fbpx
إبدأ بالتسبيح
مايو 30, 2020
أنت مدعو للقيادة
يونيو 1, 2020

تطهير الإعتراف

“لأَنِّي أَصْفَحُ عَنْ إِثْمِهِمْ، وَلاَ أَذْكُرُ خَطِيَّتَهُمْ بَعْدُ” (ارميا 31: 34)

في نحميا 9 نجد أطول صلاة مسجلة في الكتاب المقدس. إنها صلاة اعتراف وتكريس.

الإعتراف هو فعل تطهيري. بدأ الشعب صلاته بالإعتراف بخطيته وبعبادة الله وتوقيره. لقد جاءوا أمامه بالصوم وهم يرتدون المسوح وتراب الأرض على رؤوسهم كرمز لإتضاعهم. أتوا بصدق لأن شعب إسرائيل أدرك أنه من المستحيل الحصول على غفران الله بدون اعتراف صادق وتوبة.

لا يمكننا أن ننال الخلاص حتى نعترف ونقرّ بيأسنا وضياعنا بعيدًا عن يسوع المسيح. يجب أن تعترف قائلًا: “يارب أنت رجائي الوحيد. أنت من دفع ثمن خطيتي على الصليب. أنت الوحيد الذي يمكنه مساعدتي في مواجهة الأبدية.” القلب المتضع والتائب هو فقط الذي يمكنه أن ينال الخلاص الذي يقدمه يسوع، والروح المنكسرة فقط هي التي يمكنها أن تنال قوة من الرب.

عندما تصلي يمكنك اتباع مثال نحميا في الصلاة المذكورة في نحميا 9 :

1. اعترف بمسئوليتك عن الخطية.
2. اعترف بعدالة الله.
3. اطلب غفران الله في اسم يسوع.
4. تمسك بوعود الله بالغفران.

إن الخطية التي لا نعترف بها تلاحقنا وتحرمنا من النوم، وتسلبنا علاقتنا بالله. إذا كنت تتخبط تحت وطأة الشعور بالذنب والخطية في الوقت الحالي، فأنا أشجعك أن تلجأ إلى الرب، وتعترف له بخطاياك، وتتوب لتنال تطهير النعمة والغفران. لا يحجب الله أبداً غفرانه عن أولئك الذين يطلبونه بصدق، فقد وعدنا مرارًا وتكرارًا بأنه “إِنِ اعْتَرَفْنَا بِخَطَايَانَا فَهُوَ أَمِينٌ وَعَادِلٌ، حَتَّى يَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَيُطَهِّرَنَا مِنْ كُلِّ إِثْمٍ” (1يوحنا 1: 9). (إقرأ أيضًا إرميا 31: 34، مزمور 103: 11-12، وإشعياء 1: 18).

لذا اجثو على ركبتيك وصلي صلاة الإعتراف والتوبة، ثم اقبل حرية غفرانه وتعهد بالعيش بجرأة وثقة وفرح من أجله.

صلاة: أشكرك أبي من أجل نعمتك المُدهشة. سامحني على الأوقات التي ابتعدت فيها عنك في كبريائي، متناسيًا أني الطين وأنك الخزاف. طهرني حسب مشيئتك. أصلي في اسم يسوع. آمين.