عواقب الأفكار
نوفمبر 13, 2019
مَسكَننا المؤقت
نوفمبر 15, 2019

توقيت الله

“صَنَعَ الْكُلَّ حَسَنًا فِي وَقْتِهِ، وَأَيْضًا جَعَلَ الأَبَدِيَّةَ فِي قَلْبِهِمِ، الَّتِي بِلاَهَا لاَ يُدْرِكُ الإِنْسَانُ الْعَمَلَ الَّذِي يَعْمَلُهُ اللهُ مِنَ الْبِدَايَةِ إِلَى النِّهَايَةِ.” (جامعة 3: 11)

إذ نختار أن نضع إيماننا الكامل وثقتنا في الله، يجب أن نتخلى عن سيطرتنا على الخطط التي وضعناها لحياتنا.
على الرغم من أننا نثق في الله، فإن أفعالنا تقول عكس ذلك عندما نزداد خوفًا ألا تكون الحياة بالشكل الذي نرجوه. عندما نُكرٍّس حياتنا لله، نتعلم هذه الحقيقة سريعًا: أن خططنا وتوقيتنا لا يتفقان دائمًا مع خطط الله وتوقيته. ومع ذلك، فإننا للأسف نصارع لكي نفهم أن طرقه وخططه وتوقيته أفضل من طرقنا وخططنا وتوقيتنا.

نُخطيء خطأً كبيرًا عندما نحاول أن نسبق خطة الله، فنحن لا نقلل من قدر إيماننا به فحسب، بل نتحدى أيضًا فكرَة أنه بالفعل يعرف الأفضل. بسبب غطرستنا وكبريائنا، نفترض أننا نعرف أفضل من الله.

في نفس الوقت، نحن نعيش في خوف من أن ما نرغب فيه بشدة معتقدين أنه الأفضل لنا، وما نراه ضروريًا لحياتنا، لن يحدُث. لكن لكي نسير دون خوف في حياتنا مع الله، يجب علينا أن نتعايش مع حقيقة أن الله يعرف ما هو الأفضل لنا ومتى يكون الأفضل لنا. نحن لسنا فئران في متاهة كونية، مُراقَبون من إله يستمتع برؤية عجزنا.

الله لديه خطة لحياتنا، وعندما نطلبه سيكشفها لنا. نحن محبوبون من آب سماوي يُسر برؤيتنا ننمو إلى المِلء الذي خلقنا لكي نكون عليه.

الإيمان هو تُرسُنا، وتُرسُنا يقول: “نحن نؤمن بكلمة الله ونثق به. نعلم أنه يعرف ما هو الأفضل لحياتنا.”

صلاة: يا رب، أعترف بكبريائي عندما أظن أنني أعلم ما أحتاجه أفضل منك. أُسلِّمك خططي وأحلامي لتفعل بها ما تشاء. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook