عبور خط النهاية
نوفمبر 29, 2019
عد النجوم عندما لا ترى شيء
ديسمبر 2, 2019

نهاية مُشرفة

“كَارِزًا بِمَلَكُوتِ اللهِ، وَمُعَلِّمًا بِأَمْرِ الرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِكُلِّ مُجَاهَرَةٍ، بِلاَ مَانِعٍ.” (اعمال 28:31)

إذا قمت بزيارة روما، يمكنك رؤية الزنزانة التي كان الرسول بولس سجينًا بها. تستطيع أن تقف بداخل نفس الجدران الأربعة الصلبة التي كانت تُشكِّل زنزانته يومًا ما. لا يوجد بها نوافذ أو أبواب أو أي طريق للهروب؛ لكنها لم تكن بالنسبة لبولس مكان للهزيمة أو الخوف. لقد كانت مكانًا للنصر والرجاء. وعلى الرغم من قيود بولس الجسدية، إلا أنه كان حُرَّا روحيَّا.

عندما وصل بولس إلى روما، كان أول ما فعله هو مشاركة إخوته اليهود بحق يسوع. يقول الكتاب المقدس أنهم اعترضوا على كلامه، لكن بولس كان يعرف أن الاعتراضات والمُعترضِين لا يمكنهم إيقاف عمل الله. وكان يعلم أن ما يستخدمه الشيطان كعقبات، يستخدمه الله كأدوات لتقديس عبيده وتحقيق هدفه.

أدت طاعة بولس إلى سجنه ثلاث سنوات في سجن قيصري وسنتين في الإقامة الجبرية في روما. لكن في هذه المواقف التي تبدو غير مريحة، كان بولس قادرًا على التبشير للملوك والحُكَّام. وعندما كان تحت الإقامة الجبرية في روما، كتب بولس بعضًا من أكثر الرسائل بهجةً وهدوءًا وتشويقًا، والتي نقرأها اليوم ونتعلم منها ونفرح بها، وهي أفسس وفيلبي وكولوسي والرسالة الثانية إلى تيموثاوس.

نحن نعلم أن بولس قد تم اقتياده من زنزانته الرومانية لإعدامه، لكنه لم ينهزم حتى في الموت. وفي اللحظة التي لفِظَ فيها نفسه الأرضي الأخير، كان الرب يحتضنه. لاحظ أن لوقا، كاتب سفر أعمال الرسل، لم يُنهِ السفر بمزيد من المعلومات حول حياة بولس أو إعدامه، فمن وجهة نظر الله، لم يكن لتفاصيل موت بولس أهمية، فما كان يهم هو أنه أكمل سعيه جيدًا.

يشهد النمو العالمي للكنيسة اليوم بعمل الله التأسيسي من خلال أولئك الذين ظلوا أُمناء لدعوة الله حتى عندما تم امتحان إيمانهم. إن موقف التلاميذ في الأوقات العصيبة لا يتحدانا فقط بل يُشجعنا أيضًا ليكون لنا نفس المنظور في تجاربنا وآلامنا وحتى في الاضطهاد.

قبل أيام قليلة من لقائه يسوع وجهاً لوجه، استطاع بولس أن يقول: “قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْيَ، حَفِظْتُ الإِيمَانَ، وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِي فِي ذلِكَ الْيَوْمِ. (2تيموثاوس 4: 7-8) هل أنت مستعد لقول نفس الشيء؟ ليُلهمك مثال بولس بقوة الروح القدس للركض في السباق الموضوع أمامك حتى تُكمله بشكلٍ جيد وتحصل على الجائزة.

صلاة: أبي.. أشكرك على الأمثلة العديدة للإخوة والأخوات المؤمنين الذين جاءوا قبلي مُعلنين حق الإنجيل دون اعتبار لراحتهم. أصلي لكي أثق بك في كل احتياجاتي وأُكمل السباق الذي وضعته أمامي لمجدك ولخيري. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook