fbpx
أنت مدعو للقيادة
يونيو 1, 2020
المسيحية ليست “إيمان أعمى”
يونيو 4, 2020

مواجهة الثقافة

اجْتَهِدْ أَنْ تُقِيمَ نَفْسَكَ للهِ مُزَكُى، عَامِلًا لاَ يُخْزَى، مُفَصِّلًا كَلِمَةَ الْحَقِّ بِالاسْتِقَامَة” (2تيموثاوس 2: 15)

لم يتغيَّر حق الإلهي منذ بدء الزمان. الله ثابت وحق؛ ولا يتغيَّر. ومع ذلك، حاولت البشرية عبر التاريخ أن تحول الله إلى صورة خاصة بها. عندما لا يحب الناس شيئًا في كلمة الله، فإنهم يحاولون تحريف الكلمة لتناسب احتياجاتهم وأجنداتهم الخاصة. وعندما يحاول الناس فهم الله من خلال وجهات نظرهم الدنيوية بدلاً من تمييز الروح القدس، يسهل خداعهم بأكاذيب الشيطان.

في كل مكان حولنا نرى عواقب قلوبنا المخادعة وأخطاء الإدانة. نرى التقليل من قيمة الإنجيل من أجل إرضاء الثقافة. نرى المؤمنين يسمحون بأن يُداس إسم المسيح ويستهزأ به. نحن نسمح بالتعاليم الكاذبة في كنائسنا وبيوتنا، لكن كم منا يدافع عن حق الله؟ وكم منا يواجه تلك الأكاذيب والعقائد الزائفة؟ كم منا يدافع عن اسم المسيح عندما نسمع سخرية الآخرين منه؟

قد نتبع المسيح في قلوبنا، وقد نعترف بإسمه بجرأة في صحبة مؤمنين آخرين. ربما نعبد المسيح في أمان على مقاعد كنيستنا، ولكن كيف نتصرف عندما نُواجَه بثقافتنا الدنيوية؟

صلاة: يارب، اعطني الشجاعة لكي أقف وأدافع عن حقك. ساعدني لكي لا أتجاهل الأكاذيب التي أسمعها، بل أواجهها بجرأة بالحق في محبة. أصلي في اسم يسوع. آمين.