هو أبانا
أغسطس 31, 2020
حق لا تهاوُن فيه
سبتمبر 2, 2020

بركات البنوَّة

“لأَنَّكُمْ جَمِيعًا أَبْنَاءُ اللهِ بِالإِيمَانِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ” (غلاطية 3: 26).

هناك أربعة أمور يجب مراعاتها عند التفكير في دعوة الله “أبانا”.

أولاً، أن يكون الله أبينا فهذا يعني نهاية كل خوف. الأديان الأخرى ترتعب من آلهتها، أما نحن فلا نخاف من إلهنا لأنه جعلنا أبناء وبنات له.

ثانيًا، يمنحنا الله الرجاء والثقة التي نحتاجها لإبعاد عدم اليقين عن حياتنا. لنا في الله خلاص وحماية وسلام وفرح لا يوصف – حتى في الأوقات الصعبة.

ثالثًا، عندما يكون الله أبينا، يكون لدينا صديق. قد ترفضنا عائلاتنا، وقد يتخلّى عنا الأصدقاء، لكن أبينا السماوي لن يتركنا أبدا. قال يسوع: “اَلَّذِي عِنْدَهُ وَصَايَايَ وَيَحْفَظُهَا فَهُوَ الَّذِي يُحِبُّنِي، وَالَّذِي يُحِبُّنِي يُحِبُّهُ أَبِي، وَأَنَا أُحِبُّهُ، وَأُظْهِرُ لَهُ ذَاتِي” (يوحنا 14: 21).

أخيرًا، عندما يكون الله أبينا، فإنه يسدد كل احتياجاتنا. كل موارد السماء تكون متاحة لأولاد الله، لكن المشكلة هي أن افتقارنا إلى الإيمان وعدم شكرنا غالبًا ما يعوق هذه البركات.

صلاة: أبي، أشكرك على كل ما لدي لأنني ابنك. أشكرك لأنني أستطيع أن أدعوك أبي. أصلي في اسم يسوع. آمين.