كلمة الله سلاح
مارس 9, 2020
كلمة الله مرآة
مارس 11, 2020

كلمة الله غذاء

“فَأَجَابَ وَقَالَ: «مَكْتُوبٌ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ اللهِ” (متى 4: 4).

قبل أن يبدأ يسوع خدمته العامة، صعد إلى البرية لمدة أربعين يومًا وأربعين ليلة “ليُجرَّب من إبليس” (متى 4: 1). كان هذا هو هدفه – مواجهة هجمات إبليس وجهاً لوجه. خلال تلك الأربعين يومًا، صام يسوع ولم يأكل شيئًا، لذلك ليس من المُستغرب أنه كان جائعًا، وكان إبليس هناك، مستعدًا بالإغراء المثالي: “إن كنت ابن الله، فقُل أن تصير هذه الحجارة خبزًا” (عدد 3). وماذا كان رد يسوع على هذا الإختبار؟ لقد اقتبس من الكتاب المقدس قائلًا: “ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الله” (إقرأ أيضًا تثنية 8: 3).

أقول لك، بسلطان كلمة الله، أن كلمة الله ذاتها هي الغذاء الوحيد الذي سيسندك ويغذيك روحيًا ويشجعك كل يوم. مثلما تحتاج أجسادنا المادية إلى الطعام الجيد المُغذي، هكذا تحتاج أرواحنا إلى الطعام الروحي، وهو كلمة الله. إذا كان يسوع قد استمد قوَته من الكتاب المقدس، فكم بالحري علينا أن نفعل مثله؟

السبب في أن ثقافتنا ومعظم كنائسنا تعاني اليوم من مجاعة روحية هو أن شعب الله يعاني من سوء التغذية. الكتاب المقدس هو خبزنا اليومي، وهو أثمن من أي شيء آخر قد نشتهيه، فلنأكل منه ونشكر الله من أجله!

صلاة: سامحني يا أبي لأني قد أهملت كلمتك، وأعلم أن هذا يؤذيني لأن كلمتك هي حياة. امنحني فهمًا أعمق لكلمتك بروحك لكي أنمو في الإيمان لمجد اسمك. أصلي في اسم يسوع. آمين.