْتُ الْيَوْمَ كُلَّهُ” (مزمور 25: 4-5)

الحق موضوعي وليس ذاتي. الحق مُطلق وليس مقياس مُتدرِّج. الحق لا يتم تعديله ليكون أكثر جاذبية للمؤمنين الجدد. الحق لا يسعى إلى أن يكون لائقًا للسياسية لأنه يرفض إخبار الناس بأنهم آمنون بتصديقهم لأكاذيب. الحق لا يساير العصر. كمؤمن، ليس عليك أن تجعل الحق أسهل أو أكثر جاذبية، بل عليك أن تحب الناس بأن تظل أمينًا للحق، وسيهتم الروح القدس بالبقية، جاذبًا الناس إلى ملكوت الله

الحق المطلق الذي لا يقبل المساومة هو أن يسوع هو رجاؤنا الأبدي. لا توجد طرق كثيرة مؤدية إلى الله، بل هناك طريق واحد فقط، وهو يسوع المسيح، ابن الله الذي مات من أجلنا. قال لنا يسوع نفسه في يوحنا 14: 6: “أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي”. هذا الحق قاطع وحتمي ولا لبس فيه

هل جعلك أحدهم تشعر بأنك غير مُتسامح أو غير مُحِب بسبب تمسُّكك بهذا الحق؟ إذا كنت تناضل من أجل الإيمان، بإخبارك الآخرين عن الحق النقي الذي يحتاجونه، فقد تواجه النقد

ما الذي تريد أن تتحمُّله في سبيل مشاركتك الحق مع الآخرين في مكان عملك، أو مسكنك؟  هل سبق لك أن تعرَّضتَ للرفض عند محاولتك مشاركة الحق مع أحدهم؟

صلاة: أُصلِّي يا أبي لكي تمنحني القدرة على فهم الحق والدفاع عنه. امنحني التمييز والحكمة لأحيا وفق حقك في هذا العالم. أُصلِّي في اسم يسوع، آمين