احتياجنا الأساسي
يوليو 1, 2019
حملات الشيطان
يوليو 9, 2019

عندما لا تملك القوة

عندما لا تملك القوة
عندما لا تملك القوة

عندما لا تملك القوة

“أَمَّا أَنْتَ يَا رَبُّ فَتُرْسٌ لِي. مَجْدِي وَرَافِعُ رَأْسِي.” (مزمور 3: 3).

في رحلة إيماننا، سيكون علينا أن نطيع المسيح ونتخذ قرارات يستحيل اتخاذها بقوتنا الذاتية. في هذه اللحظات، يجب أن ننظر إلى الله باعتباره مصدر قوتنا.

كتب الملك داود مزمور 3 في وقت ضيق شديد: كان يواجه انقلاب سياسي وكان مختبئاً من ابنه أبشالوم. لقد كان في صراع في تلك الليلة بسبب موقفه اليائس – عاطفياً كأب خدعه ابنه، وروحياً لمحاولته فهم سبب ورطته، واجتماعياً إذ هجره شعبه، ونفسياً بسبب غدر أصدقائه.

صرخ داود قائلاً: ” يَا رَبُّ، مَا أَكْثَرَ مُضَايِقِيَّ! كَثِيرُونَ قَائِمُونَ عَلَيّ كَثِيرُونَ يَقُولُونَ لِنَفْسِي: لَيْسَ لَهُ خَلاَصٌ بِإِلهِه” (مزمور 3: 1-3). على الرغم من أنه كان مُجَرّب باليأس، إلا أن داود اختار أن يثق بالله – وكان هذا هو سر نُصرته.

كان أعداء داود متأكدين من أن لا خلاص له. هل شعرت يوماً هكذا؟ ربما جاء الشيطان إليك وقال “انظر، لا يوجد رجاء لك. لن تستطيع أن تفعل هذا. لماذا تحاول؟” لا تستسلم لأكاذيبه. انظر إلى الكتاب المقدس وإلى حياتك الخاصة كدليل على صلاح الله ورحمته ونعمته ومحبته التي أظهرها لك في الماضي.

لقد وثق داود في الرب ثقة تامة حتى أنه استطاع أن يضطجع وينام وسط ظروفه الغادرة؛ استطاع أن ينام لأنه يعرف أن أبيه السماوي يرعى غَدَهُ (أعداد ٥-٦).

إختبر شين نفس هذا السلام إذ يقول: “في الماضي كنت متشائماً وقلقاً بشأن مستقبلي. منذ أن أصبحت مسيحياً أصبحت متفائلًا وروحي تمتليء بالرجاء في الله”.

عندما لا تملك القوة

اختبر نعمة الله واحصل على قوة وسلام الرب حتى تستطيع أنت أيضاً أن تجد الراحة فيه.

صلاة: يا رب ساعدني كي أثق بك وأختبر قوتك وسلامك في كل تجربة. أريد أن أتذكر صلاحك وأجد الراحة فيه. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook