ارفع بصرك إلى الله
نوفمبر 27, 2019
عبور خط النهاية
نوفمبر 29, 2019

فرح وسط الحزن

” بَلْ فِي كُلِّ شَيْءٍ نُظْهِرُ أَنْفُسَنَا كَخُدَّامِ اللهِ.. كَحَزَانَى وَنَحْنُ دَائِمًا فَرِحُونَ.. كَفُقَرَاءَ وَنَحْنُ نُغْنِي كَثِيرِينَ، كَأَنْ لاَ شَيْءَ لَنَا وَنَحْنُ نَمْلِكُ كُلَّ شَيْءٍ. (2كورنثوس 6: 4، 10)

لا يعني الفرح لإبن الله غياب الحزن أو التجارب أو الإحباطات. في كثير من الأحيان يكون الفرح عكس ذلك تمامًا. يسكن الفرح هناك بجانب الحزن. كان ذلك حقيقيًا في حياة الرسول بولس. لقد واجه بولس الضرب والرجم والسَجن، ومع ذلك كان لديه شعور عارم بالفرح.

يمكننا أن نختبر فرح الرب خلال اللحظات القاسية بشكلٍ أعظم بكثير من أي وقت آخر. قد يكون من الصعب على البعض تصديق ذلك. في كثير من الأحيان، عندما تأتي الصعوبات، نبحث في الحال عن مخرج. تجعلنا التجربة المفاجئة نشعر باليأس ونتساءل عما إذا كنا قد ارتكبنا خطأ ما، لكن يجب أن نتذكر أن المِحَن جزء من الحياة المسيحية.

كتب بولس عن الفرح عندما كان سجينًا. لقد كان يعرف معنى الشعور بالإحباط والتَرك، لكنه اختبر أيضًا الفرح الهائل الذي منحه له الرب. إنه ذات الفرح الذي يمكن أن نختبره اليوم.

كتب بولس “فِي كُلِّ شَيْءٍ وَفِي جَمِيعِ الأَشْيَاءِ قَدْ تَدَرَّبْتُ أَنْ أَشْبَعَ وَأَنْ أَجُوعَ، وَأَنْ أَسْتَفْضِلَ وَأَنْ أَنْقُصَ.” (فيلبي 4: 12)

كان اكتفاء بولس يعكس الإحساس العميق بالفرح الذي شعر به في قلبه. لقد كان لديه وعد من الله، وهكذا نحن أيضًا. في يوم ما، سنرى مخلصنا وجهًا لوجه مثل بولس. لذلك، بغض النظر عن ما يقذفنا به هذا العالم، يمكننا أن نختبر الآن شعورًا حقيقيًا بالفرح.

هل تشعر أنك قد فقدت فرحك؟ هل تتوق لاختباره ثانيةً؟ إن فرح الرب هو أحد أعظم عطايا الله. اقضِ بعض الوقت في صمت أمامه، اعبده وسبحه من أجل أمانته معك. عندما نقرأ كلام الإنجيل الثمين لن يسعنا إلا أن نكون مرفوعين وفرحين. وكلما اختبرنا وأدركنا نعمة الله، كلما كان فرحنا أعظم.

صلاة: أبي.. اجعل فرحي يفيض ويجيش ويُنعش حياتي. ليشهد هذا الفرح الفائض للآخرين عن محبتك. وإذ أجلس أمامك الآن في صمت، أرجو أن تتحدث إلي يارب، فها أنا مُصغِي. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook