طوبى للجياع روحيًا
يناير 14, 2020
طوبى لمن قلبه كاملًا
يناير 16, 2020

طوبى لصانعي الرحمة

“طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ، لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ” (متى 5: 7).

لم يعُد من الطبيعي اليوم أن تُمارَس الرحمة مثلما كان الأمر منذ ألفي عام عندما تفوَّه يسوع بهذه الكلمات الرائعة. كانت الرحمة في المجتمع الروماني تشير إلى الضعف – أنه ليس لديك قوة المواطن الروماني الحق. والآن، تستنكر ثقافتنا الرحمة وتُمجّد القسوة – أو تتطرف في الإتجاه الآخر، فتروّج لنسخة رخيصة من الرحمة تتغاضى عن الخطية.

أما رحمة يسوع فليست ضعيفة ولا رخيصة؛ فهي لا تتغاضى عن الخطية ولا ترفض التعامل مع الخطاة. تتدفق رحمة يسوع من المحبة وتُنتج غفران. إنها لا تتجاهل العدالة بل هي العدالة في ذاتها. وهي لا ترتكز على العاطفة بل على دمه المسفوك على الصليب لدفع ثمن خطايانا. بفضل نعمة الله، تلتقي الرحمة والعدالة عند الصليب.

يدعونا يسوع لكي نكون قنوات لتوصيل رحمته للآخرين. عندما تُبدي رحمةً للآخرين، وعندما تذهب لتسديد احتياجاتهم في حنان وكرم، وتبني علاقة معهم في تواضع، فإنك تفتح قلبك لتَلَقِّي رحمة من يد الله يومًا بعد يوم. عندما تمارس الرحمة، أنت تكسر العبودية الروحية التي تمنعك من النمو في النعمة، لأنه عندما تُظهر رحمة، يعمل روح الله بداخلك برحمة فيحولك إلى شبه المسيح ويجعلك مثمرًا لملكوت الله. وبالتالي، فإن الرحيم هو حقًا من يُرحم.

صلاة: يا رب.. أريد أن أتذكر الرحمة التي منحتني إياها وأشكر عليها كل يومي، لعلها تجعلني أنا أيضًا رحيمًا وتواقًا لأن أغفر، متحمّلًا تكلفة ذلك الغفران. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook