كلمة الله مرآة
كلمة الله مرآة
مارس 19, 2022
كلمة الله رسالة محبَّة
كلمة الله رسالة محبَّة
مارس 21, 2022

كلمة الله تنقِّينا

كلمة الله تنقِّينا

‘‘طَهِّرُوا نُفُوسَكُمْ فِي طَاعَةِ ٱلْحَقِّ بِٱلرُّوحِ لِلْمَحَبَّةِ ٱلْأَخَوِيَّةِ ٱلْعَدِيمَةِ ٱلرِّيَاءِ، فَأَحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا مِنْ قَلْبٍ طَاهِرٍ بِشِدَّةٍ’’ (1 بطرس 1: 22)

سبق أن تحدَّثنا عن المرآة، وذكرنا أنَّها تعكس لنا شكلنا وتبيِّن لنا ما يجب أن يتغيَّر فينا. لكن تخيَّل أنَّه لا يوجد سوى مرآة في حمَّامك، وليس فيه فرشاة أسنان أو غسولًا للوجه ولا حتَّى حوض استحمام لتستحمّ. إذا لم يكن في الحمام سوى المرآة وأنت، فستكره الدخول إليه، أليس كذلك؟ فما الفائدة من رؤية ما لا يمكنك تغييره؟

هذا ما يشعر به كثيرون حيال الكتاب المقدس. هم يقرأونه ويرون أخطاءهم وفشلهم في عيش حياة تمجِّد الله، فيغلقونه ويضعونه على الرفّ مصدِّقين أنَّهم عاجزون عن التغيُّر. هم محقُّون نوعًا ما، فنحن لا نستطيع تغيير أنفسنا، لكنَّنا نشكر الله لأنَّ الكتاب المقدَّس ليس مجرَّد مرآة، بل هو أداة للتنقية. وقد كتب الرسول بطرس: ‘‘طَهِّرُوا نُفُوسَكُمْ فِي طَاعَةِ ٱلْحَقِّ…’’ (1 بطرس 1: 22). هل فهمتم قصده؟ إن حقّ كلمة الله قادر أن يطهِّرنا شرط أن نطيعه.

هذا ما تعنيه الآية في حياتنا: لنفرض أنَّك ألقيت نظرة فاحصة على نفسك في المرآة ورأيت استياءً في حياتك، فما الذي تفعله؟ تسمح لمياه كلمة الله بغسلك، ويبدأ الروح القدس باستبدال الاستياء بمحبَّة للآخرين. وبينما تطيع الكلمة، يغيِّر الله قلبك ويطهِّر نفسك. فتشجَّع لأنَّه ليس عليك تحمُّل قذارة الخطيَّة وأوحالها وأوساخها في ما بعد. ودَع كلمة الله تغسلك وتطهِّرك اليوم.

صلاة: يا رب، أشكرك لأجل الخبر السار وهو أني قادر أن أتغيَّر بدون أن أتصارع دومًا مع الخطيَّة. أنا أعلم أنَّك هزمت الخطيَّة على الصليب ومنحتني القوَّة لطاعتك. ما أروع نعمتك ورحمتك حين تنقلني من مجد إلى مجد. شكرًا لك. أصلِّي باسم يسوع. آمين.