fbpx

تغلَّب على الشعور بعدم الأمان

حياة الصلاة
ديسمبر 11, 2019
كن مستعدًا لمجيئه
ديسمبر 13, 2019

تغلَّب على الشعور بعدم الأمان

“قَدْ كَلَّمْتُكُمْ بِهذَا لِيَكُونَ لَكُمْ فِيَّ سَلاَمٌ. فِي الْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ، وَلكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ الْعَالَمَ”. (يوحنا 16: 33).

هل يقف الخوف حاجزًا في طريق إنجازك أشياء عظيمة من أجل لله؟ هل تصلي من أجل فرص لمشاركة الآخرين بالمسيح وعندما يحين الوقت، تخاف جدًا من التحدث معهم؟ جميعنا قد اختبرنا الخوف والشكوك.

نرى في رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس أنه حتى هذا الشاب الذي كان يتدرب على يد بولس كان يصارع مع الشعور بعدم الأمان الشخصي. يُشجِّع بولس تيموثاوس قائلًا: لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ (الخوف)، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَالْمَحَبَّةِ وَالنُّصْحِ. فَلاَ تَخْجَلْ بِشَهَادَةِ رَبِّنَا، وَلاَ بِي أَنَا أَسِيرَهُ، بَلِ اشْتَرِكْ فِي احْتِمَالِ الْمَشَقَّاتِ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ بِحَسَبِ قُوَّةِ اللهِ” (2 تيموثاوس 1: 7-8).

واجه المسيحيون في أيام بولس مصاعب واضطهادات، والأمر اليوم لا يختلف عن ذلك. فالآن، في كل انحاء العالم، يُخاطر المسيحيون بكل شيء للمشاركة بالإنجيل. وعلى الرغم من أنك ربما لم تُواجه أبدًا عقوبة السجن بسبب إيمانك، إلا أنك بلا شك تواجه صعوبات أخرى في خدمتك للآخرين: ردود عدائية أو سخرية أو رفض. قد تخشى قول الشيء الخطأ أو قد تشعر بعدم الأمان عند الإقتراب من موضوع الإيمان – غير عالمٍ من أين تبدأ.

لكن متى دعانا الله لإرسالية سيُجهزنا ويُعدنا للقيام بعمله، ونحن جميعًا مدعوون لكي نكون شهودًا للمسيح. مهما كانت ظروفنا أو مخاوفنا، يستطيع الله أن يتغلب عليها إذا سمحنا لروحه بالعمل من خلالنا.

صلاة: أشكرك يارب لأنك أعطيتني روح القوة والمحبة وضبط النفس. ساعدني لكي أسمح لروحك بالعمل فيَّ للتغلب على أي مخاوف قد تعوقني عن أن أكون شاهدًا لك. أصلي في اسم يسوع. آمين.